قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. "أم اليتامى تبحث عن سداد ديونها وغرفه تأويها"

كتب – محمود رضا الزاملى – الأمير نصرى| 3/18/2017 8:19:18 AM

فى غرفة ضيقة بالدور الأرضى تفتقر لأدنى مستويات المعيشة، تفوح منها رائحة مياة صرف صحى والتى تخرج من أرضيتها وأسفل حوائطها، بها سرير قديم وحصيرة وكنبه وبوتاجاز، وتقيم بها أسرة بسيطة عائلها الوحيد سيده كبيرة وتقوم بمهام الأم والأب وكل شىء لا تجد عمل كى تصرف على أطفالها الثلاثة، بعد أن ألقى بها أبناء زوجها فى الشارع بعد وفاته.  

هنا تقيم الحاجة أم عطية مسلم محمود، بعقار رقم 12 شارع عبد الواحد خليفة متفرع من شارع الفتح بحارة الهجرة خلف المحكمة الدستورية بحدائق المعادى، بمحافظة القاهرة، وتحكى الأم والدموع تملأ عينيها "ربيت أشقائى الخمسة، وكنت أعمل بمسح السلالم والسجاجيد، وأقمت فى شقة ضيقة بدار السلام، لكن أصحاب البيت أحرقوه وإحنا نايمين لأننا كنا نقيم بالإيجار القديم، حتى يستولوا على الشقة، ولم أجد مكان أعيش فيه مع أولاد زوجى، وبعدما توفى قالوا لى :"مش عايزين نعرفكم، واخذوا كل متعلقاتى بعدها، وأخذت غرفة لى ولأولادى لكن أصحاب البيت أكلوا عليا الفلوس وطردونى ومشونى منها".

وحاليا أعيش فى شقة مكونة من غرفة وصالة أدفع لها 500 جنيه شهريا، كما أن مياه الصرف الصحى تخرج من أرضية الشقة بسبب انخفاض مستوى الأرض، فمياه المجارى تضايقنا وإحنا نايمين كما أن من يقوم بتنظيف المجارى يأخذ منى 60 جنيه كل 5 أيام حتى لا تطفح المياه علينا".

وطالبت أم العيال بإجراء عملية لوز ولحمية لإبنتها فرحة عبد الله أحمد 12 سنة، وعملية طهارة لإبنها محمد 7 سنوات، كما لديها طفله تدعى "لقاء" 10 سنوات، وتراكمت عليها الديون، وتضيف عندى ضعف نظر وأحتاج نظارة وخايفة من صاحبة الشقة تطردنا لعجزنا عن دفع الأجرة الشهرية ومش عارفة أروح فين بعدها.

 

للتواصل مع أم عطية ت /  01204162784

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق