قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. عبد المحسن سلامة: نطوى صفحة الخلافات ومصلحة الصحفيين هى الأساس

كتب حازم سعد حسب الله| 3/20/2017 4:32:06 PM

 

 

وجه عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين، الشكر لكل أعضاء الجمعية العمومية بالنقابة على اختلاف مؤسساتهم وأعمارهم لمشاركتهم فى الانتخابات.

 

وقال نقيب الصحفيين، "قدمتم نموذجا محترما للرقى والتحضر فى انتخابات النقابة، من الطبيعى أن نختلف ولكننا لا نتعارك أو نتشاجر، وتبقى مصلحة النقابة هى الأساس لكل تعاملتنا، ولابد أن نلتزم بمعايير الديمقراطية، أمد يدى لأى رأى يمكن أن يكون فى صالح العمل النقابى والمهنى، نطوى صفحة الانتخابات والاختلافات".

 

وأضاف سلامة فى كلمته بالمؤتمر الصحفى الذى يعقده فى أول أيام تسلمه لمنصبه الجديد، أنه سيبذل جهدا كبيرا لكسب أصوات الذين عارضوه فى المرحلة المقبلة، مشددا على ضرورة النظر للصالح العام، بعيدا عن الرؤية الشخصية، مؤكدا: "أمامنا ملفات ضخمة ومؤثرة، لست جديدا على النقابة وليس لدى أى وقت لتصفية حسابات، لن يستطيع أحد تعطيلى عن خدمة الصحفيين والمهنة، أرجو أن تكون فترة خير وإنجازات"، لافتا إلى أنه جاء ليعمل لمصلحة جميع الصحفيين، ولن يترك أشياء للأهواء الخاصة، مشددا على أنه سيعمل على جميع الملفات الهامة التى تواجه مهنة الصحافة، ولن يؤجل شيئا منها.

 

وأوضح عبد المحسن سلامة، أنه سيعقد اجتماعا لمجلس النقابة خلال أيام قلائل: متابعا: "جئت لأعمل على كل شئ، نحن لسنا حزبا ولكن نقابة، ولن نترك زميل فى أزمة حتى لو اختلفنا مع الحكومة، مشددا على تفعيل جميع اللجان النقابية بالمحافظات، لافتا إلى ضرورة العمل كل دقيقة بالبحث عن حلول بمشاركة الجميع، متابعا: "نحن نحتاج جهد كل الزملاء أعضاء الأسرة الصحفية، وسنظل أسرة واحدة، ومن الطبيعى أن يكون هناك بعض الخلافات بين أعضاء الأسرة الواحدة، ولكن لابد أن تقف الأسرة كلها خلف المصلحة العليا للصحفيين".

 

 

وأكد أنه سيبدأ فورا فى تنفيذ برنامجه الانتخابى الذى وعد به الأعضاء بعد مرحلة التقاط الأنفاس، وأن انتخابات النقابة قدمت نموذجا للديمقراطية والتحضر والرقى للجميع، متابعا: "لست جديدا على النقابة حيث كنت مشاركا فى كل الفعاليات، كما ليس لدى فرصة لتصفية الحسابات، صفحة الانتخابات طويت حتى مع من تجاوز معى".

 

 

واختتم سلامة حديثه فى المؤتمر الصحفى الذى عقده بمقر نقابة الصحفيين، قائلا:"أهنئ كل الفائزين الجدد بعضوية المجلس، وأشد على أيديهم ونحتاج إلى جهودهم، وأقول للزملاء القدماء بالمجلس، أنتم حراس المعبد، فنحن نحتاج خبرتكم وجهدكم للعبور بالنقابة والمهنة، "محدش هيعطلنى أو يوقفنى" عن تحقيق أهدافى وأرجو أن تكون فترتى فترة إنجازات ونجاحات".

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق