الثلاثاء، 26 سبتمبر 2017 08:07 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو..الناطق باسم حلايب وشلاتين: يقصف جبهة البشير وتميم وموزة

البحر الأحمر - عماد عرفة| 4/17/2017 10:02:43 PM

كشف الشيخ محمد طاهر سدو، الناطق بإسم قبائل حلايب وشلاتين، أن الرئيس السودانى عمر البشير نفذ وصايا العائلة المالكة فى قطر بشأن فرض تأشيرة دخول على المصريين الرجال من سن 18 إلى 50 عاماً، ولم يراعى مصالح ال 5 مليون مصرى المقيمين بمصر .

 

وأكد شيخ حلايب وشلاتين، فى تصريحات ل " اليوم السابع" أن الأميرة موزة أوصت البشير خلال زيارتها للسودان بإختلاق أمور من شأنها تسبب عدم الأستقرار فى مصر من جانب الادارة السودانية، موضحا أن كان من بينها قرار فرض التأشيرة، والبشير ليس منفذا لطلبات شعبه بينما منفذا لطلبات موزة وتميم .

 

وأوضح سدو أن زيارة موزة للأهرامات فى غرب السودان، والذى بثت بعدها السودان اخبار كاذبة أن الاهرامات سودانية الأصل موضحا أن  تلك الأهرامات بناها الفراعنة وفى توقيت تشيدها كان لا يوجد شئ يسمى السودان، الا ان كل تلك الاثارات والتى تدل أن فراعنة مصر هم مالكوا ارض السودان نهبت جميعها فى عصور الاستعمار الانجليزى والفرنسى للسودان، لعدم معرفة المواطنين هناك بأهميتها .

 

وأكد سدو ل اليوم السابع " أن الدليل على أن الأراضى السودانية كان قديماً تتبع للفراعنة أن قبائل البجا التى تقطن وسط السودان كانوا جنودا للفراعنة وأن لغتهم البجا جزء أصيل من اللغة الهيروغرفية لغة الفراعنة .

 

وأضاف سدو، أن إدارة قطر، حرصت مؤخرا على أحياء النزاع بين مصر والسودان بشأن حلايب من جانب السودان، لمحاربة الأستقرار فى مصر مضيفا أن من الممكن أن تنجح قطر فى أن تخلق أزمة بين النظام السودانى والمصرى ألا أنها من الصعب أن تخلق أزمة بين الشعبين لان الشعب السودانى يعلم جيدا فضل مصر عليهم حيث الكثير منهم تعلموا وعملوا فى مصر ومصر لها فضل كبير عليهم .

 

وقال الشيخ سدوا نصاً " أن البشير لا يهمه السودانين محتاحين أيه الا انه يهمه ما تحتاجه موزة وتميم ابن موزة، موضحا أن قطر بدأت بالفعل فى التحكم فى أدراة شئون البلاد السودانية .

 

وأكد سدو ل اليوم السابع أن موقع كوكليكس أكد من قبل أن البشير أغنى رئيس دولة لأفقر دولة حيث يمتلك ناطحات سحاب فى فنزويلا هو وعائلته وقيادات حزب التيار الإسلامى بالسودان .

 

ومن جانب أخر اكد سدو أن عندما كانت السودان تحكم اداريا حلايب وشلاتين بأمر الأدارة المصرية ما قبل عام 92 ، تفشى المرض والوباء بين أهالى حلايب وشلاتين والفقر وكانت الإدارة السودانية تنظر لهم بأنهم عالة عليهم لا أهتمام ولا تعليم والذى يؤكد ذلك أن تعداد سكان حلايب وشلاتين فى توقيت ادارة السودان للمنطقة لا يزيد عن 2000 نسمة بينما الأن تعدى ال 20 ألف نسمة .

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق