قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. بائع زهور بنى سويف: بيع الورد إبداع أكثر منه مهنة للكسب

بنى سويف - أيمن لطفى| 4/18/2017 3:10:42 PM

 

الزهور لها لغة خاصة وألوانها تحمل المعانى المختلفة يقدمها الأطفال لأمهاتهم ، ويتبادلها العشاق ، وتزين بها سيارات الزواج  ويحرص المواطنون على شرائها فى المناسبات المختلفة مثل شم النسيم وعيد الحب لإهدائها لمحبيهم وذويهم  فأسعارها فى متناول الأيدى ، وبائعو الورود منهم من يتخذها تجارة وآخرين ذوات خبرة وشغف بأنواعه وألوانه .

 

اليوم السابع التقى بائع زهور للحديث عن الورود وأشكالها وأهميتها فى التهادى بين الناس ، حيث  يقول مصطفى  على أمين مدرس خط وبائع ورد بمدينة بنى سويف : بيع الورد إبداع أكثر منه مهنة للكسب ، والورد يتحدث عما يجول بخاطر حامله  ، وهدية تحمل كثيرا من المعانى والأحاسيس التى تختلف وفقا للمهدى إليه، واكتسبت خبرات البيع والتعامل مع الزبائن على مدى سنوات من والدى صاحب أول مكان لبيع الورد فى المحافظة ، والذى توفى عام 2000 ، ومن حبى وهوايتى لأنواع الورد أكملت مشواره إلى جانب عملى كخطاط .

 

وأضاف فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع "، أنه لابد من تحلى بائع الورد بصفات هامة أبرزها القبول والابتسامة والسمعة الطيبة والبساطة فى الحديث،  وإبداء النصيحة فى الإختيار دون تدخل سوى بطلب من المشترى خاصة وأن الزبائن بينهم سيدات وفتيات.

 

وتابع : منفذ البيع فى ميدان الزراعيين بمدينة بنى سويف وأحصل على الورود من مشاتل فى القاهرة ولها أنواع عديدة منها ، البلدى ، الصوب ، الكينى ، الكلا، الإليم ، الجراديوس وغيرها ، ولكن الزبائن  يفضلون الورد البلدى والصوب، وتتراوح أسعار البيع ما بين 5 حتى 250  جنيها،  وتشمل ورد فردى وبوكيهات صغيرة وكبيرة ، ويزداد الإقبال على شراء الورود فى المناسبات مثل عيد الحب وشم النسيم ، وهناك من يشترى قبل شم النسيم بيوم وغيرهم يفضلون حجز البوكيهات وإعدادها لشراءها صباح يوم شم النسيم ، والكثيرين يجدون متعة فى رؤية طريقة تجميعها يوم شم النسيم قبل الحصول عليها لإهداءها لأحبائهم وذويهم ، كما يحرص الأطفال من الجنسين على شراء صحبة الورد الصغيرة فى الساعات الأولى لصباح شم النسيم ، كما تحدد العائلات مواعيد الخطوبة ، وعقد القران أو زفاف أبنائهم فى المناسبات مثل شم النسيم خاصة  الأخوة المسيحيين فيأتى العريس لتجميل سيارة زفافه بالورود ذات الأحجام المختلفة قبل شم النسيم بيوم أو فى نفس اليوم وتبدأ أسعار البوكيهات  من 50 جنيها.

 

واستطرد بائع الورد : الأطفال  يحبون شراء  ألوان الورد ، الحمراء ، الموف ، والتركواز ، بينما المخطوبون فيفضلون الورد الأحمر ، أما المتزوجون فالألوان الهادئة مثل الموف والبمبي ، والفتيات يجيدون تحديد ألوان الورد الراغبين فى وضعه داخل الصحبة ، أما الشباب فيستعينون بأرائى عند الاختيار ، وهناك من يسألنى ماذا أقدم  لخطيبتى أو زوجتى من حيث الحجم  لإنهاء سوء تفاهم أو إختلاف فى وجهات النظر فأنصحه بتقديم صحبة تضم أنواع هادئة من الورود ، دون الاهتمام بحجمها فهى معبرة عن الحب والمصالحة.

 

وأكد أبانوب القمص  23 سنة ، محاسب ،  حرصه الدائم على شراء الورود فى المناسبات ، ولكنه أتى لشراء صحبة ورد سيقدمها لعائلة سوف يصاهرها ويخطب إبنتهم وإختار أعياد شم النسيم مناسبة للخطوبة.

 

ولفت أبانوب إلى أنه اختار بوكيه ورد يضم الألوان الحمراء والبيضاء ، لأنهما الأنسب والأكثر تعبيرا  فى مناسبة مثل الخطوبة.

 

ويرى أحمد رفعت 22 سنة  أعمال حرة ، أن الفتيات يفضلن  الورد الأحمر لذا اتفق مع البائع على إعداد بوكيه معظمه ورود حمراء ، سيقدمه لخطيبته ، بمناسبة أعياد  شم النسيم  .

 

وأضاف أنصح الجميع من  الأطفال ،الشباب ، الفتيات ،  المخطوبين ، والمقبلين على الزواج ، والمتزوجين التهادى بالورود تعبيرا عن دوام المحبة والألفة بينهم ، فضلا عن أن أسعارها فى متناول الجميع.

 

أما أحمد صابر 24 سنة فأشار إلى حرصه على  وضع بوكيهات الورود متناسقة الألوان والأحمر رئيسي فيها ، على سيارة زفافه كنوع من الزينة البسيطة التى تغنى عن أدوات زينة أخرى،  فضلا عن شراء بوكيه أخر تحمله العروس فى يدها لإضفاء البهجة والتفاؤل فى المكان.  

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق