الإثنين، 20 نوفمبر 2017 07:45 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو..رئيس جامعة كفر الشيخ يفتتح معرض الابتكار لمنتجات التعليم الفنى

كفر الشيخ – محمد سليمان| 4/19/2017 3:55:42 PM

افتتح الدكتور ماجد القمرى رئيس جامعة كفر الشيخ معرض الابتكار والإبداع لمنتجات التعليم الفنى وطلاب كليات الهندسة، بمشاركة 108 مشروع ابتكارى لطلاب محافظات البحيرة والإسكندرية والغربية والشرقية ومطروح وكفر الشيخ والذى تستضيفه كلية الهندسة تحت رعاية الدكتور ماجد القمرى رئيس الجامعة.

 

وقال الدكتور ماجد القمرى، إن مشروع بوابة ابتكار هو فكرة لسياسة وفكر جديد لاقتصاديات المعرفة والذى يعتمد على الأفكار الجديدة ، والتى تكون مصدر لدخل الأمم وتقدمها ورقيها ، والأمم تتقدم بالأفكار والإبداع والحلول المبتكرة ، وليس بالحلول التقليد التى عفى عنها الزمن ولا تقدم بل تأخر المجتمعات.

 

وأضاف القمرى أن الأفكار وعقول وموارد الدول التى تبنى بالمعرفة تتحول إلى منتجات مبتكرة ، وتكون مصدر للعملة الصعبة وتكون دخل للدولة ، ومصدر لرفاهية الدولة والفرد ، والدول التى تقدمت بجوارنا تقدمت بفضل الاعتماد على النهوض بالتعليم والأفكار المبتكرة والإبداع ، والابتعاد عن الأفكار التقليدية العادية.

 

وأشار القمري إلى أن اليابان على  تعتبر أفضل دولة بالاهتمام بتحويل الأفكار بالبحث العلمى والمعرفة إلى استثمار وواقع فهى تحصل من كل مليون دولار صرف على البحث العلمى 128 مليون دولار ، واليابان أصبحت كذلك وهى ليس عندها موارد ولكن لاهتمامها بالعلم والمعرفة والبحث العلمى أصبحت أكثر دول العالم تقدم.

 

وأوضح أن دول أوربا تقل بعض الشيء عن اليابان وكذلك أمريكا والصين ودول شرق أسيا ، ومصر تحصل على كل مليون دولار تصرفه على البحث العلمى خمسة ملاين دولار فقط من خلال تحويلها الى استثمار وذلك يعتبر خسارة عظيمة ،وكشف أن أى أزمة اقتصادية تتعرض لها البلد تؤدى إلى تعويم الجنيه.

 

وقال القمرى ، إن  التعليم الفنى هو عصب تقدم أى صناعة لأى دولة فهى عصب الاقتصاد فألمانيا اهتمت بمدارس التعليم الفتى فتطور الاقتصاد الألمانى ، فيجب أن نجعل من التعليم الفنى أسلوب وأداة بجانب المعرفة لتطوير الاقتصاد لحل مشكلاتنا المزمنة ، ولكى يتعافى الاقتصاد بالدول النامية ،و نهتم بالتعليم وأى أسلوب أخر لن يؤدى إلى نتيجة ، ونغير من أسلوبنا بالتعليم مهما كانت التحديات فيجب أن تشارك كل مؤسسات المجتمع بذلك ابتداء من واضعى سياسات التعليم والمدرسة والمنزل والمعلم ، ونغير من أفكارنا بالتعليم والواجبات المدرسية التى تثقل الطالب وتجعل منه متلقى فقط يفقد التعليم أساسيات حب الطالب للمدرسة وحبة للتعليم واستفادة المجتمع منه، ومن خلال تغير ذلك سوف تنتهى ظاهرة الدروس الخصوصية تماما.

 

وأشار  إلى أن جامعة كفر الشيخ سوف تساعد أى مبتكر عنده مشروع يريد تحويله إلى حقيقة ، ولكن ان يكون هادف للمجتمع ويتبع الحلول الغير تقليدية لحلول مشكلات المجتمع ، فكل إمكانيات الجامعة العلمية والتكنولوجية والفكرية أداة لتطوير أى فكر ينهض بالمجتمع.

 

وقالت أميرة داود مديرة وحدة أدارة أعمال مشروع ابتكار ، انه تقدم للمعرض 1442 مشروع ومبدع منهم 1320 طالب من التعليم الفنى بما يعادل 90 % تقريبا من المتقدمين منهم 950 طالب وطالبة ، وهناك أكثر من ألف آخرين لم يستطيعوا التقدم لانتهاء مدة التقدم للمعرض ، وسيكون لهم دور فى المعرض القادم.

 

وأشارت أن مسابقة بوابة الابتكار سيساهم على تطوير سوق العمل ، مؤكدة أن طلاب التعليم الفنى الذين يلتحقون بكليات الهندسة لديهم حرفية عالية من طلاب الهندسة الذين يلتحقون بها  من خلال الثانوية العامة ، مؤكدة أن الدولة مهتمة بتلك المشروعات ، من اجل تطوير التعليم الفنى والنهوض به ، من اجل السماح بتوسيع سوق العمل .

 

وقالت أميرة داود ، إن مسابقة بوابة الابتكارالأولى فى مصر لاكتشاف المبتكرين من طلاب التعليم الفنى والتدريب المهنى والتى تنظمها وزارة التجارة والصناعة من خلال برنامج دعم إصلاح التعليم الفنى والتدريب المهنى المرحلة الثانية على مستوى جمهورية مصر العربية بالتعاون مع قطاع التعليم الفنى بوزارة التربية والتعليم، ومصلحة الكفاية الإنتاجية بوزارة التجارة والصناعة، والكليات والمعاهد التكنولوجيا بوزارة التعليم العالى وذلك بمساهمة أكاديمية البحث العلمى كراعى علمى ووكالة أخبار اليوم كراعى إعلامى للمسابقة.

 

وأضافت أن مراحل التقييم تمر بمرحلتين المرحلة الأولى للتقييم بالتعاون مع مكاتب نقل التكنولوجيا بأكاديمية البحث العلمى من خلال مقابلات شخصية مع المتقدمين بمحافظاتهم لتصعيد الفائزين على مستوى المحافظات ، والمرحلة الثانية من خلال 5 معارض فى نطاق الجمهورية بمحافظات أسيوط والأقصر والإسماعيلية وكفر الشيخ والجيزة لاختيار أفضل 50 مشروع للمشاركة فى المعرض الختامى المزعم عقده فى شهر يوليو أو أغسطس المقبل يسبقه معسكر تدريبى للطلاب لتقديم الدعم الفنى لتمكينهم من تحويل أفكارهم الإبتكارية إلى مشاريع تجارية وإكسابهم المهارات الشخصية المطلوبة من أجل إعدادهم للمشاركة فى المسابقات الدولية.

وقالت  داوود ، يقوم البرنامج فى هذا الإطار بوضع آلية تضمن مشاركة كافة الجهات المعنية من خلال وضع إطار زمنى وتمويلى واختيار جهة بما يحقق استمرارية المسابقة من أجل تحسين الصورة الذهنية ودعم تحويل الأفكار الإبتكارية لمشروعات ريادية صغيرة والمساهمة فى إيجاد حلول للمشاكل التى تواجهها الصناعة ودعم الاقتصاد القومي.

وأضافت  إن الفئة المستهدفة طلاب مؤسسات التعليم الفنى والتدريب المهنى التالية ، من مدارس التعليم الفنى بوزارة التربية والتعليم ،ومراكز تدريب مصلحة الكفاية الإنتاجية والتدريب المهنىوزارة التجارة والصناعات ،والكليات والمعاهد التكنولوجية بوزارة التعليم العالى ،مؤكدة أن الجوائز المالية للعشر مراكز الأولى تصل إلى 150 ألف جنيه مصري. 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق