السبت، 21 أكتوبر 2017 04:15 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو..الجمعية التعاونية بالداخلة: تصنيع 2500 طن من أجود التمور المعدة للتصديرالخميس

| 4/20/2017 10:37:08 AM

 

نجحت الجمعية التعاونية المركزية بالداخلة فى إنهاء موسم التمور بتوفق كبير من حيث الانتهاء من تجهيز 2500 طن من أجود الأنواع على مستوى الجمهورية وتجهيزها للتصدير بنسبة 70%، وتصنيع باقى الكميات لصالح السوق المحلى، حيث رصدت عدسة "اليوم السابع" مراحل التجهيز والتصميع للتمور بالمصنع التابع للجمعية المركزية، وهى جهة حكومية تعمل من أجل خدمة المزارع ونجحت بالفعل فى توفير كافة مستلزمات المنتجات، وتوفير أفضل الأسعار التى تم بها شراء محصول البلح من المزارعين ومنتجى التمور، وكذلك تصنيعه فى الموعد المحدد وتجهيزه لطرحه فى السوق المحلى والأسواق الخارجية بكميات معدة للتصدير.

 

 الجمعية المركزية بالداخلة
الجمعية المركزية بالداخلة

وقال الحاج محمود محمد شاذلى رئيس مجلس إدارة الجمعية التعاونية المركزية بالداخلة فى تصريح خاص لـــ"اليوم السابع"، إن الجمعية المركزية تقوم بتنفيذ أكبر مشروع لاإنتاج وتصنيع وتغليف التمور، حيث نجحت فى إنتاج حوالى 2500 طن من أجود أنواع التمور بالداخلة، حيث يتم تخزينه فى ثلاجات الحفظ فترة جمع التمور، لتبدأ فيما بعد المرحلة الثانية وهى الغسيل فى وحدات خاصة بالغسيل والتنظيف ثم  يتم إدخال التمور بعد الغسيل والفرز على الفرن الذى يقوم بتبخير البلح للحفاظ عليه من التلف، ويتم بعد ذلك البدء فى مرحلة التصنيع، والتى تتضمن عددا كبيرا من أنواع التمور التى يتم تصنيعها كبلح محشو بالمكسرات كل نوع على حدة، وكذلك بلح مغلف بالشيكولاتة وبلح خام يتم تغليفه بطريقة جذابة، مؤكدا على أن الجمعية نجحت فى الانتهاء من أغلب الكميات التى يتم تجهيزها للتصدير للخارج بنسبة 70% من حجم المنتج، ويتم تصنيع باقى الكمية بنسبة 30 % لصالح السوق المحلى.

 

 الحاج محمود شاذلى رئيس مجلس الإدارة
الحاج محمود شاذلى رئيس مجلس الإدارة

وأضاف الشاذلى، أن الجمعية المركزية كانت لها دور كبير خلال فترة جمع التمور من المزارعين فى الحفاظ على قيمة المنتج بأسعار مرتفعة لصالح المزارع حرصا على مصلحته، ولضمان تحقيق أفضل منتج يكون جاهز للتصدير بعد أن حقق المزارع مكاسب مناسبة تعوض كفاحه طوال موسم كامل، وهو ما يجعله حريصا على إنتاج أفضل وأجود كميات من التمور حتى لا تتكرر أزمة الأعوام الماضية التى اضطر فيها المزارع لعدم جنى المنتج بسبب تدنى سعره بصورة تحقق له الخسارة وليس المكسب.

وأكد المهندس موسى الشامى المشرف العام ومسئول خط الإنتاج بالجمعية، أن الجمعية بصدد الانتهاء من كافة الطلبيات التى سيتم تجهيزها لصالح التصدير والإنتاج المحلى قبيل حلول يوم 10 شعبان، وذلك على الرغم من التزام الجمعية بمشروعين آخرين، وهما جمع القمح فى موسم الحصاد وتوفير الأسمدة للمزارعين، إلا أن الجمعية نجحت باقتدار فى توفير الكميات المطلوبة من التمور للموسم الجديد، مؤكدا على أن العمالة التى تدير خطوط الإنتاج هى من أمهر العمالة الموجودة فى المحافظة من الفتيات والشباب القائمين على كافة مراحل التصنيع بمصنع الجمعية .

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق