الخميس، 21 سبتمبر 2017 09:16 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. كارثة.. 300 ألف طن حديد خردة مهددة بالسرقة فى ميناء دمياط

دمياط - عبده عبد البارى| 4/20/2017 2:11:22 PM

تمثل الخردة قيمة كبيرة فى أسواق الصناعة فى بلاد مثل الصين وإيطاليا التى تقوم بإعادة صناعتها وتصديرها مرة أخرى بقيمة أخرى مرتفعة لبلاد أخرى منها مصر، والخردة ليست مجرد مخلفات صلبة أو سائلة بل هى صناعة متشابكة ومصدر لبناء اقتصاد قوى.

جولة واحدة فقط داخل ميناء دمياط تكفر لرصد كميات مهولة من الخردة الحديدة من أعمدة وكتل معدنية واسطوانات حديدية وقضبان وعربات قطارات وحاويات فارغة وأشياء كثيرة تقدر قيمتها بمئات الملايين، وتمثل قيمة مهدرة فى الشمس والهواء، دون الاستفادة منها، تحتاج لتشكيل لجان لحصرها وعمل مزاد علنى وبيعها لصالح الدولة بما يضمن تحقيق ملايين الجنيهات فى ظل نقص وإرتفاع أسعار الخردة فى السوق المحلى بنسبة 100%، ووصل سعر طن الخردة الحديد " حديد - نحاس احمر -ألومنيوم "إلى10 آلاف جنيه.

يقول "محمد.ا" موظف بإحدى الشركات العاملة بميناء دمياط هناك كميات كبيرة من الحديد منتشرة بساحات الميناء مضيفا أن هناك أكوام من الخردة داخل الارض التى كانت مخصصة لإقامة محطة الحاويات ديبكو وأن قطع الحديد المتناثرة بالمنطقة تتعرض للسرقة وخاصة القطع الصغيرة اما الكتل الكبيرة التى تحتاج لإمكانيات لرفعها ونقلها فمازالت موجودة.

وتابع العمال يوميا يلتقطون قطع من النحاس والالومنيوم فالقطعة الواحدة يتخطى ثمنها أكثر من 100 جنيها ويخرجون بها من بوابات الميناء دون تفتيش.

بينما يؤكد "رضا.ا" يعمل بإحدى الشركات العاملة بالميناء أن هناك لغطاً لتعريف الخردة، وأن هناك تجارة مشروعة ومسموح بها وقانونية لاستيراد الخردة، مشيرًا إلى وجود نوعين من الخردة "خردة ناعمة " قطع حديدية صغيرة و"خردة خشنة" قطع كبيرة الحجم.

وعن نوعيات الخردة يقول عبارة عن "لوطات" معظمها يأتى على شكل "ماكينات خردة وقطع وأجزاء من السيارات ومواتير" موضحا يتم تفريغ الشحنة من السفينة وتأتى معدات رفع تشبه "الكماشات "ترفع تلك الخردة على سيارات نقل بينما قطع الخردة الصفيرة يتم جمعها بواسطة مغناطيس لا يجمع سوى قطع الحديد أما النحاس والألمونيوم فلا يستطيع المغناطيس التقاطها وتظل فى الأرض حيث يقوم عدد من العمال بسرقتها وبيعها لحسابهم.

بينما قدر "سامى.ن" كميات الخردة المهملة والمملوكة لهيئة ميناء دمياط والمتمثلة عن بقايا عمليات التطوير والتجديد بحوالى 300 الف طن وهى كميات ليست بالقليلة ومهدرة داخل ساحات الميناء، مؤكدًا أن ادارة الميناء تقوم بعمل مزادات للاجهزة والمعدات التى تم تكهينها بينما لم تقوم بعمل مزاد لبيع الخردة "المعدنية" المنتشرة بالساحات وبالاراضى الفضاء داخل الميناء.

 

وأوضح "محمود.ح" موظف بالميناء أن الدكتور سعد الجيوشى وزير النقل الاسبق، نبه خلال زيارته للميناء على تطوير السكك الحديدية داخل الميناء والاستفادة من كميات الخردة المهولة داخل الميناء ولكن لم تنفذ ادارة الميناء تلك التوجيهات، على الرغم من مرور أكثر من عامين، إلا أن وضع الخردة لم يتغير، فأكوام الخردة ملقاة داخل الميناء وفى كل مكان، وترصد كيف يتم ترك الخردة متناثرة ما يجعلها معرضة للسرقات.

من جانبه قال ممدوح الشيطى المتحدث الاعلامى لهيئة ميناء دمياط، إن كميات الحديد الموجودة فى الارض التى كانت مخصصة لإقامة محطة الحاويات "ديبكو" الشركة هى من قامت بتشوينها، أما بخصوص الخردة التابعة للسكك الحديدة فهى تتبع هيئة السكك الحديدية أما بخصوص الخردة المتمثلة فى الشنابر الحديدية من نواتج التصدير فيتم عمل مزاد لها من خلال الجمارك.

يذكر أن المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، أكد فى تصريحات له اليوم، من مقر هيئة الاستثمار، أن اجتماعه اليوم بشأن منتجى الحديد والصلب تطرق إلى الاتفاق على بدء حل مشكلات الحديد بالموانئ، فيما يتعلق باستقبال الحديد الخردة، إضافة إلى الاتفاق على مراجعة إجراءات الإغراق المتعلقة بالحديد، مؤكدا أنه لا يوجد تغيير فى أسعار الطاقة المطبقة فى مصانع الحديد والصلب، فالأسعار كما هى ولا تغيير فيها.

 

 

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق