الإثنين، 25 سبتمبر 2017 07:02 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. تكدس الرمال بترعة جيرم بقوسينا تتسبب فى جفاف الاراضى الزراعية

المنوفية - محمود شاكر| 4/20/2017 2:19:46 PM

 

سادت حالة من الغضب العارم على أهالى قرية بجيرم التابعة لمركز قويسنا بمحافظة المنوفية، نتيجة لتغطية جزء من ترعة بجيرم الرئيسية بالقرية بمواسير التغطية، وتحولت الترعة من اتساع 4 أمتار وعمق 6 أمتار الى قطر ١٨٠  سنتيمتر لا يكفى فى تقديم المياة الى الأراضى الزراعية التى تروى منها اراضى تصل مساحتها الى ٣ الاف فدان .

 

وقال ماجد رفعت عضو جمعية حقوق الانسان بقويسنا، ان الازمة متواجدة منذ ١١ عام وطالبوا بحلها اكثر من مرة، ولكن لا حياة لمن تنادى، مؤكدا ان الازمة تولدت نتيجة تغطية الترعة بجزء منها من المواسير، ويوجد ٣ الاف فدان لا يجدون المياة طوال هذه الفترة، ما ادى الى زيادة نسبة الملوحة فى التربة لشكل كببر .

 

واكد رفعت ان الفلاحين يعانون من ارتفاع نسبة الملوحة، نتيجة اعتمادهم على المياة الجوفية فى الرى، وخاصة بعد ان انخفضت حصتهم من المياة وبدلا من ان النسبة كانت ١٠٠٪ وصلت النسبة الى ٢٠ ٪ فقط،  من المياة، وخاصة بعد ان اضبح قطر المواسير ١٨٠ سنتيمتر فقط، ويطالب بجهات معاينة هندسية، واما ان يكون هناك مد للتغطية كاملة وان يكون رفع للمواسير كاملة حنى تصل المياة الى الاراضى بشكل جيد ونظيف .

 

وأضاف عبدالله القليوبى، احد اهالى المدينة، ان تغطية جزء من الترعة وترك جزء اخر بدون تغطية جعل الامر كارثة بشكل كبير، وخاصة مع نقطة البداية للمواسير والتى شهدت تواجد كميات كبيرة من القمامة والحيوانات النافقة، والتى دمرت المياة بشكل كامل وقضت على صلاحيتها .

 

واشار القليوبى، ان تراكم كميات كبيرة من القمامة والحيوانات النافقة على البوابة الرئيسية للترعة، والذى طالبوا فية بضرورة تقديم الحلول الجذرية لتلك الأزمة وإما أن يتم تغطية الترعة بأكملها حتى يتم تنظيفها وتوفير ضغط مائى لها يساعدها على رى الاراضى، أو  أن يتم رفع المواسير من جديد

 

وتابع على سرحان، احد الفلاحين بالقرية، امتلك قطعة ارض تصل الى اربعة افدنة، عانت كلها من الملوحة الشديدة، والتى انتشرت نتيجة الاعتماد على المياة الجوفية، والتى ارهقت الارض بشكل كبير، مطالبا بان يتم حل هذه الازمة التى طالبوا بحلها سنوات طويلة دون اى رد .

 

وقالت تهانى محمود مختار، ربة منزل، ان ما تحدثة الترعة من روائح كريهه وتراكمات اما المنازل امر ادى الى انتشار العديد من الامراض بين المواطنين، مطالبة بان يتم القضاء على هذه التراكمات والعمل على تنظيفها بشكل دورى وان يتم الحفاظ على البيئة .

 

وطالب الاهالى بضرورة أن يتم القضاء على الازمات التى يعانون منها وان يتم التوزفير للمياة للاراضى والتى تعرضت الى الموات بالتدريج نتيجة الاعتماد على المياة الجوفية فى الرى الامر الذى يرهق الارض بشكل كبير عن الانتاج ويرفع من ملوحة الارض ويجعلها غير قادرة على الانتاج

 

 

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق