الثلاثاء، 22 أغسطس 2017 11:21 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. إحتراق محوتيات 8 منازل بقرية فى كفر الشيخ.. والأهالى: شخص حضّر الجن لإستخراج آثار ولم يستطع صرفه

كفر الشيخ – محمد سليمان| 4/21/2017 11:27:24 PM

انتلقت عدسة اليوم السابع، اليوم الجمعة ،  لعزبة البسطويسى التابعة لقرية "فدان الفقى" بمركز سيدى سالم بمحافظة كفر الشيخ، حيث تشتعل النيران فى المنازل، وتخرج النيران من الجدران بدون سبب، ويتم إخماد النيران عند ترديد الأهالى آيات من القرآن والتكبير، وذلك لليوم السابع على التوالى.

وتردد عدد من المشايخ والدجالين على العزبة، إلا أن الحرائق لم تتوقف ، إلا ساعات تواجدهم بالقرية وبمجرد رحيلهم ، تشتعل النيران بالمنازل مجدداً، وأصيب 5 بحروق واختناقات بالقرية.

وبمدخل العزبة تقف سيارة للدفاع المدنى، وسيارة أخرى لمرفق إسعاف كفر الشيخ ، ويفترش عدد من الأهالى الأرض.

وقال المهندس محمد عبدالله مدير إدارة الأزمات بالمحافظة ، لـ " اليوم السابع " أن غرفة الأزمات تتابع الموقف بالقرية وتم حصر المنازل التى تضررت بسبب الحريق وهى 8 منازل وأصحابها حسان محمد زعتر ، وزعتر محمد زعتر ، وعلى عبدالستار على بسطويسى ، وعلاء محمد أحمد ، ويسري على عبدالمولى ، وأحمد على عبدالمولى ، وسلامة عبدالستار بسطويسى  ، وعبدالستار على بسطويسى.

أضاف مدير إدارة الأزمات بمحافظة كفر الشيخ أنه تلقى تقرير من رئيس مركز ومدينة سيدى سالم ونائب رئيس المدينة ورئيس الوحدة المحلية لقرية دمرو عن حالة الأسر والإحتياجات الضرورية اللازمة لهم لرفعها للواء السيد نصر محافظ كفر الشيخ ، مؤكداً أن الـ 8 أسر تضم 44 شخص ما بين  أطفال وشباب و كبار سن.

وطالب الأهالى المتضررين اللواء السيد نصر محافظ كفر الشيخ بصرف مساعدات لهم.

أضاف مسعد فرج، من أهالى قرية فدان الفقى، إن "الجن هو من يقوم بذلك، ومفيش تفسير تانى لاشتعال النيران بهذه الطريقة"، خاصة أن هناك تل أثرى  بالقرب من العزبة يسمى "تل البندق"، ويتردد أن هناك من حضّر جن لإستخراج ما به من آثار ولم يستطع صرفه فإنتقل من منزل لآخر لإشعال النيران فيها، والجن يعاقب الأهالى بحرق منازلهم.

يذكر أن مرفق إسعاف كفر الشيخ، ومركز شرطة سيدى سالم، كانا قد تلقيا إشارة، بنشوب حريق فى 3 منازل بعزبة البسطويسى التابعة لقرية فدان الفقى بمركز سيدى سالم منذ عدة أيام.

وعلى الفور هرعت سيارات الإسعاف والدفاع المدنى لموقع الحادث، وتبين أن الحريق يشتعل فى المراتب والستائر وبعض المفروشات، ثم تنطفئ النار بمجرد قراءة القرآن الكريم، كما تشتعل فى القش أعلى المنازل، أو بجوار المنازل بالعزبة، دون معرفة سبب اندلاع الحريق.

وأشار الأهالى إلى أن العزبة تجاورها منطقة أثرية، ويتوقعون أن يكون السبب تحضير أحد الشيوخ للجن لاستخراج الآثار بالمنطقة.

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق