الثلاثاء، 26 سبتمبر 2017 12:58 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. "الآثار" تحول مستشفى حميات الداخلة بالوادى الجديد إلى أطلال

الوادى الجديد _ ماهر أبو نور| 5/17/2017 4:01:48 AM

ما زالت أطلال مستشفى حميات الداخلة بمحافظة الوادى الجديد شاهد عيان على سوء التخطيط والإهمال الشديد حيث تم إنشاؤها فوق منطقة أثرية على مرتفع كبير يصعب الوصول إليه بسهولة منذ حوالى 34 عاما، وبعد إنشاء مستشفى الداخلة العام وأقسامها تم وقف العمل بالمستشفى والتى تحولت إلى مجموعة من المخلفات والأطلال وبقايا الأثاثات والمعدات وخزانات المياه التالفة والدفاتر والمستندات الملقاة بداخلها.

 

رصدت عدسة اليوم السابع مظاهر ما آلت إلية مستشفى حميات الداخلة والتى أنشئت على مجموعة من المراحل ومنها مبنى معمل الدم وسكن الأطباء والذى تم افتتاحه عام 1983 فى منطقة عبارة عن جارة مسجلة أثريا ضمن مناطق آثار الداخلة، حيث تحولت المستشفى إلى مجموعة من الأطلال والمخلفات والكهنة غير المستغلة بطريقة تعكس مدى الإهمال فى طريقة التخلص من الأجهزة القديمة والأثاثات حيث تراكمت كميات كبيرة من الأخشاب والمعدات وخزانات المياه وسط حالة من الفوضى الشديدة وتراكم الأتربة والأوساخ والحشرات لتبدو منشآت المستشفى وكـأنها منشأة منذ قرون حيث تشققت الأبنية وتآكلت أخشاب السقف وبدأت فى التساقط تدريجيا كما جفت الأشجار المحيطة بالمبنى تماما وتحولت المستشفى إلى بقايا أطلال غير مستغلة وكأنها لم تكن فى يوم من الأيام صرحا طبيا يدب بالحياة دون توقف.

 

يتكون مبنى المستشفى من طابق واحد يعلوه خزانات مياه ويضم مجموعة من الغرف شملت عيادات الكشف الطبى والصيدلية والاستقبال، بالإضافة لغرفة كانت تابعة للإرسال الإذاعى حيث امتلأت الغرف بالأخشاب القديمة والأثاثات المهشمة والأجزة التالفة والخزانات التى امتلأت بالدفاتر القديمة والتى انتهت دورتها المستندية وتم إلقائها داخل الخزانات حتى أكلتها أشعة الشمس ولم يتم إزالتها وتم تعيين حارس لها وبين الحين والآخر يتم نقل المخلفات والمعدات القديمة إلى هذا المبنى القديم.

 

تقع المستشفى فوق تبه صخرية تعرف بــ"الجارة" وهى منطقة مسجلة ضمن الآثار وما زالت بقايا الحفريات موجودة بها، حيث تظهر للعيان بقايا القبور القديمة منذ حقب بعيدة وما زالت مكشوفة للعيان أثناء التوجه إلى المستشفى.

 

من جانبه قال مجدى إبراهيم مدير مكتب الآثار المصرية بالداخلة أنه تمت مخاطبة مديرية الشئون الصحية بالمحافظة لضرورة إزالة الإشغالات الموجودة فى تلك المنطقة التى تتبع الآثار فعليا وأنها تخضع لقوانين الإشغالات، وسوف يتم التعامل معها بهذا النمط مشيرا إلى أن مبنى المستشفى غير مستخدم وتم نقله إلى مستشفى الداخلة العام، وسيتم إزالة تلك المخلفات فى أسرع وقت ممكن.





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق