الثلاثاء، 26 سبتمبر 2017 04:46 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. بدرجة مدير عام وتتحدث 3 لغات وتشارك كبائعة فى معرض السلع المخفضة بالوادى الجديد

الوادى الجديد _ ماهر أبو نور| 5/17/2017 1:20:21 PM

نموذج لقوة الإرادة وتحدى الصعاب رغم أنها تجاوزت العقد السادس من عمرها، إلا أنها ما زالت تتمتع بروح الشباب وتكافح من أجل تحقيق هدفها بعد رحلة طويلة من الكفاح والسفر لمجموعة من الدول اكتسبت منها القدرة على التحدث 3 لغات مختلفة حيث استقرت فى دولة هولندا لمدة 16عام وكانت تعمل مدير عام بإحدى المديريات الحكومية بمحافظة السويس ورافقت زوجها فى رحلة عمل وكفاح وهى الآن لا تتحرج من الوقوف فى معرض لبيع السلع المخفضة كبائعة لمستحضرات تجميل فى مدينة الداخلة بالوادى الجديد .

 

إنها فاطمة السيد البطل، والتى تشارك فى معرض لبيع السلع المخفضة بمدينة الداخلة وهو المعرض السنوى الذى تنظمه محافظة الوادى الجديد كل عام لبيع السلع الاستهلاكية والمستلزمات خلال شهر رمضان بأسعار أقل من مثيلاتها فى الأسواق ولا تكترث بسنها فهى تحرص على إتقان عملها وتنتقى أجود ما تعرضه وفقا لاحتياج السوق وتبيع مستحضرات التجميل بكافة مستوياتها بما يناسب ذوق وقدرة السيدات والفتيات من أبناء المحافظة.

تقول فاطمة البطل فى تصريح خاص لـــ" اليوم السابع " أنها كانت مستقرة فى محافظة السويس وسافرت إلى هولندا وعاشت فى امستردام وتوغلت فى المجتمع الهولندى وعاشت فى منطقة تسمى فالفال وهى تماثل المجتمع التقليدى كمحافظات الصعيد من حيث القيم والتقاليد واحترام الآخر حتى مرض زوجها وتوفى فى هولندا ولم تستمر فى الاقامة بهولندا وعادت إلى مصر مرة أخرى وبدأت فى ممارسة النشاط السياحى وكانت أول من أدخل فكرة كافتريا الحدائق العامة وامتد عملها إلى منطقة السخنة حتى بلغت سن التقاعد من العمل الحكومى واعتزلت العمل السياحى بعد ذلك .

وأضافت فاطمة البطل أنها أول مرة تزور محافظة نائية كالوادى الجديد و تعتمد فى عرضها لمنتجاتها على البساطة والانتقاء فى العرض فى ظل ما تعانيه الأسرة فى المحافظة والتى لا تعترف بتحديد النسل وهو ما ينعكس على المستوى المادى لها فتكون الأولوية فى الشراء للمنتجات الأساسية وتكون مستحضرات التجميل بمثابة ترفيه للفتاه أو الزوجة إلا أنها تدرك أن منتجها له القدرة على تحقيق الجذب فهى لا تعتمد على تحقيق المكسب بقدر ما تحقق هدفها من الحصول على رضا العميل بتنوع عرضها وجودته .

وأكدت الحاجة فاطمة أنها بعد أن سمعت عن المعرض قررت أن تخوض التجربة لأول مرة فهى تعودت على المشاركة فى المعارض المفتوحة وسط المدن الكبيرة ولاحظت الفارق الكبير من حيث الهدوء وطبيعة الأهالى فهى مستمتعة برحلتها فى المحافظة فهى تهوى الترحال وتقوم بدراسة ومعايشة مجتمعات جديدة وتتمنى أن يستمر هذا المعرض ويحقق نجاحا بدعم اللواء محمد الزملوط محافظ الاقليم حتى يحقق المشاركون فى المعرض هدفهم من المشاركة فى ظل ما يعانوه من ظروف السفر والانتقال .

 

  

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق