السبت، 25 نوفمبر 2017 09:39 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. محافظ أسوان لـ"اليوم السابع": نسير على خطى ثابتة فى تنفيذ توجيهات الرئيس بإزالة تعديات أملاك الدولة

أسوان – عبد الله صلاح| 5/17/2017 8:29:13 PM

و"ما تم إزالته فى 2016 بالمحافظة يعادل 10 سنوات سابقة".. و"أبرز التوجيهات الانتهاء قبل 31 مايو ومراعاة الأراضى المستقرة".. و"سنتصدى لكل من يحاول إضعاف الدولة والتقليل منها"

أكد اللواء مجدى حجازى، محافظ أسوان، أن محافظة أسوان تسير على خطى ثابتة فى إزالة التعديات على أملاك الدولة تنفيذاً لتوجيهات رئيس الجمهورية، موضحاً أن ما تم إزالته خلال العام الماضى 2016 بالإضافة إلى الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2017، يعادل ما تم إزالته على مدار 10 سنوات سابقة داخل محافظة أسوان بالكامل.

 

جاء ذلك فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، على هامش البدء فى تنفيذ أكبر حملة إزالة بالمحافظة تنفيذاً لتوجيهات رئيس الجمهورية، على مساحة 113 فدان تابعة لهيئة الطرق والكبارى بطول 100 كيلو متر بالطريق الصحراوى الغربى "أسوان – القاهرة" كمرحلة أولى ضمن حملة الإزالة المقرر الانتهاء منها بنهاية شهر مايو الجارى.

 

وأضاف محافظ أسوان، أن المحافظة تعمل على محاور مختلفة تنفيذاً لقرار رئيس الجمهورية، وتشمل "محور داخلى" ويتضمن اجتماعات مكثفة مع مدير أمن أسوان والمختصين داخل المحافظة، لجمع قاعدة بيانات لأصحاب الولاية على الأراضى، وبيانات الأرض المتعدى عليها، وبالفعل بدأت مديرية الأمن فى مقارنة هذا الحصر لقرارات الإزالة الصادرة من المحافظة سابقاً حتى يمكن بناء قاعدة بيانات واحدة.

 

وأشار اللواء حجازى، إلى أنه فى اليوم التالى لتوجيهات رئيس الجمهورية، كان هناك مجلس محافظين وشمل موضوع التعديات الجزء الأكبر من الاجتماع الذى امتد لحوالى أكثر من 4 ساعات، وتم مناقشة كيفية تنفيذ توجيهات الرئيس بإزالة تعديات الأراضى، وخرج الاجتماع بمجموعة من القرارات، وترتب على الاجتماع الذى عقد أمس برئاسة المهندس إبراهيم محلب، مساعد رئيس الجمهورية، وحضور وزراء الدفاع والداخلية والزراعة والتنمية المحلية، وجميع المحافظين ومدراء الأمن و6 من قيادات جيوش المناطق العسكرية التى تقع فى نطاق هذه المعوقات بالكامل، مجموعة من التوجيهات.

 

وتابع المحافظ، بأن أبرز هذه التوجيهات كانت العمل على محورين متوازيين، الأول هو إزالة تعديات على أراضى الدولة فيما تم حصره والانتهاء منه بنسبة 100 % قبل 31 مايو الجارى، وبالتوازى استكمال تطبيق البيانات الخاصة بالجهات لتدقيقها وإزالة التعديات أيضاً خلال نفس المدة.

 

وأوضح بأن هناك مجموعة من الضوابط تم مراعاتها فى الإزالة، وفى حالة إذا كانت الأرض مزروعة بالفعل وزراعتها مستقرة أو مزارع دواجن أو مساكن للأهالى مستقرة، سيتم إعطائهم مهلة إذا تم توفيق أوضاعهم مع الجهة صاحبة الأرض، وإلا سيزال بعد انتهاء المهلة، وفى حالة المتقدمين بتوفيق أوضاعهم للجنة استرداد أراضى الدولة برئاسة المهندس إبراهيم محلب ، أو الجهات صاحبة الولاية كهيئة التعمير لتوفيق أوضاعه ومعهم أوراق رسمية، يعطى لهم مهلة حتى تأخذ اللجنة قرارها.

 

ولفت إلى أن أسوان فى خطتها بالاتفاق مع مديرية الأمن، تراعى الدراسة الأمنية للبعد الاجتماعى وإعطاء المواطنين فرصتهم لتوفيق أوضاعهم، مؤكداً أنه إذا حاول البعض أن يضعف أو يقلل من قيمة الدولة ويأخذ من حق شعب مصر سنقف له بالمرصاد.

 

وعلق محافظ أسوان، تنفيذ أكبر حملة إزالة كان من المقرر أن ينطلق من منطقة وادى النقرة بمركز نصر النوبة، ولكن معدات هيئة التعمير المالكة للأرض غير جاهزة، ونظراً لعدم إضاعة الوقت كان هناك مقترح من الجهات الأمنية لإزالة أراضى هيئة الطرق والكبارى، مؤكداً أن المحافظين ومدراء الأمن ملتزمين بوقت وهو نهاية هذا الشهر لتنفيذ جميع الإزالات، مشيراً إلى أن رئيس الجمهورية سيعقد مؤتمر موسع لإعلان ما تم إنجازه من أعمال لاستعادة حق الشعب المصرى وهى مهمة رئيسة للمحافظ ومدراء الأمن.

 

وكان اللواء مجدى حجازى، محافظ أسوان، يرافقه اللواء مجدى موسى، مدير الأمن، تفقدا اليوم الأربعاء، أول أيام أعمال الحملة المكبرة التى شنتها مديرية الأمن لإزالة التعديات على أملاك الدولة بالطريق الصحراوى الغربى "أسوان - القاهرة"، على امتداد 100 كيلو متر، تنفيذاً لتوجيهات رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى.

 

واستهدفت الحملة، إزالة تعديات على امتداد الطريق الصحراوى الغربى على مساحة 113 فداناً تابعة للهيئة العامة للطرق والكبارى، بامتداد 100 كيلو متر بإدفو وكوم أمبو، وجاءت التعديات عبارة عن كافيتريات وإنشاءات مبنية بالطوب الأبيض، ومساحة زراعية محدودة، تعدى عليها الأهالى بدون وجه حق.

 

ترأس الحملة، اللواء طارق مرزوق مساعد مدير الأمن للأمن العام، وضباط إدارة البحث الجنائى، والمرافق والمرور وإدارة قوات الأمن.

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق