الأربعاء، 22 نوفمبر 2017 04:05 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. أصوات القراء تجذب المصلين لأداء التراويح بمساجد بنى سويف

بنى سويف أيمن لطفى| 6/14/2017 5:18:44 AM

تتنافس المساجد الشهيرة ببنى سويف خلال شهر رمضان، فى تكليف مشايخ الأوقاف والأزهر من ذوى الأصوات المميزة، من المعروفين بتلاوة كتاب الله عز وجل بقراءاته المختلفة، أو مبتهلى الإذاعة الذين يجيدون التلاوة والتجويد، ليؤموا المصلين فى صلاة التراويح، ولجذب أعداد كبيرة منهم إلى المساجد فضلا عن اختيار أئمة وخطباء المساجد لموضوعات شيقة وهامة للحديث عنها خلال جلسة الاستراحة بين الركعات.

ففى مسجد عمر بن عبد العزيز، يؤم المصلين فى صلاة التراويح الشيخ صالح العفانى الإمام الثانى بالمسجد، والحاصل على درجة الإجازة فى القراءات العشر للقرآن الكريم من معهد القراءات وكلية علوم القرآن، والمرشح خلال الفترة القادمة لاعتماده بالإذاعة، حيث يتلو آيات الذكر الحكيم بصوت عذب يستحسنه المصلون، وينبه على نوع القراءة قبل الركعات، حتى يعرف المصلون إلى أى منها يسمعون، ما جعل المسجد يكتظ بمحبى الاستماع للقرآن الكريم بصوته، وتزداد اعدادهم وإقبالهم على الصلاة خلفه كل يوم.

ويرى صالح العفانى، أن تلاوة القرآن بالقراءات العشر تعود أميتها إلى أنها علوم تدرس، ويجب إطلاع المصلين على القراءات التى نزل بها الوحى على النبى صلى الله عليه وسلم، والذى وصفه الله بأنه لا ينطق عن الهوى.

وأضاف، لابد من حرص الجميع على حفظ القرآن، وتلاوته يوميا وختامه فى شهر رمضان قدر الاستطاعة، حتى يحصلوا على حسنة من كل حرف يقرأونه، ويكون القرآن نورا لهم فى قبورهم وهاديا على الصراط وشفيعا يوم القيامة.

وتابع العفانى، لابد للقارئ من استخدام الأحكام والقراءات التى تعلمها فى التلاوة، فضلا عن التيسير والوسطية فى القراءة أثناء ركعات التراويح، حتى لا يشعر المصلون بالضيق، وينصرفون عن المسجد، فمنهم المرضى وكبار السن.

وفى مسجد الحى الغربى، يقبل المصلون على صلاة التراويح لسماع صوت الشيخ حسين السويفى المبتهل بالإذاعة المصرية، والمعروف باستخدام المقامات الموسيقية فى الإنشاد الدينى، والذى يسعى خلال الفترة المقبلة لاجتياز اختبار لجنة قراءة القرآن لاعتماده قارئا بالإذاعة، حيث يقوم بأداء صلاة التراويح قارئا للقرآن الكريم خلال شهر رمضان بالمسجد، مستخدما قوة صوته وقدرته على قراءة الفاتحة فى نفس واحد، وإتقانه علم النغم فى جذب أسماع المصلين وحرصهم على الصلاة خلفه.

أما فى مسجد المحمدى، فيؤم المصلون فى صلاة التراويح الشيخ أحمد ربيع، المعروف بعذوبة صوته منذ صغره، وجذب أسماع المصلين ولديه الكثيرين من مريدى الصلاة خلفه، حيث يصلى كل يوم بجزء من القرآن ليختم كتاب الله نهاية الشهر الكريم، كما يقوم بعض المصلين بتسجيل ركعات الصلاة بالصوت والصورة ويرفعها ربيع على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، ويتلقى تعليقات رواد الصفحة، كما ينوه "ربيع " يوميا عبر صفحته عن اسم السورة التى سيتلوها فى التراويح.

أما مساجد قرى المراكز السبع الإدارية، فيتولى خطيب المسجد إمامة صلاة التراويح أو يستعين بأحد حفاظ القرآن القدامى أو الشباب، والذى يشترط عليه المصلون خاصة كبار السن عدم الإطالة فيستجيب لهم، ويقرأ بضع آيات فى الركعة الواحدة.





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق