قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. "خالى فطارك إسكندرانى"..طقوس وعادات على شاطىء إسكندرية فى رمضان

أسماء على بدر| 6/16/2017 3:42:08 PM

أيام قليلة ونودع شهر رمضان المبارك ونستقبل عيد الفطر الذى يحرص المواطنون على قضاءه فى المنتزهات والشواطىء، بينما فى محافظة الإسكندرية يحرص الأهالى على الاستعداد لاستقبال العيد مبكراً، ربما من منتصف شهر رمضان المبارك تزدحم الشواطىء وطريق الكورنيش بالأسر والعائلات والشباب لقضاء يوماً على البحر والاستمتاع برملة ورائحة يود هواء عروس البحر.

ومع اقتراب أذان المغرب تجد أفواجاً وعائلات تتوجه إلى الشواطىء يحملون الطعام والشراب ويبدأ أطفالهم فى الاستمتاع بمياه البحر والسباحة من فترة الظهيرة حتى أذان المغرب، بينما كبار العائلة يلتقطون الصور التذكارية والسلفى بجوار الشاطىء لتوثيق هذه اللحظات والاستمتاع بغروب الشمس.

وفور انطلاق المدفع لا تسمع سوى ارتطام مياه البحر بالصخور ورمال الشاطىء وصوت دعوات المواطنين المستجابة لحظة آذان المغرب، وهبوط الشمس فى مياه البحر بلونها الأحمر النارى الخلاب.

ويقول أحمد يوسف، أحد المواطنين، أنه توجه مع أسرته من محافظى البحيرة لقضاء يوماً كاملاً على شاطىء البحر فى منطقة المندرة الذين يعتادو عليه منذ سنوات طويلة.

وأضاف أن أجواء الفطار مختلفة على شاطىء الإسكندرية التى يحرصون سنوياً فى تخصيص يوماً بدءاً من منتصف شهر رمضان لقضاءه بالإسكندرية والجلوس على الشاطىء وتناول المثلجات الشهيرة وقراءة القرآن حتى وقت الفجر والسحور والانصراف عقب شروق الشمس.

بينما قال مصطفى مختار، أحد المواطنين، أنهم يحصرون على تناول الإفطار مرة على الأقل على شاطىء البحر وتنظيم عزومات وولائم مختلفة على الكورنيش بدلاً من المنزل لتكون مميزة خاصة بعيدة عن الروتين وتلاشى ارتفاع درجات الحرارة.

 

وأضاف أنه يحرص على قضاء العشر الأواخر من شهر رمضان على الكورنيش لقراءة القرآن وختمته بطريقة مميزة وفى جو هادىء بعيداً عن الضوضاء والاستمتاع بالجو الصحى على الشاطىء .

وأشار إلى أنه تلاحظ فى السنوات الأخيرة استطاع المواطنين كسر الروتين مع العائلة وتناول وجبة الإفطار، كما أن معظمهم يصطحب طعامه معه للقضاء على جشع المطاعم التى ارتفعت أسعارها إلى الأضعاف خلال شهر رمضان والتى لا تستطيع أن تتحملها الأسرة المصرية البسيطة.

وأوضح أن فكرة الإفطار على الشاطىء تحارب غلاء الأسعار والاستمتاع وإدخال الفرحة والألفة على الأسرة بأقل الإمكانيات الممكنة.

ولم يكن الإفطار فقط الذى يحرص على تناوله المواطنون، بل وجبه السحور تتربع على العرش أيضا خاصة من الشباب الذين يحرصون على نزول البحر ليلاً ثم تناول وجبه السحور والجلوس على الشاطىء حتى شروق الشمس.

فهى عادات وتقاليد ابتكرها المواطنون بمحافظة الإسكندرية فى شهر رمضان المبارك يتذكرها الأجيال القادمة، ويقلدها أصحاب المحافظات الأخرى للاستمتاع بها، فإذا لم تقضى يوماً على شاطىء إسكندرية فى شهر رمضان فاحرص على اللحاق بها.

 

 

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق