الخميس، 14 ديسمبر 2017 12:25 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو..وزير الصناعة يتفقد مركز التدريب المهنى بـ"المطاهرة" ويعلن توريد معدات جديدة

كتب إسلام سعيد| 6/17/2017 2:27:24 PM

أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة أن تطوير قدرات وإمكانات العامل المصرى ركيزة أساسية فى تطوير وتنمية القطاع الصناعى، لافتاً إلى سعى الوزارة لتطوير منظومة التدريب الفنى والمهنى، وذلك بالتعاون مع القطاع الخاص باعتباره المستفيد الأول من وجود عامل فنى مدرب وعلى درجة عالية من الكفاءة.

 
جاء ذلك خلال زيارة الوزير لمركز التدريب المهنى التابع لمصلحة الكفاية الإنتاجية بالمنطقة الصناعية بالمطاهرة، الذى يضم تخصصات تشغيل ماكينات الورش وخراطة المعادن وصيانة وإصلاح أجهزة التبريد والتكييف وصيانة وإصلاح السيارات وصيانة وإصلاح النظم الكهربائية واللحام المعدنى بكل أنواعه، فضلاً عن تصنيع الملابس الجاهزة وإصلاح وصيانة الحاسبات واللتان تم أضافتهما مؤخراً، وقد رافق الوزير خلال الزيارة اللواء عصام البديوى محافظ المنيا إلى جانب المهندس أحمد عبد الرازق رئيس هيئة التنمية الصناعية ونيفين جامع الرئيس التنفيذى لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر والدكتورة شيرين الصباغ رئيس وحدة السياسات والاستراتيجيات بالوزارة والمهندس أحمد الغمازى رئيس مصلحة الكفاية الإنتاجية.
 
وقال الوزير إنه يجرى حالياً تطوير عدد من المراكز القائمة ومنها المركز الموجود داخل المنطقة الصناعية بالمطاهرة، وذلك من خلال التعاون مع البنك الإسلامى، حيث تم التعاقد على توريد معدات وأجهزة حديثة لورشتى صيانة الحاسبات والشبكات وصيانة وإصلاح السيارات وصيانة وإصلاح أجهزة التبريد والتكييف إلى جانب توريد آثاث حديث للفصول الدراسية والورش، كما يجرى حالياً تطوير ورش الماكينات والخراطة والأنظمة الكهربائية بالتعاون مع مصنع 999 الحربى.
 
ومن جانبه أكد المهندس أحمد الغمازى رئيس مصلحة الكفاية الإنتاجية والتدريب المهنى أن هذا المركز يقع على مساحة 10 آلاف متر، وتم افتتاحه للعمل اعتباراً من العام التدريبى 2008/2009 وتم تخريج أول دفعة من دبلوم التلمذة الصناعية فى العام التدريبى 2010/2011 ليصل إجمالى ما تم تخريجه من المركز منذ افتتاحه وحتى العام التدريبى الحالى 2016/2017 ما يقرب من 900 طالب بنظام التلمذة الصناعية فى التخصصات التى يحتاجها سوق العمل بالمحافظة.

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق