الخميس، 23 نوفمبر 2017 01:58 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. عائلة "متولى" السيناوية تقطع 160 كيلو لمرافقة ابنتها فى امتحانات الثانوية

شمال سيناء ـ محمد حسين| 6/18/2017 12:03:21 AM

 
قطعت عائلة "متولى" بشمال سيناء مسافة 160 كيلو متر، لإتاحة الفرصة امام ابنتهم "هبة الله" الطالبة فى مدرسة "نخل" الثانوية المشتركة بوسط سيناء، لأداء امتحانات الثانوية العامة فى لجنة بمدينة العريش.
 
وقال "السيد السيد متولى" والد الطالبه، موظف، إنه حضر من مدينة نخل بوسط سيناء لمدينة العريش، وقطع مسافة تصل لنحو 160 كيلو متر، لمرافقة ابنته "هبة الله" أثناء أداءها امتحانات الثانوية العامة، لافتا أن ذلك بسبب عدم وجود لجنة امتحانات فى بوسط سيناء، ولا حل أمامهم كأولياء أمور إلا مرافقة بناتهم، وأنه تفرغ تماما لهذه المهمة هو وزجته وابنائه، واستأجرا شقة فى مدينة العريش لحين انتهاء امتحانات الثانوية العامة، وقطع كل أعماله.
 
وأشار "متولى"، أن ابنته ونحو 50  من زملائها وزميلاتها من طلبة مدرسة نخل الثانوية المشتركة، يجدون معاناة شديدة فى التنقل من وسط سيناء لمدينة العريش لحضور الامتحانات، ويستحيل أن يتم السفر يوم امتحان كل مادة والعودة نظرا لبعد المسافة وظروف الطريق بالغة الصعوبة، ولابد من استئجار شقق فى مدينة العريش التى تعقد بها لجان امتحاناتهم رغم الظروف الصعبة لهم، فهم جميعا موظفون بسطاء ومزارعون.
 
وقالت والدة الطالبة "هبة الله"، إنها فى كل يوم امتحان ترافق ابنتها حتى باب اللجنة هى وزجها، وينتظران لحين انتهاء الامتحانات والعودة، وأعربت عن أملها أن يتلافى المسئولون فى السنوات القادمة نقل الطلبة للامتحان فى لجان العريش، وتخصص لهم لجان تضم المدرستين الثانويتين فى نخل والحسنة بوسط سيناء، تخفيفا على الطلبة وعلى أولياء أمورهم.
 
وبدورها قالت الطالبة "هبة الله"، إنها حريصة على تحقيق حلمها وأسرتها بالالتحاق بإحدى كليات القمة، مشيرتا لمعاناة طلبة الثانوية العامة فى نخل بوسط سيناء، وأنهم قبل معاناة التنقل لأداء الامتحانات فى العريش، فهم أيضا كانوا يعانون أثناء الدراسة من عدم وجود مدرسة خاصة، بهم فهم قضوا دراستهم فى  مدرسة ثانوية بنين وبنات، يدرسون فى فصول مدرسة صناعية ولا توجد معامل، ومع ذلك يتغلبون على كل هذه المصاعب فى حياتهم.
 
أضافت الطالبة، أنها وكل زملائها يأملون أن تتنبه وزارة التربية والتعليم لأوضاعهم ومعاناتهم، وتعطى مزيدا من التشجيع لهم .





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق