الثلاثاء، 21 نوفمبر 2017 09:16 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. مزارعو ناصر والواسطى ببنى سويف يشكون انقطاع مياه الرى شهرين عن أراضيهم بسبب ردم ترعة

أيمن لطفى| 6/18/2017 2:23:27 PM

تعددت شكاوى المزارعين فى مركزى ناصر والواسطى شمال بنى سويف من ردم وانسداد ترعة اشمنت الشرقية والتى تروى نحو 150فدانا، وتمر داخل الكتلة السكنية بعدة قرى، ما أدى إلى انقطاع المياه لاكثر من شهرين وعدم وصولها إلى الأراضى المنزرعة بمحصول الذرة الصيفى، والذى بات مهددا بالتلف.

يقول شاكر بدوى وسعد مختار ومصطفى طه "مزارعون" يقيمون قرية الميمون مركز الواسطى : ترعة أشمنت الشرقية يبلغ طولها 16 كيلو متر، وتروى أكثر من مائة وخمسين ألف فدان، وتمر بقرى الشناويه، الميمون، اشمنت، بنى حدير، بنى نصير، نزلة الجنيدى، بمركزى ناصر والواسطى ، منها فتحة مياه رى مساحتها 3 كيلو مترات داخل الكتلة السكنية بقرية اشمنت تم ردمها بالأتربة من البدايات والنهايات، فضلا عن إلقاء سيارة الوحدة المحلية للقرية مياه الصرف الصحى بها كما تمر الترعة بقريتنا ونعانى من امتلائها بنبات الغاب والحشائش والتى تسببت فى عدم وصول مياه الرى إلى الأراضى الزراعية

وأضاف قرنى النويشى وحسن عبدالمنعم مزارعان : منذ أكثر من شهر زرعنا ذرة صيفى والتى يبلغ ثمن الشيكارة الواحدة من تقاويها 350 جنيها ، إلى جانب نفقات وتكلفة تقليب التربة ووضع السباخ، وانتظرنا وصول مياه الرى دون جدوى بسبب سدد ترعة اشمنت الشرقية وعندما ذهبنا إلى القرية برفقة حفار لاستخدامه فى إزالة الردم والسدد على نفقتنا الخاصة تشاجر معنا اهالى أشمنت ومنعونا من تنظيف الترعة ما جعلنا نعتمد على الطلمبات وماكينات السحب فى رى الأراضى الزراعية ولا نستطيع الإستمرا فى ذلك نظرا لأن تكلفة ساعة الرى 25 جنيها وصفيحة السولار ثمنها 60 جنيها

ويرى المزارعون أن حل المشكلة يكمن فى وجود ثلاث فتحات من ترعة اشمنت خارج الكتلة السكنية يمكن رى اراضى القرى المتضررة من إحداها بدلا من الفتحة الموجودة حاليا والتى يعانون من ردمها ولا تقم ادارة الرى بتنظيفها ورفع الحشائش منها

 من جانبه أوضح المهندس عمارة محمد عمارة وكيل وزارة الرى ببنى سويف، أن هناك ميزانية لإزالة الحشائش وتنظيف الترع والمجارى المائية بالمراكز السبع الإدارية طوال العام، مشيرا إلى أنه  أصدر تعليمات إلى مسئولى الرى بمركزى ناصر والواسطى بسرعة إزالة الردم والسدد بترعة أشمنت الشرقية لضمان وصول المياه إلى الأراضى الزراعية المنزرعة معظمها ذرة صيفى حاليا حفاظا على المحصول من التلف

 

 

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق