قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. تفاصيل جديدة فى قضية الطبيب المذبوح بالمنوفية

محمود شاكر| 7/11/2017 12:00:43 PM

أنفاس مكتومة، وقلق، ودموع، ونحيب، وأحزان جميعها كلمات لا يمكن أن تصف الحالة التى شهدتها مدينة تلا بمحافظة المنوفية، عقب وقوع جريمة ذبح طبيب معروف عنه حسن السمعة ومساعدته للفقراء، وعدم رفع قيمة الكشف رغم ارتفاع الأسعار، الأمر الذى ضاعف من حزن الجميع على فراقه بنهاية مأساوية غير متوقعة.

 

وبجولة "اليوم السابع" بمدينة تلا بمحافظة المنوفية، للوقوف على تفاصيل الواقعة وما رآه شهود العيان وكيف كانت طريقة تعامل الطبيب "ألبرت ف" طبيب المسالك البولية مع أهل المدينة. بدأ جورج صادق عوض، أحد الجيران للطبيب، حواره بالتعبير عن الحزن الشديد على فقدانه صديقه الذى كان يعطى الدواء لكل مريض دون أن ينتظر المقابل.

 

وقال جورج، لا نعلم سوى كل خير عن الدكتور ألبرت المتخصص فى المسالك البولية، والمعروف عنه الخبرة الكبيرة فى عمله وعلى الرغم من ذلك لم يقم برفع قيمة الكشف الذى لم يتخط الخمسين جنيها، على الرغم من أن أقل منه بكثير وصل قيمة الكشف الخاص به إلى أكثر من ٥٠٠ جنيه.

 

وفى نبرة حزن قال جورج، يوم الواقعة، كانت المحال التجارية بالمنطقة جميعها مغلقة نظرا لارتفاع درجة الحرارة، وتفاجئنا بخروج سيدة من العيادة، بشكل سريع، على الفور انطلقنا إلى العيادة ولم أتخيل أن أرى ذلك فى حياتى. وأضاف جورج وجدنا الدكتور ألبرت مذبوحا ومصابا بالعديد من الطعنات، ولم نر أى شخص يتواجد بالعيادة.

 

وأضاف ياسر عبدالغفار، أن الدكتور البرت كان حسن السمعة بين الجميع، ويساعد للكبير والصغير مما جعله محبوبا بين الجميع بشكل كبير، وخاصة أنه كان يساعد الجميع ومن لم يجد العلاج يكشف دون مقابل ويؤكد له إكمال العلاج، وكان الأهم بالنسبة له هو المريض.

 

وأضافت أم كريم جارة العيادة أن المسلمين حزنوا عليه قبل المسيحيين، مشيرة إلى أنه ساعدنى فى الحصول على العلاج من مرض السكر.

 

وانتقلت قوات مركز شرطة تلا برئاسة الرائد احمد الصياد رئيس المباحث، وبالمعاينة المبدئية، تبين وجود كسر فى باب العيادة، ووجود جثة الطبيب مذبوحا بجوار مكتبه، وتم نقل الجثة لمستشفى تلا المركزى، وتحرير المحضر اللازم بالواقعة.

 

وكثفت الأجهزة الأمنية بالمنوفية، جهودها لكشف غموض العثور على جثة الطبيب مقتول داخل عيادته، وسط تكهنات كبيرة بوجود شبهة جنائية حول الأمر، حتى تمكنت من القبض على كلا من "سعيد م. ع" 42 عاما نجار مسلح، و"أيمن.ا.ا" 21 عاما عاطل وتم توجيه تهمة القتل العمد.

 

وبعرض المتهمين على النيابة، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة بغرض السرقة، وبالكشف عنهم تبين أنهم متهمون فى قضية قتل وسرقة، وقررت نيابة مركز تلا بمحافظة المنوفية، تحت إشراف المستشار أحمد عبد الجواد المحامى العام لنيابات المنوفية، حبس عاطلين 4 أيام على ذمة التحقيقات. من جانبهم طالب الأهالى بالمدينة بإعدام كل المتورطين فى الواقعة.





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق