السبت، 18 نوفمبر 2017 02:55 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. التخطيط تلحق دفعة ثالثة من العاملين بالجهاز الإدارى للتدريب مع جامعة أسلسكا

كتب أحمد حسنى| 7/11/2017 3:04:46 PM

قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، إن برامج تدريب الكوادر البشرية من أهم البرامج التى تعمل عليها الوزارة فى الفترة الحالية، مشيرة إلى أن الاستثمار فى الكوادر أغلى وأهم أنواع الاستثمار.

 

وأضافت هالة السعيد، فى كلمتها خلال مؤتمر الإعلان عن إلحاق الدفعة الثالثة من العاملين بالجهاز الإدارى للدولة ببرنامج التدريب الذى تقدمه جامعة أسلسكا الفرنسية، أن القيادة السياسية تولى اهتماما كبيرا بخلق كوادر شابة بالجهاز الإدارى، مشيرة إلى أن الوزارة تعمل بالتعاون مع جامعة أسلسكا على تدريب 450 كادرا كنواة مهمة لتطوير الجهاز الإدارى.

 

وأشارت وزيرة التخطيط والمتابعة خلال المؤتمر، إلى أن استراتيجية مصر 2030 هى استراتيجية الشعب والدولة المصرية، وتشمل محورا أساسيا هو كفاءة المؤسسات والارتقاء بالعنصر البشرى، لأنه الأساس فى هذه المؤسسات، مشيرة إلى أن الوزارة تقدم برامج تأهيل بصفة مستمرة، فى إطار خطة تشمل تطوير كل وحدات الجهاز الإدارى، مؤكدة أن كل وحدة تتطلب أن تكون هناك مجموعة من المهارات حتى تؤدى المهام بقدر عالٍ من الكفاءة.

 

وتابعت الدكتورة هالة السعيد كلمتها، مؤكدة أن طريق التنمية طويل ومستمر، وأن الاستثمار فى العنصر البشرى ممتد، لأن سوق العمل أصبح ديناميكيا ويتطور بشكل متسارع، نتيجة تطور تكنولوجيا المعلومات، مؤكدة أن هناك مشكلة كبرى فى مصر، تتلخص فى عدم توافر احتياجات السوق رغم وجود معدلات بطالة عالية، وهو ما نتجت عنه فجوة بين ما يتطلبه سوق العمل ومعدلات البطالة الموجودة، مشيرة إلى أن دور المؤسسات التدريبية هو سد هذه الفجوة من خلال الاستثمار فى العنصر البشرى بأعلى درجة من المهارة والكفاءة، وأن تكلفة تدريب الجهاز الإدارى عالية لكن التأخر فيها أغلى بكثير.

 

من جانبه، قال مصطفى أبو هديب، نائب رئيس جامعة أسلسكا، إن الجامعة هى المحطة التعليمية لتطوير الجهاز الإدارى للدولة، مشيرا إلى أن الجامعة تعمل فى مصر منذ 20 عاما، وأن مصر الآن بها خطة جادة للنهوض بمصر، وهو الأمر الذى سيحتاج وقتا طويلا، كما كان الأمر فى ماليزيا وسنغافورة.

 

وأضاف "أبو هديب"، أن تنمية الموارد البشرية خطوة مهمة، لأن لدينا مشكلة كبيرة فى التعليم الأساسى فى مصر، وهو الأمر الذى تسعى الدولة لمواجهته الآن، علاوة على تنفيذها لخطة كبيرة لفتح الباب أمام الجامعات الكبرى لفتح فروع فى مصر، مشيرا إلى أنه عضو فى مجلس أمناء إحدى الجامعات الأمريكية الكبرى التى ستفتح فى مصر قريبا.

 

جدير بالذكر، أن وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، وقعت فى شهر أكتوبر الماضى بروتوكول تعاون مع "جامعة إسلسكا مصر" كفرع للمدرسة العليا للعلوم التجارية التطبيقية "إسلسكا باريس" بجمهورية مصر العربية، لإعداد وتأهيل القيادات الحكومية بالجهاز الإدارى للدولة، فى إطار التعاون العلمى والثقافى بين مصر وفرنسا.

 

يُذكر أن جامعة أسلسكا مصر تهدف إلى تعزيز بناء قدرات الموارد البشرية وتنميتها من خلال توفير فرص التعليم والتعلم المستمر والبرامج التدريبية والتأهيلية لتحسين مهاراتهم الإدارية، وتوفير القوى البشرية المدربة والقادرة على المنافسة، ويمنح البروتوكول الموقع الجامعة التسهيلات والتراخيص اللازمة لبدء نشاطها، بما فى ذلك توفير أعضاء هيئة التدريس وموظفى الجامعة، والمختبرات والفصول والقاعات والمكتبات بالتعاون مع المؤسسات المحلية ذات الصلة، وتسهيل إجراءات معادلة الشهادات التى تمنحها الجامعة.

 

وتلتزم المدرسة العليا للعلوم التجارية التطبيقية ESLSCA بباريس، ممثلة فى فرعها جامعة أسلسكا مصر بتوفير 1500 منحة لتدريب 1500 موظف من القطاع الحكومى على 10 دفعات بتكلفة إجمالية تقدر بنحو 35 مليون جنيه، وتقوم المدرسة العليا للعلوم التجارية التطبيقية ESLSCA بنقل برنامج تأهيل وإعداد القيادات الحكومية إلى المعهد القومى للإدارة التابع لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، وبرنامج الذكاء التنافسى بالتعاون مع معهد التخطيط القومى.

 

وفى عام 2014 تم الاتفاق بين وزارة التعاون الدولى والمدرسة العليا للعلوم التجارية التطبيقية بباريس ESLSCA والجامعة الفرنسية فى مصر على وضع برنامج لتأهيل القيادات الحكومية المستقبلية ومنحهم درجة الماجستير فى الأعمال، وذلك بالتعاون مع وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى.

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق