قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. نقيب المهندسين بالإسكندرية: نستعد لإطلاق مؤتمر إعادة الإعمار وحفظ التراث

حوار – أسماء على بدر| 7/17/2017 12:50:42 AM

تعتبر نقابة المهندسين من أكبر النقابات بالإسكندرية، والتى كان لها دور كبير مؤخراً فى أزمة عقار الأزاريطة المائل، حيث شكلت لجنة على الفور لمتابعة الأزمة ولم تتراخ فى خدمة المجتمع السكندرى وإنهاء الأزمة بالتعاون مع كلية الهندسة جامعة الإسكندرية والهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

أجرى "اليوم السابع" حوارا مع المهندسة سمر شلبى، نقيب المهندسين بالإسكندرية، للتعرف على دور النقابة فى حل الأزمات بمحافظة الإسكندرية مثل العقارات المخالفة وغيرها من الملفات الهامة، بالإضافة إلى الإجابة عن تساؤلات المهندسين الشائكة وتفسيرها.. وإلى نص الحوار:

فى البداية.. ماذا عن أبرز المحطات لمجلس النقابة منذ 2014 وحتى الآن؟

منذ بداية تولى المجلس رسمياً فى مايو 2014 كان هناك تحديات ومحاور رئيسية، وهى تطوير الهيكل الإدارى والموظفين، والتطوير الإدارى لمبانى النقابة والنادى والمصايف والخدمات المهنية والهندسية المقدمة مثل الدورات التدريبية والمساعدة القانونية أثناء تعرضهم لمشاكل فى المهنة، وافتتاح مصيف المعمورة، ومصيف مطروح جارى العمل فيه وسينتهى فى شهر أبريل القادم، وأرض السيوف هناك مشروع وسيتم البناء عليها وهى أرض مخصصة للنقابة وهناك محاولات لاستغلالها، وفى خلال شهرين سيتم الإعلان عن المشروع بالكامل لاستغلال المكان.

هناك عمليات تطوير أخيرة فى نادى المهندسين أثارت استياء بعض المواطنين لوجود ارتفاعات وعدم رؤية البحر.. ؟

لا يوجد ارتفاعات قامت بها الإدارة فى الطابق الأخير، وكان هناك أسوار ألوميتال تمت إزالتها وطورنا الأسوار فقط وعالجنا الخرسانة والحديد، ولكن لا توجد إنشاءات أو تطويرات تخالف القانون ولا يوجد بها أية مشكلة، وتم استغلال الدور الأخير فى تخصيصه كافتيريا للأعضاء لتوسيع المكان الذى يستقبل أعدادا كبيرة يومياً خاصة فى فصل الصيف.

اللسان البحرى فى نادى الشاطئ تعرض للتآكل بسبب ارتطام الأمواج.. فماذا عن إجراءات النقابة لحماية الأعضاء خاصة فى فصل الصيف؟

كان هناك مشكلة فى انهيار رأس الحاجز قبل الشتاء القادم، ومتبقى منها جسم الحاجز أسفله فارغ وجارى التواصل مع المهندس الاستشارى لوضع الآلية لمعالجة الأمر، وتم إنهاء جميع الموافقات، وبلغت ميزانية رأس الحاجز مليوناً و600 ألف وجارى الانتهاء منه.

ما أهم التحديات التى واجهت المجلس عقب توليه الإدارة من جماعة الإخوان؟

أكبر تحدى كان لنا هو إعادة بناء الثقة للمهندسين وجميع الأطراف المتعاملة مع النقابة، إنها تثق فى النقابة من جديد واستعادة وضعها بين المجتمع، لأنه كان يوجد سوء سمعة وشك فى نقابة المهندسين لا يليقان بمكانتها، وهذا الشأن لم يبدأ فقط فى عهد الإخوان ولكن قبل ذلك منذ سنوات طويلة، ثم جاء عهد الإخوان فدمروا ما تبقى من النقابة وأنهوا الثقة بشكل كامل.

يليه التحدى الآخر هو الثروة الانسانية التى تمتلكها النقابة، فكان لابد أن يشعروا بأنهم يعملون فى مؤسسة لها شأن كبير فى المجتمع فلابد أن يعملوا فى مناخ جيد لتقديم أفضل الخدمات للمهندسين، لأنها فى النهاية سمعة النقابة، فعملنا على تطوير الهيكل الإدارى ووضع موظفين مؤهلين فى أماكنهم الصحيحة، وبعد انتهاء التطوير حصلنا على شهادة الأيزو وذلك لأن كل من يعمل فى النقابة لديه شعور بالمسئولية وأهمية المؤسسة وثقلها فى المجتمع.

بالإضافة إلى أنه كان هناك دمار مالى وفساد مالى وإدارى وقدمنا بلاغات فى النيابة وتم الاعلان عنه، وحاليا مازالت فى النيابة قيد التحقيق وحصل مؤخراً ثلاثة أمناء مخازن على حكم قانونى.

ماذا كانت ميزانية النقابة فور تولى المجلس عام 2014؟

الميزانية كانت لا تليق بمكانة المهندس، حيث كان هناك عجز فى ميزانية النادى وصل إلى مليون و600 الف، وكان هناك عجز فى ميزانية النقابة حوالى 370 ألفاً، وكان هذا أكبر تحدى لنا، لاننا استلمنا فى شهر مايو 2014 فى منتصف السنة المالية، ولكن تم رفع يد الإخوان منذ سحب الثقة فى يناير، ثم المرحلة الانتقالية، ثم المجلس الجديد فى شهر مايو، وتم سد الثغرات التى كانت يحدث فيها نزيف مالى، وفى 2014 حدث فائض 600 ألف، ومن بعدها بدأنا فى عمليات التطوير وظهرت بعض الانهيارات فى المبانى بسبب عدم وجود صيانة طوال السنوات الماضية، ونحاول قدر الإمكان عدم وضع ثقل على النقابة العامة التى كان شغلها الشاغل هو المعاش والرعاية الصحية، وبالتالى كمساعدة لنا كنا نحاول الاكتفاء ذاتيا من الميزانية الخاصة بالنقابة الفرعية لعملية التطوير.

ماذا عن مشروع المهندسين فى برج العرب؟

المشروع كان أحد القنابل لأنه كان ما بين الإخوان والفاسدين، وكان أمامنا مجموعة تحديات كبيرة، وكان لايوجد مستندات كافية تثبت أحقية المهندسين فى الوحدات السكنية والمستحقات المتبقية والمدفوعة، وكام يستخدم الإخوان  الموقع لصالحهم وفوجئنا بأشخاص غريبة كانت تقيم فى المكان بدون اية مستندات تثبت ذلك وتم إبلاغ كل الجهات، وتم القبض على أشخاص منهم منتمون إلى جماعة الإخوان وآخرون لديهم شبهات، وكان هناك تلاعب من قبل المقاولين والمواصفات والكميات وتغلبنا على ذلك وسيطرنا بشكل كامل على الموقع، ومتبقى تسليم 7 عمارات وسيتم تسليمها خلال اسبوعين على الاكثر، و11 عمارة أخرى خلال شهر سبتمبر القادم وهو تأخير من المقاول القديم ،الذى تأخر بسبب عدم تطبيق غرامة التأخير.

كما كان يوجد مشاكل فى الكهرباء وتم مخاطبة شركة الكهرباء التى طلبت اشتراطات الحماية المدنية، وتم تطبيق كافة المواصفات القانونية فى الموقع، وهناك معوقات أخرى فى المشروع هو أن الوحدات بالكامل لصالح النقابة والاعضاء وفوجئنا ببعض الوحدات لا يوجد فيها مهندسون ولم تبلغ النقابة بذلك، وتم دعوة المهندسين فى تجميع البيانات، وجارى حصر الوحدات.

هل للنقابة الفرعية دور فى زيادة المعاشات وتطوير الرعاية الصحية للأعضاء؟

دورنا هو تقليل النفقات وزيادة الفائض لإدخار هذه الأموال فى المعاشات وهى قضية مركزية تتبناها النقابة العامة، ولكن هناك تسهيلات لانهاء خدمة المعاش فى عدد من المكاتب فى نادى الشاطئ وبرج العرب ومطروح ومكتب فى كلية الهندسة، بالإضافة إلى التواصل عبر السوشيال ميديا والواتساب لإنهاء هذه الإجراءات، بينما ملف الرعاية الصحية هناك تعاقدات لخدمة المهندس وأسرته، وتم توقيع بروتوكلات عديدة مع اطباء ومعامل تحليل بالكشف بالمجان للمهندسين.

أرض النادى الشاطئ.. يوجد جدل فى مساحته وتخصيصه وهناك دعاوى قضائية ضد النقابة فى استغلال مساحة اكبر من المخصصة فما رأيك فى ذلك؟

خصص المجلس التنفيذى لمحافظة الإسكندرية عام 1975 قطعة أرض بواجهة 65م بمقابل انتفاع لإقامة نادى المهندسين بسابا باشا، وتم استلام الأرض وبدء أعمال التنفيذ فى اغسطس 1976، وفى عام 2000 تم إضافة 2000م إلى النادى وهى المساحة المخصصة سابقا لنادى الصيادلة والتى يتم اضاعتها طبقا لكتاب الادارة العامة للشئون القانونية بالمحافظة، وبناء على كتاب إدارة املاك رقم 64 بتاريخ أغسطس 2008، وذلك لعدم استغلالهم الارض المخصصة وتم ضمها رسميا، وفى عام 2003، وافق اللواء عبدالسلام المحجوب فى عام 2003 على تعويض خسارة نادى المهندسين بازالة الجزء العلوى من المبنى نتيجة توسعات الكورنيش باقامة مبنى جديد واجراء توسعات افقية من الناحية الغربية اضافة إلى مساحة النادى وتعديل حاجز الامواج، وفى عام 2004 دفعت نقابة المهندسين مبلغ مليون جنيه للمحافظة ادعم واستكمال الحماية البحرية، وفى العام التالى دفعت مليون جنيه آخرى للمحافظة.

وفى يناير 2012 تم تعديل حاجز الامواج ورفع قاع البحيرة من ميزانية النقابة واستعمل نادى المهندسين نصف البحيرة كشاطئ له وأصبح النصف الاخر لخدمة محافظة الإسكندرية وهو الجزء المستحدم حاليا فى مشروع السرايا، وتم هذا تحت مرأى ومسمع من جميع اجهزة الدولة المعنية بالمحافظة وبقى وضع النادى مستقراً لدون ادنى مشاكل، وأثناء الحكم الإخوانى للنقابة وفى صفقة إخوانية لتحويل البحيرة إلى خليج اخوانى على أن تكون عزبة لصالحهم بحيث يكون تكتل النقابات التى تسيطر عليها جماعة الإخوان وهى الصيادلة وأعضاء هيئة التدريس والمهندسين، صدر قرار المجلس التنفيذى بتخصيص ارض لكل من نقابة الصيادلة وأعضاء هيئة التدريس ونادى القضاه ومجلس الدولة وجميعها استقطاعات من مساحة نادى المهندسين.

ورفعت نقابة المهندسين دعوى قضائية لوقف تنفيذ القرار السابق وتقدمت بطلب للمحافظ محمد عطا عباس المستشار بمجلس الدولة والمعروف بانتماءاته للاخوان لوقف القرار لحين البت فى النزاع وتم رفضه من المستشار القانونى وتم التصديق على القرار بتقسيم النادى.

وفى 9 فبراير 2013 صدر قرار المحافظ رقم 216 لسنة 2013 بتقسيم نادى المهندسين واعادة التخصيص كما ورد بتقرير من المجلس التنفيذى من محافظ الإسكندرية ونائبة المنتمين للاخوان، وفى 7 مايو 2014 تم الغاء القرار بافطتاع ارض المهندسين وتخصيصها لاعصاء هيئة التدريس ونقابة الصيادلة ولكن تخصيصها إلى مجلس الدولة.

وفى أغسطس 2014 تم تشكيل لجنة من اللواء طارق المهدى محافظ الإسكندرية، للتفاوض وحل الخلاف وديا واجتمع جميع الاطراف مع الادارة المركزية للسياحة والمصايف وتم الاتفاق على توفير ارض بديلة لكل من نقابة الصيادلة واعضاء هيئة التدريس وان تقاس المساحة المخصصة لقضاه مجل الدولة من نهاية حدود مشروع السرايا، ولكن بعد ذلك طالبتنا الادارة المالية للمحافظة بدفع مقابل انتفاع لقطعه ارض سباباشا على الشاطىء وكان المبلغ كبير للغاية ولكن النادى مستعد للدفع ولكن مبالغ منطقية يستطيع أن يتحملها.

هناك أزمة بمحافظة الإسكندرية فى العقارات المخالفة هل للنقابة دور فى الحد من الظاهرة؟

نقابة المهندسين هى المراقب على المهندسين وفى حالة ثبوت مخالفة أحد المهندسين تصل العقوبة إلى الشطب، ويتم تحويله إلى لجنة التأديب يوجد فيها مهندسين متخصصين فى تخصصه ومستشار من مجلس الدولة لكى يحكم قانونا وتبدأ الجزاءات من لفت النظر إلى شطب العضوية ومنع ممارسته للعمل.

كم عدد الحالات التى تم توقيع عقوبة عليها بالإسكندرية؟

مشكلتنا فى مصر انه لا يوجد اثبات للتهمة، والمهندس الاستشارى المسئول عن الموقع يقوم بعمل شهادة تحلل لكى يتحايل بها على القانون، ومن بعد ذلك هو مسئولية المقاول وليست تحت مسئوليته، بينما مهندسو الأحياء فهناك قرارات للإزالة ولم تنفذ، فهناك طرق عديدة لكى يفلت المهندسون من العقوبة بسبب القانون، لذلك فهناك مشاكل تنفيذية واجرائية عديدة، وحتى الان لم يثت وتم تحويل العديد من المهندسين ولكن لا يوجد ما يثبت ادانتهم.

وهناك حالة لوفاة إحدى الطالبات بكلية الهندسة بسبب سقوط ونش عليها من عقار تحت الإنشاء، وتم وقف المهندس عن العمل وتم تحويله إلى مجلس تأديب، ثم بعد قرار النيابة تمت براءة المهندس وتحمل العامل المسئول عن الونش المسئولية.

 ماذا عن دور النقابة فى خدمة المجتمع؟

عقدنا مؤتمرات علمية فى المبانى المخالفة والطاقة المتجددة، واصدرنا توصيات للمسئولين، وهناك مؤتمر الترميم واعادة الاعمار، وهو عربى دولى بسبب اختفاء معالم الإسكندرية الأثرية والترميم، كما أن هناك دول مشاركة منها سوريا والعراق، وهو تطبيق برتوكول تعاون بين نقابة المهندسين فى مصر وسوريا والعراق ويتم فتح سوق عمل للمهندسين فى العالم العربى.

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق