الخميس، 14 ديسمبر 2017 02:44 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو..4 ملايين عاشق على "شاطئ الغرام"

كتب حسن مشالى| 8/8/2017 3:02:40 PM

"يا ساكنى مطروح.. جنية فى بحركم.. الناس تيجى وتروح.. وأنا عاشقة حيّكم".. هكذا غنت ليلى مراد لمطروح وشواطئها قبل 67 سنة، ومنذ هذا التاريخ وهذه الأغنية الشهيرة، أصبحت مطروح حلما جميلا يداعب خيال الجميع، كلما شاهدوا فيلم "شاطئ الغرام" المنتج فى العام 1950، وحتى الآن ما زالت مطروح مساحة استثنائية من الجمال والطبيعة الساحرة.
 
منذ عقود ومطروح وجهة رئيسية للباحثين عن الجمال والهدوء وسط أجواء الصيف، ربما لم تصل إليها يد التنمية بالشكل الواجب حتى الآن، فلم تتبوأ المكان الذى تستحقه، ولكن الدولة المصرية التفتت لها مؤخرا بالتطوير والتحديث، وإلى جانب مشروع تنمية غرب الساحل الشمالى الذى يهتم به الرئيس السيسى بشكل شخصى مباشر، تشهد محافظة مطروح ومدنها وشواطئها القديمة حالة من التطوير والتحديث، التى أثمرت زيادة كبيرة فى أعداد السائحين والمصطافين الذين يزورون المحافظة سنويا.
 
شواطئ مطروح ترفع شعار "كامل العدد" ونسبة الإشغال تسجل 100%
فى هذا الوقت من العام، ترفع شواطئ محافظة مطروح خلال الفترة الحالية شعار "كامل العدد"، إذ يتوافد عليها عشرات الآلاف من المصطافين يوميا، للاستمتاع بالشواطئ الخلابة، بمياهها النقية ورمالها البيضاء، وتصل نسب الإشغال الفندقى والمصيفى إلى 100% بحسب تأكيدات اللواء علاء أبو زيد، محافظ مطروح.
ويتوافد المصطافون من مختلف محافظات مصر ومن خارجها على المحافظة، بأعداد تتجاوز 500 ألف شخص أسبوعيا، فبحسب تقارير وأرقام رسمية صادرة عن إدارة السياحة والمصايف، استقبلت مطروح 4 ملايين شخص منذ بداية الصيف وحتى الآن، للاستمتاع بالشواطئ الممتدة بطول 300 كيلو متر من الإسكندرية شرقا حتى مدينة مرسى مطروح غربا.
 
 
محافظ مطروح: قضينا على كل الأزمات.. ونسعى لاستقبال 7 ملايين سائح 
فى هذا الإطار، أكد اللواء علاء أبو زيد، محافظ مطروح، أن نسب الإشغال وصلت إلى 100% فى كل المنشآت السياحة (الفنادق، والمنتجعات، والقرى السياحية)، وكذلك معظم منشآت السكن المصيفى، مثل الشقق المفروشة والشاليهات، مشيرا إلى أن المحافظة تسعى لاستقبال 7 ملايين مصطاف خلال الموسم الحالى، فى ظل توافر الخدمات والمقومات الطبيعية الفريدة بها، وقدرتها على خدمة هذا العدد الكبير.
وأضاف محافظ مطروح، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن كل الخدمات متوفرة فى مطروح، كما قضت المحافظة على أزمة نقص مياه الشرب بشكل كامل، للعام الثانى على التوالى، وتراقب توافر الخدمات وجودتها فى كل القطاعات بشكل مستمر، كما تحقق فائضا فى السلع والمواد البترولية، لتلبية احتياجات ملايين المصطافين المترددين على المحافظة، إضافة لرفع حالة الطوارئ فى مختلف القطاعات، وفى مقدمتها قطاع الصحة والمستشفيات ونقاط الإسعاف على الطرق السريعة والشواطئ.
 
 
مطروح تستقبل 6.% مليون فى 2016.. وتوقعات بزيادة العدد
حالة الإقبال التى تشهدها مطروح خلال الصيف الحالى، تستدعى للذهن مؤشرات الموسم السابق، إذ استقبلت شواطئ المحافظة فى العام الماضى 6.5 مليون سائح ومصطاف، بحسب البيانات الرسمية للمحافظة، ومن المتوقع تزايد هذا العدد فى الموسم الحالى، ويعود هذا الإقبال الكبير إلى تميز شواطئها، بمياهها الفيروزية وشفافيتها العالية ورمالها البيضاء الناعمة، وكلها عوامل توفر انطباعا ببكارة المنطقة وعدم تلوثها، إضافة إلى توافر الخدمات والقضاء على المشكلات التى كانت تؤثر سابقا على المصيف، وحالة الاستقرار الأمنى التى تنعم بها المحافظة بين محافظات ومصايف مصر.
وتزدحم شواطئ مرسى مطروح بالمصطافين، وهى شواطئ عامة مفتوحة للجميع، تنتشر شرقا وغربا، مثل شاطئ مطروح العام القريب من وسط المدينة، يقابله من الجانب الآخر شاطئ روميل الشهير الذى يمثل شبه جزيرة صغيرة، وشاطئ الفيروز، ويقع شاطئا العوام والليدو فى الناحية الغربية من كورنيش المدينة، يقابلهما شاطئا الغرام وكليوباترا الواقعان على شبه جزيرة، وتقع شرق المدينة شواطئ مينا حشيش والرميلة وعلم الروم، وغرب المدينة شواطئ الأُبيض والأصيل وعجيبة ذات المناظر الطبيعية الخلابة.
 
حالة المتعة التى توفرها شواطئ مطروح لزوارها لا تتوقف على المياه النقية والرمال البيضاء الناعمة، فإلى جانب البحر وأجوائه المميزة، يستمتع الزوار والمصطافون بالألعاب المائية وركوب اليخوت والقوارب والبدالات و"الجيت سكى" وغيرها من وسائل الترفيه المائية، إلى جانب ألعاب ورياضات الشاطئ المتنوعة، والـ"أكوا بارك" فى القرى والمنتجعات السياحية.

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق