الثلاثاء، 21 نوفمبر 2017 04:01 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. رواد مواقع التواصل يتداولون آخر قسم ولاء أداه عزمى بشارة لإسرائيل

كتب أحمد جمعة| 8/10/2017 3:29:50 PM

لا يغيب عن أى متابع مهتم بالشأن القطرى حاليا، أن عزمى بشارة أحد أبرز الوجوه داخل دولاب السياسة القطرية، فالسياسى إسرائيلى الجنسية وعضو الكنيست الإسرائيلى السابق، أصبح وجها إعلاميا تعتمد عليه الدوحة فى ترويج أفكارها وسياساتها، عبر شاشة قناة الجزيرة القطرية، قبل أن يختاره تميم بن حمد، أمير قطر، مستشارا خاصا له، ويسند إليه إدارة شبكة تليفزيون العربى والإشراف على عدد من القنوات والصحف والمنصات الإعلامية الممولة من الإمارة.

الصورة التى يظهر عليها عزمى بشارة حاليا، ربما تحمل داخلها إشارة ظاهرية على إخلاص الرجل للإداة القطرية، وولائه لتميم بن حمد وسياساته، ولكن تتبع تاريخ الرجل ورحلته مع الانتماءات والولاءات التى أخلص لها من قبل، ربما تكشف أن الأمر له بعد انتهازى أكبر منه انسجاما مع قناعات ومواقف عملية، فالرجل المخلص لقطر ومواقفها الداعمة للإرهاب الآن، كان من قبل مخلصا لإسرائيل التى حصل على مقعد فى مجلسها النيابى، بينما كان جيشها يشن عمليات عسكرية بحق أبناء شعبه من الفلسطينيين.

فى هذا الإطار، تداول رواد موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، اليوم الخميس، مقطع فيديو لعزمى بشارة، مستشار أمير قطر وعضو الكنيست الإسرائيلى السابق، وهو يقسم على ولائه لدولة إسرائيل، وأكد عدد من النشطاء أن أداء عزمى بشارة للقسم فى الكنيست الإسرائيلى يؤكد ولاءه الكامل لتل أبيب.

كانت بداية عزمى بشارة فى الحزب الشيوعى الإسرائيلى، المعروف اختصارا بـ"حداش"، وكان ذلك فى مطلع سبعينيات القرن الماضى، وانضم "بشارة" للكنيست الإسرائيلى وأدى "قسم الولاء" الذى يشترط أن يكون الولاء لإسرائيل، وأن يخدم بأمانة مهام ولايته فى الكنيست، وهو ما ينسجم الآن مع مواقفه الداعمة لسياسات قطر، وإن لم يكن قد أدى قسم ولاء معلنا لها، ولكن الرجل أثبت أنه يمكن أن يكون تابعا ومخلصا لمن يهدرون حقوق الفلسطينيين، ولا غرابة أن يفعل الأمر نفسه مع من يهدرون حقوق وأمن المنطقة العربية الآن.

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق