قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. تركها زوجها لضيق الحال فسكنت وأطفالها الـ7 المقابر فى بنى سويف

بنى سويف - هانى فتحى| 8/12/2017 1:59:58 PM

- محمد : "نفسنا فى سقف خشبي يستر اخواتى البنات ومصدر دخل ثابت"

- فاطمة : "أبويا سابنا وطفش عشان معرفش يوكلنا"

" طبق قديم بداخلة شوية مياه وعيش ناشف وحبة ملح " وجبة يومية لـ7من الأطفال لم يتجاوز عمر الأكبر منهم 12 عاماً وأصغرهم 3 سنوات ، تساعدهم على مواصلة الحياة دون البحث عن إشباع المعدة، يعيشون داخل منزل بدون أبواب أو نوافذ داخل مقابر العلالمة شمال محافظة بنى سويف .

" الثعالب لما بتهاجمنا بنخبى اختنا الصغيرة فوق السرير"، هكذا وصفت شيماء، تلميذة فى الصف السادس الإبتدائى حالها وأخوتها، فى تحمل أصعب ظروف الحياة وهى لم تتجاوز الـ10 سنوات، تركها والدها منذ عامين ، لتقوم صاحبة العقار بطردهم فى الشارع عقب عجزهم عن سداد الإيجار وهروبها هى وأخواتها الى العيش داخل مقابر العلالمة التابعة لمركز بنى سويف

تحكى شيماء، وهى تتمالك دموعها التى جفت من كثرة البكاء قائلة " أيوه بنخبي اختى الصغيرة فوق الدولاب لما بنسمع صوت الثعلب ، أمى بتطلع على الشغل الصبح وبترجع على العصر وإحنا عايشين فى مكان لوحدينا والمقابر قريبة جدا مننا ، مش بنسمع هنا غير صوت الثعالب ".

وتابعت شيماء: " فى يوم الثعلب وقف قدام البيت وإحنا كنا قاعدين بره ، دخلنا جوه البيت بسرعة وشلنا السرير وراء الباب ، وخبينا اختى الصغيرة فوق الدولاب ".

أما فاطمة الأخت الوسطى والتلميذة فى الصف الخامس الابتدائي ، جلست تحضر وجبة الغذاء لأخواتها الصغار وهى عبارة عن مياه داخل طبق به رغيف من الخبز الناشف وحبة من الملح، قائلة " أوقات مش بنلاقى العيش الناشف ولا الملح ، ومش لازم كلنا نأكل كل يوم المهم اخواتى الصغيرين يأكلوا بس ، مفيش حتى جيران لينا يساعدونا فى الأكل والشرب".

وأضافت فاطمة، إن المشكلة الكبرى هي عدم وجود سقف يمنع عنهم الحيوانات الضارة ، موضحة أن لديهم غرفة مسقفة بسقف خشبي بسيط لا يمنع عنهم الحشرات الضارة .

أما محمد الأخ الأكبر للأطفال الـ6، وهو طالب فى الصف الثالث الإعدادى، أكد أنه يحاول البحث عن فرصة عمل لمساعدة والدته واخواته البنات، إلا أن المنطقة التى يقطنها لا يوجد بها فرصة عمل ،مضيفا قائلا " إحنا عازيين سقف وشبابيك تنقذ إخواتى وتسترهم من العراء والثعالب والثعابين،  ويريت لو حتى شقة من شقق الإيواء ترحمنا من العيش فى المقابر ".

فيما الأم، روت مروة سيد أحمد مأساتها قائلة:" كنت متزوجة من أحد الأشخاص يدعى أحمد شعبان من قرية بنى عدى التابعة لمركز ناصر ، شمال محافظة بنى سويف" وكنا نعيش فى  شقة خلف إدارة مرور بنى سويف بمنطقة بياض العرب" .

وأضافت مروة: منذ عامان و3 شهور تركنا زوجى ولا نعلم مكان تواجده الآن ، بعدما ضاق بنا الحال وفشل فى تدبير مصاريف الأولاد السبعة ، مشيرة إلى أنها توجهت إلى منزل عائلته بقرية بنى عدى إلا أن أشقائه أخبروها بعدم معرفتهم عن مكانه.

وتابعت مروة " عقب ترك زوجى لنا تكابل علينا إيجار الشقة التى نسكنها وقامت صاحبة العقار بطردنا ، فتوجهت الى محافظة بنى سويف إلا إننى فشلت فى مقابلة المحافظ ، فتوجهت بأولادى الى منطقة العلالمة بالقرب من المقابر ، وقام أحد المقاولين ببناء غرفتين لي بمبلغ 31 ألف جنيه على أن أقوم بسداد قسط شهرى ألف جنيه "

وأضافت مروة أنها تعمل فى إحدى مكاتب التصوير إمام إدارة مرور بنى سويف بمقابل 30 جنيها أو أكثر قليلا يومياً ، مشيرة الى أنها مهددة بالطرد من المنزل عقب عجزها عن سداد القسط الشهرى لأكثر من ثلاثة أشهر.

وتابعت مروة " توقف معاش تكافل وكرامة بحجة أننى امتلك سيارة، وتوجهت إلى التأمينات وأحضرت ما يثبت أننى ولا زوجى نمتلك أى سيارة أو مؤمن علينا إلا أن المعاش لم يعود مرة أخرى .

وطالبت مروة المسئولين بالتدخل لإنقاذ أطفالها السبعة خمسة منهم من البنات من العيش فى الشارع وتعرضهم لأخطر الأمراض ، حيث أنها لا تمتلك أموال لشراء ملابس وطعام لهم ، مشيرة الى أنها وأطفالها مهددين بالطرد والعيش فى الشارع ، كما طالبت بالبحث عن زوجها لمعرفة مصيرها فى إيجاد معاش خاص بأسرتها.

 للتواصل مع الحالة

01272117291

01117253598 ام الاولاد





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق