السبت، 18 نوفمبر 2017 09:21 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. محافظ بنى سويف يكشف خطة استثمار الأراضى المستردة فى مشروعات للشباب

بنى سويف - أيمن لطفى| 9/12/2017 10:11:48 PM

أكد المهندس شريف حبيب محافظ بنى سويف أن المحافظة لديها قاعدة بيانات واضحة ودقيقة للأشخاص والأراضى والتعديات وقضايا وضع اليد لجميع الجهات، كما أن لجنة المعاينة الفنية والمالية لتقدير التعويضات نتائجها جيدة تمنحنا تقييما حقيقيا للجميع دون ظلم لأحد.

وأضاف: نستخدم معايير ثابتة للتقييم ضمن دليل أعدته اللجنة العليا استرداد الأراضى فى هذا الشأن بعد اكتسابها الكثير من الخبرات نتيجة عملها لفترة فى هذا المجال، ومن الضرورى بعد استرداد الأراضى سواء التى تخص المحافظة أو جهات الولاية الأخرى وضع خطة لاستثمارها وإقامة مشروعات تسهم فى توفير فرص عمل للشباب ومحاربة المتعدين ومنعهم من استخدام نفوذهم ولفت حبيب أن المحافظة حققت نسبة مرتفعة فى استرداد أراضى الدولة وصلت معدلاتها لـ 95% وتم إطلاع الرئيس السيسى عليها خلال المؤتمر الخاص بذلك.

وحول المعوقات التى تواجه إنشاء محور كوبرى المستشار عدلى منصور أكد المحافظ أن المشروع ملك للدولة ويخدم المحافظة ونسعى لإنهاء المشروع مبكرا وفى أسرع وقت ممكن حتى لا نتعرض لتغيرات السوق والأسعار، حيث وصلت نسبة التنفيذ بالمشروع 37%، موضحا أن قرار رئيس الجمهورية بنزع ملكية 72فدانا لصالح إقامة كوبرى محور عدلى منصور يعد الأسرع بين قرارات نزع الملكية حاليا حيث تضمن القرار اعتبار مشروع إنشاء المحور من أعمال المنفعة العامة ويتم الاستيلاء بطريق التنفيذ المباشر على المساحة اللازمة لتنفيذه.

وتابع شريف حبيب: تعود أهمية القرار الذى يمثل دفعة قوية لاستمرار تنفيذ المشروع، إلى أن نزع الملكية كان بمثابة معوق رئيسى استدعى تدخلى أكثر من مرة للتعامل مع اعتراضات المواطنين "ملاك الأراضى" لاستمرار تسهيل الأعمال، ما تسبب فى انخفاض معدل الإنجاز عن المستهدف فى الفترة الماضية، لذلك تم تشكيل لجنة خاصة لتذليل عقبات تنفيذ محور عدلى منصور فضلا عن الاهتمام بتعويضات أصحاب الأراضى ووضع قيمة مرضية للأرض والمحاصيل، كما أنه مازال الباب مفتوحا أمام واضعى اليد الراغبين فى تقنين أوضاعهم بعد صدور القانون رقم 144 لسنة الفين وسبعة عشر والذى يقضى بمنحهم ثلاثة أشهر من صدور لائحته التنفيذية لتقنين أوضاعهم.

وحول المناخ الاستثمارى بالمحافظة قال شريف حبيب أن المواطنين كانوا يفضلون الوظيفة الحكومية تغيرت نظرتهم للعمل الحكومى واقتنعوا بالعمل فى الشركات والمصانع، بعد إنشاء ست مناطق صناعية على مستوى المحافظة والمحافظة بها 550 مصنعا ما بين منتج وتحت الإنشاء فى بياض العرب شرق النيل وكوم أبوراضى بمركز الواسطى، توفر فرص عمل للآلاف من أبناء بنى سويف.

وتابع: الاستثمار فى المحافظة مر بعدة مراحل فى ظروف مختلفة خاصة فى ظل فترة الانفلات الأمنى وتعد هذه الفترة وقتا ضائعا من زمن المستثمرين لذلك نمنحهم مهلا إضافية لاستكمال اجراءات مشروعاتهم ونسحب الأرض من غير الجادين.

وحول الاستفادة من إنشاء المدينة التكنولوجية "القرية الذكية " شرق النيل لفت المحافظ أنه بالتنسيق مع وزير الاتصالات يتابع خطوات تنفيذ المدينة التى تقام على مساحة 54 فدانا، وتم اختيار مكان مناسب لتشييدها بالمدخل الشرقى لبنى سويف، حيث تضم المدينة التكنولوجية كافة المصالح والهيئات الحكومية المختلفة وتتيح للمواطنين استخراج الأوراق المطلوبة من تراخيص أو إجراءات أخرى من مكان واحد بداخلها.

واستطرد المحافظ أنهت الشركة المسئولة عن إنشاء المبانى ومرافق المدينة أعمال المياه والصرف الصحى، وستنتهى من تنفيذ المرحلة الأولى فى نوفمبر القادم واعدا بزيارتها وتفقد أعمال تنفيذها فى أقرب وقت.

وحول مخالفات الابراج السكنية والتى انتشرت بمدن المحافظة أكد المحافظ على أنه لا أحد فوق القانون ولا توجد تصفية حسابات مع أحد والفيصل بين أصحاب الأبنية السكنية والجهات المختصة مدى الالتزام بتطبيق الشروط والكود المعمارى؛ مشيرا إلى مطالبته التخطيط العمران بنموذج فحص متكامل فنياً وهندسياً يستوفى كل الشروط وطبقاً للأكواد، يتم إعداده لمراجعة مطابقة المبانى للتراخيص الممنوحة لإقامتها وفقا للقانون لتعميم هذه التجربة على الوحدات المحلية السبع لمواجهة مخالفات البناء بما فيها الأبراج السكنية علاوة على والتحديد الدقيق للمخالفات واتخاذ الإجراءات القانونية والتنفيذية حيالها، فضلا عن إصدار تعليمات إلى الإدارة الهندسية بإعداد قاعدة بيانات يتوافر بها كل الأوراق المقدمة للحصول على التراخيص وخطوات استخراج الرخصة من خلال نموذج واضح بالإضافة إلى ضرورة العمل الميدانى المستمر لحصر المخالفات وتقسيم مدينة بنى سويف إلى مناطق يتم مراجعة كل منطقة على حدا بشكل متكامل وتوفير كافة المعلومات الممكنة المتعلقة بالمبانى بها بأشكالها المختلفة وأنواعها من حيث النشاط والغرض ومدى مطابقة شروط التراخيص عليها.

أما عن مشكلة الصرف الصناعى للمصانع ومدينة بنى سويف الجديدة فقال محافظ بنى سويف حققنا خطوات هامة قاربت على الانتهاء لحل مشكلة الصرف الصناعى وإغراق المياه لعدة مناطق شرق النيل وذلك ضمن مشروع يتم تنفيذه لاستيعاب مياه الصرف الناتجة من المدينة الجديدة المصانع مدللا على ذلك بقوله جفت مياه الصرف التى ظهرت وأغرقت لفترة طويلة مناطق فى بياض العرب وأبراج الكهرباء والطريق الصحراوى الشرقى وكنا نحتجزها بكميات من الأتربة والمخلفات قبل خطوات تنفيذ المشروع ونسعى إلى استخدام المياه بعد معالجتها بتكنولوجيا حديثة فى زراعة نباتات متنوعة تأتى عائدا وربحا يعوض ما أنفقناه على تنفيذ المشروع من خلال تصديرها إلى أوروبا لاستغلالها فى مجالات مختلفة مثل الوقود لذلك جلبنا تكنولوجيا كورية ومتخصصين فى مجال استغلال هذه المياه واستخدامها فى الزراعة وتسويق المنتجات.

وأوضح محافظ بنى سويف أن هناك فترة مرت بها مصر قبل الثورة كانت الموافقات على إقامة عدد من المشروعات إرضاء للنواب بدون تخطيط متكامل نظرا لضغوط أهالى دوائرهم، ما أدى إلى وجود مشروعات مفتوحة دون استكمال لعدم توفير الاعتمادات المالية اللازمة ونعالج هذه المشكلات حاليا فى ظل تضاعف اسعار المعدات بالنسبة للمقاولين فضلا عن احتياجنا لأراض ومساحات كبيرة.

ونظرا لوجود عجز فى الموازنة العامة للدولة فدائما نحاول ابتكار وإيجاد حلول خارج الصندوق لمواجهة المشكلات الملحة، حيث عقدت عدة اجتماعات مع وزير الإسكان ومعاونيه لاستكمال مشروعات الصرف الصحى بنظام محطات المعالجة الثلاثية فى عدة قرى بالمراكز السبع الإدارية بعد نجاح التجربة الأولى بقرية البساتين بمركز بنى سويف وتخدم 3500 نسمة، وتبلغ الفترة الزمنية لإ نشاء محطة التوسعات ثلاث سنوات لمشروعات بدون اعتمادات من الحكومة وهناك حاليا مشروعات لتنفيذ الصرف الصحى بقرى باروط بنى قاسم وإهوى تخدم خمسين ألف نسمة من المواطنين.

وتابع المحافظ اعتمدنا فى المشروعات الأولى لإقامة محطات المعالجة الثلاثية على التكنولوجيا الأمريكية وحاليا نسعى من خلال بروتوكول تعاون مع الجمعية الكورية المصرية إلى الاستفادة من التكنولوجيا الكورية الجنوبية الجديدة فى مشروعات مختلفة أبرزها إنشاء محطات المعالجة الثلاثية بالإضافة إلى مدينة صناعية زراعية لإنتاج الأدوية باستخدام النباتات الطبية والعطرية وكذلك مشروعات تنمية القرية وعقدت لقاءين مع الوفد الكورى بمكتبى فضلا عن تفقدهم محطة معالجة مياه الصرف بقرية البساتين بالإضافة إلى التواصل الدائم معهم لإحضار شركات عاملة مع الجمعية فى تلك المجالات.

 

وحول صرف مكافأة للأطباء والتمريض بمستشفى بنى سويف العام

أشار المحافظ إلى أن قرار بصرف مكافأة لأطباء وتمريض المستشفى يعود إلى تفانى العاملين بالمستشفى فى عملهم ورفض عشرات الممرضات المغادرة رغم انتهاء نوبتجياتهن وإصرارهن على مشاركة الأطباء وزميلاتهن تقديم الخدمة الطبية اللازمة لمصابى حادثة انقلاب أتوبيس على الطريق الصحراوى الشرقى بمدخل المحافظة، ونتج عنه وفاة 15 وإصابة 41 شخصا، ما ساهم فى إنقاذ كثير من المصابين وعدم نقل أى منهم إلى مستشفيات بالقاهرة.

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق