الثلاثاء، 19 سبتمبر 2017 01:42 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. مدرسة ابتدائية بأسوان تستقبل العام الدراسى بمبانى آيلة للسقوط وعقارب وثعابين

أسوان – عبد الله صلاح| 9/16/2017 12:11:21 AM

قبل بدء العام الدراسى الجديد، يكشف "اليوم السابع" المستور داخل مدرسة "مجمع أبو الريش بحرى الابتدائية المشتركة" بمحافظة أسوان، التى تحولت إلى ما يشبه "الخرابة"، التى يتعلم فيها الطلاب، فالمدرسة لم يطرأ عليها التغيير منذ تأسيسها قبل 60 عاماً مضت، ورغم هذه المخاطر الواضحة رأى العين وتنذر بوقوع كارثة حقيقة للطلاب والعاملين فى المدرسة، إلا أن مسئولى التعليم فى أسوان لم يتحركوا من أماكنهم لتغيير الواقع قبل أيام معدودة من بدء الدراسة.

ومن جهته روى أحمد عبد المنعم، من أولياء الأمور، لـ"اليوم السابع" مأساة مدرسة مجمع أبو الريش بحرى الابتدائية، قائلاً: "تأسست المدرسة قبل 60 عاماً خلال عام 1957 تقريباً، وتقع على مساحة ما يقرب من 5 آلاف متر مربع، وتحتوى على 12 فصلاً يدرس فيه نحو 500 تلميذ وتلميذة، ومن المقرر أن تبدأ فيها الدراسة خلال العام الجديد رغم ما تعانيه من مشاكل تهدد أرواح التلاميذ الأطفال.

وتابع "عبد المنعم"، بأن المدرسة درس فيها عدد كبير من أهالى أبو الريش حتى صاروا أولياء أمور للطلاب اليوم، ورغم مرور هذه الفترة على المدرسة إلا أنها لم يطرأ عليها تغيير أو تطوير سوى دهانات خارجية للجدران، ولا زالت على حالها من مبانى متهالكة لا يوجد لها أسوار أو حتى بوابة دخول للمدرسة، فمدخل المدرسة مشترك مع الوحدة المحلية لقرية أبو الريش بحرى، ووحدة الإسعاف والإطفاء والوحدة الصحية.

وأضاف أحمد محمود حسن، أحد أولياء الأمور، أن المدرسة عبارة عن مبانٍ متفرقة بداخلها الفصول، مكونة من طابق واحد أرضى، ومعظم هذه المبانى تهالكت مع مرور الزمن وأصبحت آيلة للسقوط فى أى لحظة بعد ظهور تصدعات فى جدرانها وتشققات وميل بالأسقف، مما ينذر بحدوث كارثة للطلاب والعاملين فى المدرسة فى حالة استمرار الدراسة فى المدرسة خلال العام الدراسى الجديد، مشيراً إلى أن هناك مدرسة ثانوية جديدة مجاورة للمدرسة الابتدائية، سيتم افتتاحها مع العام الدراسى الجديد ولم ينظر أحد من المسئولين إلى حال المدرسة الابتدائية.

وأشار شاذلى عمر جاد الكريم، أحد أولياء الأمور، إلى أن الذى ينظر إلى المدرسة يجد أنها أشبه بـ"الخرابة" نظراً لوجود بلاعات صرف صحى مكشوفة ولجأ القائمون على المدرسة بتغطيتها بجذوع النخيل، فضلاً عن وجود مخلفات النخيل وانتشار للحشائش الزراعية بشكل يهدد بظهور ثعابين أو عقارب سامة تهاجم التلاميذ، مضيفاً أن هناك حالات إصابة وظهور لثعابين وعقارب داخل المدرسة وقعت خلال الأعوام السابقة، موضحاً بأن هذه المخلفات للنخيل والأخشاب المدرسية الموجودة بمخزن مديرية التربية والتعليم داخل المدرسة ينذر باندلاع حريق مفاجئ يهدد أرواح الطلاب خلال اليوم الدراسى.

ولفت أحمد عبد الظاهر، أحد أولياء الأمور، بأن المدرسة تعانى أيضاً من انتشار الوصلات العشوائية للكهرباء والأسلاك العارية التى قد تسقط فى أى لحظة على رؤوس التلاميذ، مشيراً إلى أن دورات المياه داخل المدرسة لا تصلح للاستخدام الآدمى، رغم ضرورة احتياج التلاميذ فى هذه المرحلة العمرية للذهاب إلى الحمامات باستمرار خلال اليوم الدراسى، علاوة على تهالك المقاعد الخشبية داخل الفصول وعدم صيانتها أو تجديدها رغم وجود مخزن للمقاعد المدرسية تابع لمديرية التربية والتعليم بالمدرسة.

وأوضح ضياء الدين خيرى، بأن أولياء الأمور تقدموا بشكاوى ومذكرات لإدارة أسوان التعليمية ومديرية التربية والتعليم والمحافظة خلال الأعوام السابقة ولكن دون أن يحرك ساكناً لدى المسئولين، مشيراً إلى أن المحافظ الحالى أوفد لجنة من المحافظة انتقلت إلى المدرسة وعاينت الكارثة ووثقتها ولكن دون جديد أو حتى صدور قرار بوقف الدراسة فى المدرسة التى تهدد حياة التلاميذ والعاملين فيها، مؤكداً بأن أولياء الأمور سيمنعون أبنائهم من الذهاب للمدرسة فى حالة استمرار الوضع على ما هو عليه وبدء الدراسة فى هذه المدرسة المتهالكة التى تشكل خطورة على التلاميذ الصغار وتنذر بوقوع كارثة.

وناشد أولياء الأمور المسئولين بإصدار قرار بتعليق الدراسة داخل المدرسة خلال العام الدراسى الجديد، مع نقل طلاب المدرسة إلى المعهد الأزهرى المجاور بنجع الملقطة، والذى لا يعانى من كثافة طلابية رغم تعدد طوابق المعهد ويصل عدد الطلاب بالمعهد الأزهرى نحو 33 طالباً فقط بالمرحلة الابتدائية، وذلك أسوة بنقل طلاب مدرسة أبو الريش الوسطى الابتدائية للمعهد الأزهرى المجاور لها لحين إعادة تطويرها، وتحويلها إلى مجمع يخدم المرحلة الابتدائية والإعدادية أيضاً.





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق