السبت، 21 أكتوبر 2017 12:19 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو .. إشتعال أسعار الأراضى بالمنوفية والمتر يصل إلى 100 ألف جنية فى العاصمة

المنوفية – محمود شاكر| 10/9/2017 12:40:59 PM

ارتفعت أسعار الأراضى والشقق السكنية بمراكز محافظة المنوفية بشكل كبير، مما جعل الشباب غير قادرين على مواجهة متطلبات الحياة وتوفير شقة سكنية لفرشها والزواج بها

شهدت محافظة المنوفية إرتفاع كبير فى أسعار الأراضى، بالعديد من المراكز، الأمر الذى أدى إلى إرتفاع أسعار الوحدات السكنية، بشكل جعل الشباب غير قادرين على المواجهة، وسط مطالبات بالحل والقضاء على الأزمة قبل تفاقمها، بالتزامن مع مواجهات متنوعة للمسئولين لتوفير الوحدات والأرض إلى المواطنين .

وقال محمد مغاورى، أحد المواطنين بمدينة شبين الكوم، أن الأراضى أرتفعت أسعارها بشكل كبير، ووصل سعر المتر فى شبين الكوم، إلى 100 ألف جنية، فى بعض المناطق، الأمر الذى جعل أسعار الشقق السكنية، بأسعار مضاعفة، وبدلا من أن تكون الشقة السكنية بـ 150 ألف وصلت إلى 800 ألف جنية .

وأضاف على سمير، مهندس مدنى، أن الارتفاع فى أسعار الأراضى يأتى تحت مبدأ العرض والطلب، ولا توجد أى ضوابط لهذه العملية، ودون أن يكون هناك إجبار على البيع فى حدود او قوانين للبيع والشراء، لافتا إلى أنه شاهد بعينة المعاناة التى يعانيها الشباب فى الحصول على الشقة التى تساعدة فى إتمام حياتة والزواج والتى أصبحت الأن حجر العثرة الوحيد فى طريقة .

وأكد محمد ربيع، أحد المواطنين بمدينة منوف أن الأراضى أرتفعت أسعارها فى بعض المناطق إلى 20 ألف جنية للمتر، بدلا من 2000 جنية أو 500 ألاف جنية، الأمر الذى أدى إلى إرتفاع أسعار الوحدات السكنية بشكل كبير، وأنا أعاني كثيرا حتى الآن حتى أحصل على شقة كى أتزوج بها، وهذا الأمر جعلنى أحجم عن فكرة الخطوبة حتى أتمكن من حل مشكلة الشقة أولا .

وأضاف طارق بدران، خبير إقتصادى، أن إرتفاع أسعار الأراضى جاء نتيجة أن الطلب زاد عن المعروض بشكل كبير، وذلك نظرا لتوقف الكردون، ما أدى إلى أرتفاع سعر المتر للأرض والذى وصل إلى 50 و 70 ألف جنية وفى بعض المناطق إلى 100 ألف جنية، وأسعار الشقق السكنية إلى ما يقرب من 700 ألف جنية، والحل الوحيد للمشكلة أن يتم فتح الكردون من جديد وان يتم البيع والشراء عن طريق البنوك،

وهذا الأمر سيحقق للدولة التحكم فى أسعار الأراضى بشكل كبير، ولا يحدث مزايدات أو أرتفاع فى الأسعار، ونتمكن من تحقيق حصيلة تصل إلى 24 مليار جنية أكثر من القيمة المضافة والتى يتم إستقطاع الضريبة فى الحال . 

من جانبة قال الدكتور هشام عبدالباسط محافظ المنوفية للـ"اليوم السابع" أن عملية بيع وشراء الأراضى هو أمر عرض وطلب، وليس هناك أى قانون يمنع البائع أو المشترى أن يبيع ويشترى بما يريد، ولكن المحافظة تمكنت من المواجهة لتلك الأزمة من خلال توفير وحدات الإسكان الإجتماعى والإقتصادى للشباب خلال العاميين الماضيين بتكلفة وصلت إلى مليار و203 مليون جنية، من أجل المساهمة فى حل الأرتفاع فى الأسعار، وحتى يتم العمل على الكردون الجديد والذى من المقرر أن يتم فى 2022 . 

وأضاف معتز حجازى المتحدث الرسمى بأسم محافظ المنوفية، أن المحافظة تسعى جاهدة لمواجهة الأرتفاع الشديد فى أسعار الأراضى وأسعار الوحدات السكنية من خلال العديد من المشاريع والتى من أهمها مشروعات الإسكان الإجتماعى والإقتصادى، والتى يتم العمل بها بالتنسيق مع القوات المسلحة والتى تحقق جودة كبيرة فى البناء لهذه الوحدات، لافتا إلى أنه تم توزيع هذه الوحدات على جميع مراكز وقرى المحافظة من أجل الوصول إلى جميع المواطنين . 

وأكد اللواء مهندس محمد محمد سليمان، وكيل وزارة الإسكان بمحافظة المنوفية، أنه تم الأنتهاء من 7416 وحدة سكنية بالعديد من المراكز من أجل مواجهه إرتفاع الأسعار بالشقق السكنية، وأن المديرية تسعى جاهدة فى إطار المساهمة للشباب فى توفير الشقة والتى من الممكن أن تصل تكلفتها إلى 184 ألأف جنية وبالتقسيط ، بدلا من شراء الشقق الأخرى التى أرتفعت اسعارها بشكل كبير، لافتا إلى أن سعر المتر فى المحافظة لم يتخطى الـ 900 جنية طبقا للمشروعات التى تطلقها المديرية، وكان أخرها بمدينة السادات، وأنه يتم عمل مناقصات متنوعة للأراضى المختلفة للحد من ظاهرة أرتفاع الأسعار للأراضى . 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق