السبت، 21 أكتوبر 2017 12:24 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو ..أسرة شهيد بالمنوفية تحلم بتخليده بإطلاق اسمه على مدرسة

المنوفية - محمود شاكر | 10/11/2017 10:18:32 AM

ما بين حلم بالبقاء بين والأحياء وتخليدا لأسم بطل من أبطال الانتصارات والذين ضحوا بدمائهم من أجل الوطن وبين إجراءات روتينية عقيمة حطمت هذا الحلم لأسرة بقرية طوخ دلكا التابعة لمركز تلا بمحافظة المنوفية، والذى اصطدمت أمام المدرسة حلم التخليد لهذا الأسم بعد ان جاء الرد بأن تغيير الأسم للمدرسة سيكون له نفقات كبيرة لا تتحملها المدرسة، على الرغم من حصول أسرة الشهيد على جميع الموافقات التى تفيد بضرورة تغيير أسم المدرسة لأسم الشهيد والتى لم تتحرك حتى الان . 

يروى عمرو خالد عبدة محرم، المقيم بقرية طوخ دلكا مركز تلا بمحافظة المنوفية، نجل شقيق الشهيد " الشحات عبدة محمود محرم " والذى أستشهد فى 10 يونيو 1971 والذى أستشهد فى سبيل الوطن، تفاصيل المعاناة التى عاشها لأكثر من عام كامل منذ أن بدأ فى محاولة إطلاق أسم عمه على المدرسة التى تتواجد بالقرية تخليدا لأسمه وتتويجا لما قدم من تضحية فى سبيل الارتقاء بالوطن واستعادة الأرض . 

وقال عمرو، بدأت بتقديم طلب إلى وزارة الدفاع بان يتم إطلاق أسم الشهيد على مدرسة طوخ دلكا الثانوية بالقرية، وتم تحرير مذكرة شارحة إلى الدكتور هشام عبد الباسط محافظ المنوفية، بأن يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة فى حالة التوافق مع الطلب، وبالفعل جاء رد المحافظ بالموافقة على تغيير اسم المدرسة إلى أسم الشهيد. . 

وتابع عمرو، أصدرت هيئة الابنية التعليمة قرارها بإطلاق أسم الشهيد على المدرسة، وأرسلت خطابا رسميا إلى الإدارة التعليمية بتلا من أجل العمل والبدء فى التغيير لأسم المدرسة ومخاطبة المدرسة بهذا القرار، وتم ارسال خطاب بالموافقة من محافظ المنوفية وهيئة الأبنية التعليمية على التغيير حتى يتثنى البدء فى الإجراءات . 

وأضاف عمرو ، فوجئنا برد المدرسة بخطاب مزيل من مجلس الامناء بالمدرسة يؤكدون ان تغيير أسم المدرسة يمثل إرهاق كبير فى تغيير الأختام والسجلات الخاصة بالمدرسة، بالإضافة إلى التكلفة المالية، والتى تعتبر تكلفة كبيرة، مشيرين فى خطابهم إلى أن المدرسة تم تغيير أسمها ثلاث مرات قبل ذلك من مدرسة مبارك التجارية، الى مدرسة طوخ دلكا التجارية، إلى مدرسة طوخ دلكا الثانوية، الامر الذى يمثل إرهاقا كبيرا فى التغيير . 

وأشار عمرو، أنه تقدم بعدد كبير من أسماء المدراس بالعديد من الإدارات والتى تم تغيير أسم المدارس بها إلى اسماء شهداء ، حتى تكون نماذج أمام المدرسة، والتى تواجدت بالعديد من الإدارات المختلفة ما بين إدارات أشمون، وقويسنا، وشبين الكوم، ومنوف وغيرها من الإدارات التى تم تغيير أسمها ليتم استبدالها بأسماء شهداء . 

وأكد عمرو، أنه تقدم بإقرار يفيد بانه على أتم الأستعداد لتحمل النفقات الكاملة الخاصة بتغيير أسم المدرسةدون أن تتحمل الأداراة أو المدرسة أى أعباء مالية نهائيا، وعلى الرغم من ذلك لم يجد أى أستجابة لطلبة، ومازال يناشد جميع المسئولين بأن يتم إطلاق أسم عمة على المدرسة تخليدا له وحفاظا على أسمة الذى سينتهى دون أن يتم تخليدة، وخاصة أنه توفى قبل ان يتزوج وليس له إلا شقيق واحد ونسعى إلى تخليد  أسمة حتى يكون كزملاؤة من الشهداء . 

وأختتم عمرو، حديثة، قائلا " أن عمى لم يتم تكريمة على ما قدم وما ضحى فى سبيل أستعادة الارض والعرض والكرامة، ولا يكون جزاؤة عندما نطالب بأن يتم تخليد أسمة بأن يكون الرد بالرفض، ونحزن حزنا شديدا على هذا الرد وكنا نتمنى أن يكون الرد بأن يتمك التغيير للأسم طبقا لقرار المحافظ وهيئة الأبنية والأمتثال لهم حتى يتثنى لنا الفرحة بعد ان عشنا سنوات المرار والعذاب ". 

 من جانبة قال رضال الرشيدى وكيل مديرية التربية والتعليم بالمنوفية، أنه سيقوم بدراسة الأمر كاملا، وسيتم الانهاء لأزمة التغيير للأسم فى أقرب وقت ممكن ومؤكدا أنه سيتم الإلزام بالتغيير بعد التاكد من كافة الأوراق والأستجابة لمطالب أسرة الشهيد، مؤكدا أن الشهداء لن يكون هناك تباطوء فى تكرمهم  وتخليد اسمائهم فى أقل لافتة ممكنة من أجل الأعتراف بجميلهم . 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق