الأحد، 19 نوفمبر 2017 05:58 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. وزير التعليم العالى يكشف : هناك اتجاه داخل أفريقيا لإنشاء وكالة للفضاء

كتب - نورا فخرى| 11/13/2017 7:46:40 PM

قال الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمي، إنه وضع إنشاء وكاله الفضاء على عاتقه منذ توليه أمور الوزارة لاسيما بعدما تحدث مع المراكز البحثية ومستشار هيئة الاستشعار عن بعد على صادق، الذى تمنى أن تخرج الوكاله للنور قبل وفاته، ووعدته بالمضى قدما نحو ذلك.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة التعليم والبحث العلمى بمجلس النواب بالاشتراك مع هيئتى مكتب لجان الدفاع والأمن القومى والاتصالات لمناقشة مشروع قانون إنشاء وكاله الفضاء.

وأضاف عبد الغفار، أنه منذ تلك اللحظة عمل على إحياء مشروع القانون الخاص بإنشاء وكاله الفضاء من جديد، مشيرا إلى أنه وجد أنه قد تحرك منذ فترة طويله داخل مجلس الوزراء لكنه وقف.

وتابع عبد الغفار، أن العديد من الدول العربية نجحت فى الدخول إلى مجال الفضاء وحققت قفزات عن طريق كوادر مصريّة تم انفاق الملايين عليها، لكننا لا نستطيع أن نلوم عليهم لاسيما لعدم وجود بيئة مناسبة للعمل فى ذلك الوقت داخل مصر.

وأشار الوزير إلى أن هناك قيادات مصرية فى مجال الفضاء تم تسريبها على الرغم من صرف الملايين عليهم للتعليم فى أوكرانيا، قائلا: لا يمكن أن ألوم على الدارس الذى توجه إلى الدول العربية، لأنه لم يجد مجال للعمل فى هذا المجال داخل مصر.

وكشف خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي، أن هناك اتجاه داخل أفريقيا لإنشاء وكالة للفضاء وهذا الأمر يحتم على مصر التحرك فى هذا المجال لأنه دخل فى بعد آخر وهو التحدى فضلا عن متطلبات الأمن القومى لإنشاء وكالة للفضاء.

وأوضح الوزير أن وكالة الفضاء المصرية سيكون لها دور فى الاستكشافات وغيرها من الأمور التى تتعلق بالعلوم، فضلا عن مواجهة مشكلات أخرى مثل رصد التعديات على الأراضى وغيرها.

وينص مشروع القانون على أن تنشأ هيئة عامة تسمى "وكالة الفضاء المصرية" تكون لها الشخصية الاعتبارية وتتبع رئيس الجمهورية، وتتمتع بالاستقلال الفنى والمالى والإداري.

ويكون مقرها الرئيسى مدينة القاهرة ولها إنشاء فروع فى جميع أنحاء جمهورية مصر العربية بقرار من مجلس إدارتها، بهدف نقل وتوطين وتطوير علوم وتكنولوجيا الفضاء لامتلاك القدرات الذاتية لبناء وإطلاق الأقمار الصناعية من الأراضى المصرية بما يخدم استراتيجية الدولة فى مجالات التنمية وتحقيق الأمن القومى ‪.





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق