الإثنين، 11 ديسمبر 2017 09:38 ص
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.."لأنى راجل" تنجح فى الوصول لأكثر من مليون مشارك فى أقل من شهر

كتب محمود راغب| 12/4/2017 7:10:00 AM

"القومى للمرأة" يطلق الحملة رسميا 10 ديسمبر.. محمد صلاح أول من دعمها.. وخالد صلاح مدعما فكرتها: نصف رؤساء أقسام اليوم السابع سيدات

- رئيسة القومى للمرأة: الرجل القومى هو من يساند المرأة شريكة حياته وزوجته وابنته واخته

 

- المدير الإقليمى لهيئة الأمم المتحدة للمرأة: الرجولة ليست بالإساءة للمرأة ولكن بإنصافها ومساندتها ودعمها

 

"لأنى راجل" عنوان اختاره المجلس القومى للمرأة لحملته التى أطلقها بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، بشكل تجريبى، فى الربع الأخير من شهر نوفمبر الجارى، إيمانا بأهمية دور الرجل فى دعم المرأة ومساندتها وحماية حقوقها، وتزامنا مع حملة الـ 16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة  .

واختارت الحملة العديد من الشعارات لتوصيل رسالتها والتأكيد على أهمية دور الرجل فى حماية المرأة، جاء من بينها "دور الراجل مهم لتحقيق المساواة بين الجنسين - الراجل والست ليهم نفس الحقوق والواجبات"، كما اختارات هاشتاج "لأنى راجل" منذ تدشينها على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى "الفيس بوك – تويتر".

وكان اللاعب محمد صلاح نجم المنتخب الوطنى ولاعب نادى ليفربول الإنجليزى، من أوائل من دعموا حملة "لأنى رجل" والتى دشنها المجلس القومى للمرأة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، حيث نشر "صلاح" الفيديو التابع للحملة عبر حسابه الشخصى على موقع التدوينات القصيرة "تويتر" قائلا: "لأنى راجل فاهم إن الراجل والست ليهم نفس الحقوق والواجبات، قررت ادعم حملة "لأنى رجل" التابعة للمجلس القومى للمرأة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.. شير الفيديو ده علشان تدعم معايا الحملة"، ليكون بذلك من أول الرجال الذين حرصوا على دعم الحملة .

كما كان الكاتب الصحفى خالد صلاح رئيس تحرير جريدة اليوم السابع، من أول الرجال الداعمين للحملة، حيث أكد أن حملة "لأنى راجل" التابعة للمجلس القومى للمرأة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، من الأمور الممتازة للغاية، مضيفا أن نصف رؤساء الأقسام فى مؤسسة اليوم السابع "نساء"، ويقمن بدور فى العمل الصحفى أكثر من رائع، وهن من يحافظن على استقرار غرفة الأخبار.

وأضاف خالد صلاح، رئيس مجلس إدارة وتحرير اليوم السابع، فى مداخلة هاتفية ببرنامج "مساء dmc" مع الإعلامى أسامة كمال، المذاع عبر فضائية dmc: "الحقيقة أن نصف هؤلاء السيدات الفضليات رؤساء الأقسام، متزوجات رؤساء أقسام أيضا، ومتابعا:"وبشوف قد أيه زمايلى من الرجالة بيدعموا زوجاتهم"، مشيرا إلى أن هناك شباب من الجيل الجديد يشجعون زوجاتهم فى العمل حتى أوقات متأخرة، ويقومون بأدوار كبيرة جدا، وهم فى منتهى السعادة والإخلاص فى دعم زوجاتهم حتى لو تفوقوا عليهم.

وأوضح خالد صلاح أن زوجته الإعلامية شريهان أبو الحسن تمثل قيمة كبيرة فى حياته، وهو فخور بنجاحها، وتابع: "والحقيقة أنا بعترف إنى مش هلاقى أجمل من كده"، مستكملا: "الرجولة قدرة الرجل على دعم زوجته والمرأة لتصل إلى مستويات كبرى، وفى التغيير الذى حدث فى مصر، نجد أن المرأة لعبت أكبر دور به، وعلينا أن نكون فخورين كرجالة أننا ندعم المرأة فى هذا الدور فى المجتمع".

ومن جانبه قال المجلس القومى للمرأة إن الحملة تستهدف تسليط الضوء على النماذج الإيجابية لدور الرجل فى دعم المرأة خلال مراحل حياتها المختلفة، والتأكيد على أهمية دوره فى تحقيق المساواة بين الجنسين: "الراجل والست ليهم نفس الحقوق والواجبات".

وقالت الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس القومى للمرأة، إن حملة "لأنى راجل" تستهدف إلقاء الضوء على النماذج الإيجابية لدور الرجل فى دعم المرأة، قائلة: "فكرة الحملة تدول حول الرجل ودوره فى مسانده المرأة وإقناع الرجل بدور المرأة".

وأضافت رئيسة المجلس القومى للمرأة، فى تصريحات خاصة لليوم السابع، قائلة: "الرجل القوى الذى يمتلك الرؤية هو من يساند المرأة" لافته إلى أن الحملة تم إطلاقها بشكل تجريبى، وسيتم اطلاقها رسميا فى 10 ديسمبر الجارى، موضحة أن أكثر من مليون مشارك فى للحملة منذ إطلاقها .

وأشارت رئيسة المجلس القومى للمرأة، إلى أن حملة "لأنى الرجل" تأتى كجزء من حملة التاء المربوطة التى أطلقها المجلس تحت شعار "سر قوتك"، موجهة رسالة للرجل قائلة: "الرجل القومى هو من يساند شريكة حياته زوجته وابنته واخته"، مؤكدة أن الرجل المصرى مساند وبقوة للمرأة المصرية وهو ما اتضح منذ إطلاق الحملة والتى دعمها عدد كبير .

ووجهت رئيسة المجلس القومى للمرأة الشكر لكل من: "الكاتب  الصحفى خالد صلاح - اللاعب محمد صلاح – الإعلامى أسامة كمال – الفنان ظافر العابدين – الإعلامى خالد حبيب – الكاتب محمد حفظى – الموسيقار هانى مهنا: "لكونهم من أوائل داعمى الحملة بعد نهاية الإسبوع الأول من إطلاقها .

وفى نفس السياق أكد محمد الناصر المدير الإقليمى لهيئة الأمم المتحدة للمرأة والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، على أهمية تعزيز دور المرأة فى المجتمع، قائلا: "المرأة الممكنة اقتصاديا تقدر تقول لا للعنف"، مشيرا إلى ضرورة دعم المرأة فى كافة مجالات الحياة .

وأشاد المدير الإقليمى لهيئة الأمم المتحدة للمرأة والمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، فى تصريحات خاصة لليوم السابع، باستراتيجية تمكين المرأة 2030 التى أطلقها المجلس القومى للمرأة، لافتا إلى أن هيئة الأمم المتحدة تقدم كل الدعم للمجلس، موضحا أن حملة "لأنى راجل" تستهدف التأكيد على دور الرجل فى حياة المرأة وأهمية مساندته لها، قائلا: "الرجولة ليست بالإساءة للمرأة ولكن بإنصافها ومساندتها ودعمها".





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق