الخميس، 21 يونيو 2018 12:25 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو..رسائل أوبرا وينفرى بعد فوزها بجائزة "جولدن جلوب"

تقرير تكتبه: شيماء بهجت| 1/8/2018 8:10:42 PM

أنا أول سيدة سوداء تحصل على هذه الجائزة فى التاريخ.. قالتها أشهر نساء العالم، فى بداية خطابها بعد إعلان فوزها بجائزة "سيسل بى. دوميل"، الفخرية فى الدورة الـ75 لحفل جولدن جلوب، "أوبرا وينفرى"، استرجعت فى كلمتها كيف ألهمها وهى طفلة حصول الممثل الأمريكى من أصل أفريقى سيدنى بواتييه على جائزة (سيسل بى. دوميل) وهو أيضا أول ممثل أسود يفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثل.

وقالت "يؤثر فى بشدة فى هذه اللحظة أن هناك بعض الفتيات الصغيرات اللائى يشاهدننى وأنا أصبح أول امرأة سوداء تتلقى الجائزة ذاتها".

حصلت أوبرا وينفرى على جائزة (جولدن جلوب) الفخرية عن مجمل أعمالها لتصبح أول امرأة من أصل أفريقى تحصل على هذه الجائزة، وتنضم إلى قامات فى مجال السينما والترفية من أمثال ميريل ستريب وستيفن سبيلبرج وباربرا سترايسند وصوفيا لورين.

وحظيت الممثلة ومقدمة البرامج والمنتجة التلفزيونية الشهيرة وينفرى (63 عاما) بتكريم وحفاوة كمثال يحتذى به وشخصية نسائية قوية.

وقالت أوبرا وينفرى، فى خطابها والحماس الذى يميزها يسيطرعليها، إنها فى عام 1964، كانت طفلة صغيرة تشاهد حفل الأوسكار فى دورته الـ36، وتتذكر أن هناك بضع كلمات صنعت تاريخًا بالنسبة لها: "الفائز هو سيدنى بواتييه". فقد كان نظريا أول رجل من أصحاب البشرة السمراء تحتفى به هوليوود، فى الوقت الذى كانت والدتها تعمل فى تنظيف البيوت.

وتابعت أنه فى عام 1982، تسلم سيدنى جائزة "سيسيل بى دوميل" الفخرية، وهى نفس الجائزة التى تحصل عليها الآن، لافتة إلى أنها تشعر بالفخر لكونها متواجدة بين رجال ونساء ألهموها ولعبوا دورًا فى مسيرتها الفنية والعلمية.

وجاء تكريم "أوبرى وينفرى" فى عام خيمت فيه على الحفل، الأول فى موسم جوائز هوليوود والسابق على حفل الأوسكار، ظلال فضيحة تسببت فى سقوط العشرات من الرجال النافذين فى المجال مع كسر النساء أعواما من الصمت.

وارتدت وينفرى مثل الكثير من الحضور ثوبا أسود إظهارا لدعمها لضحايا التحرش الجنسى. وأشادت فى كلمتها بالنساء اللاتى كشفن عن قصص تعرضهن للتحرش الجنسى وانتهاكات ولإعلان أن "يوما جديدا يلوح فى الأفق" للفتيات والسيدات، موضحة أن قول الحقيقة يعتبر السلاح الأقوى فى مواجهة أى شىء.

وقالت "إننى فخورة بجميع النساء اللاتى تحلين بالقوة والشجاعة الكافية للحديث عن حياتهن الشخصية، بل إنهن مصدر إلهام بالنسبة لي. جميع المتواجدين فى هذه الغرفة يكرمون كل عام بسبب القصص التى يرونها، لكن هذا العام أصبحنا نحن القصص، لكنها ليست مجرد قصص تؤثر على صناعة الترفيه. إنها تتجاوز ذلك وتمتد إلى الدين والسياسة والعرق والعمل".

وروت وينفرى قصة ريس تايلور، التى تعرضت للاغتصاب وكافحت من أجل تحقيق العدالة لكنها ماتت قبل 10 أيام دون نيلها، ثم شددت على أنه حان وقت الحديث عما تتعرض له النساء على يد الرجال، مشيرة إلى مبادرة Time’s Up "الوقت انتهى".

واختتمت حديثها أنه عندما يأتى اليوم الذى تتحقق فيه العدالة والمساواة سيكون ذلك بفضل نساء رائعات كالمشاركات فى هذا الحفل، ورجال أيضًا يحاربون من أجل الوصول إلى مرحلة لا حاجة فيها إلى الحديث عن الانتهاكات التى تتعرض لها السيدات.

يذكر أن وينفرى شاركت فى الإنتاج والتمثيل فى فيلم (سيلما) السينمائى عن الحقوق المدنية فى عام 2014 وفى فيلم (ذا إمورتال لايف أوف هنرييتا لاكس) التلفزيونى فى عام 2017 كما رشحت فى عام 1986 لنيل جائزة أوسكار عن دورها فى فيلم (ذا كلر بربل) السينمائى المأخوذ عن رواية ساهمت فيما بعد فى تمويل تحويلها إلى مسرحية غنائية على مسارح برودواي. وحتى بعد التوقف عن تقديم برنامجها الحوارى اليومى بقى تأثير وينفرى على الثقافة الشعبية قويا.وفى العام الماضى قدرت مجلة (فوربس) أن صافى ثروتها بلغ ثلاثة مليارات دولار ووضعتها المجلة فى المركز الثالث فى قائمة أغنى النساء العصاميات فى أمريكا.

رحلة نجاح استمرت أكثر من ثلاثين عاما.. بدأت من الفقر إلى أشهر الشخصيات العالمية، فى مجال الإعلام وتقديم البرامج الحوارية فقد لقبت بملكة الإعلام الأمريكية، لأنها أثبتت أنه من خلال الإرادة والتصميم على النجاح يستطيع الإنسان أن ينال مبتغاه.





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق