الجمعة، 22 يونيو 2018 09:25 ص
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.. مقلب قمامة يحول حياة أهالى قرية النغاميش بسوهاج إلى جحيم

سوهاج - محمود مقبول| 1/14/2018 8:51:53 AM

تحولت حياة آلاف الأسر بقرية النغاميش التابع لمجلس قروى الحيام بمركز دار السلام جنوب شرقى محافظة سوهاج إلى جحيم، بسبب تجمعات القمامة الموجودة بالقرب من مدخل القرية والتى تتزايد يوما بعد يوم من الأهالى تارة ومن المجالس القروية تارة أخرى حتى أصبحت عبارة عن تلال.

قمامه (10)

هذه الصورة المأساوية رصدتها كاميرا اليوم السابع بعد استغاثات متعددة من أهالى المنطقة وتعرضهم لمخاطر عدة ما بين انتشار الأمراض وانبعاثات الأدخنة وكثرة تواجد القوراض والكلاب الضالة بالمنطقة والتى تقوم بالتغذية على جيف الحيوانات النافقة بالمنطقة .

قمامه (2)

الأهالى أكدوا أن المحاصيل الزراعية خاصتهم تعرضت بشكل كبير للتلف بسبب انتشار القوارض والحشرات والتى أثرت على الكفاءة الإنتاجية للمحاصيل الزراعية وخاصة القمح والذرة والموز والفول.

قمامه (3)

وبعرض الواقعة على رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة دار السلام لطفى أحمد على، قال أن المنطقة لا تعد مقلبا للقمامة كما يطلق عليها الأهالى بل هى مكان وسيط يستخدم لتجميع القمامة يوميا، تمهيدا لنقلها  آخر اليوم للمدفن الصحى بنجوع مازن بالمنطقة الجبلية وسوف يتم قريبا توفير مكان بديل .

قمامه (1)

وعن شكوى المزارعين عن وجود قوارض وحشرات بالمنطقة تمت مخاطبة الإدارة الزراعية بشكل عاجل للتوجه للزراعات ورش المبيدات اللازمة ووضع الطعوم والمصايد للقضاء على المشكلة والتى تكاد تكون قد انحسرت تماما، وذلك من أجل الحفاظ على المحاصيل الزراعية وتزايد إنتاجية الفدان .

قمامه (4)

وبالنسبة للمخلفات الطبية الخطرة التى قال الأهالى إنها موجودة بالمكان، تم التنسيق مع الإدارة الصحية مكافحة العدوى، وتم عمل محاضر متعددة لتلك العيادات بالتعاون مع قسم البيئة بالمجلس ويتم تحرير محاضر بلغت 10 محاضر شهريا لتخفيف عمليات إلقاء المخلفات فى المكان غير المخصصة له.

قمامه (5)

وأنهى رئيس مدينة دار السلام تصريحاته لليوم السابع قائلا إننى أقوم بالمرور الدورى على مجالس القرى للوقوف على مدى سير العمل بها وبالوحدات الصحية والمدارس وتم تحرير وإحالة عدد كبير من الموظفين للنيابة الإدارة لعدم تواجدهم بالعمل .

قمامه (6)

وأكد لطفى أن مكتبى مفتوح على مدار الساعة لاستقبال شكاوى المواطنين والعمل على حلها وهناك لقاءات دورية مع المواطنين من أجل المشاركة المجتمعية فى الحلول والوقوف على الأزمة وإيجاد حلول من خارج الصندوق لها وذلك لرفع المعاناة وكان أخر تلك اللقاءات لقاء جمع الأهالى بالنواب لبحث مشكلة عجز المعلمين بمدارس دار السلام.

 
 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق