الخميس، 19 أبريل 2018 03:54 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو..مروة: سكنت المقابر وبعد نشر قصتى بـ"الموقع" العيشة تحسنت

بنى سويف : هانى فتحى| 2/14/2018 2:43:14 PM

"اليوم السابع غير حياتي " كلمات رددتها سيدة فى العقد الرابع من عمرها كانت تسكن واولادها السبع فى منزل غير مسقوف بمقابر قريية العلامة التابعة لمركز بنى سويف على الضفة الشرقية من النيل.

 

" مروة سيد أحمد " ربة منزل تركها زوجها وأطفالها السبعة بعد فشله فى توفير لقمة العيش لهم ، تارك الزوجة المكلومة تبحث عن اى مصدر رزق لتوفير اقل الطعام لأطفالها ، لم تجد السيدة سوى منزل من غرفتين غير مسقوف بمقابر قرية العلالمة التابعة لمركز بنى سويف لتسكن فيه.

 

الوم السابع التقت مروة التى روت كيف تحولت حياتها الى الافضل بعدما نشر اليوم السابع قصتها وتفاعل القراء معها ، قائلة : " عقب نشر اليوم السابع قصتى وعرض رقم تليفونى ، فوجئت بسيل من الاتصالات من داخل مصر وخارجها يقدمون يد العون لمساعدتى واطفالى فى ايجاد منزل آدمى ".

 

وقالت مروة بالتعاون مع اليوم السابع وأهل الخير قمنا بسقف المنزل ليصبح أربعة غرف ، بالإضافة إلى طلاء المنزل ، وتوصل المياه إلى الداخل وانشاء دورة مياه بعدما كنا نقضى حاجتنا فى الخلاء ، مشيرة إلى أنه تم توصيل الكهرباء الى المنزل.

 

وأضافت مروة : " قام أحد أهل الخير بشراء ملابس كاملة لأولادى السبعة وكذلك ملابس المدرسة ، بالإضافة الى شنط المدرسة والأدوات المنزلية والكتب الخارجية "، مشيرة الى انها فوجئت بإرسال كميات من الطعام واللحوم والحوليات الى المنزل" .

 

وأكدت الأم أنه عقب نشر اليوم السابع لقصتها ومشكلتها فى عدم حصولها على معاش تكافل وكرامة فوجئت باتصال هاتفى من وزارة التضامن الاجتماعى بمحافظة بنى سويف وتم تفعيل بطاقة تكافل وكرامة وبدأت فى صرف المعاش.

 

فيما قال نجلها الأكبر عبدالله : " كنا نخشى على أشقائى من العقارب والثعابين التى كانت تقتحم المنزل لعدم وجود سقف لمنزلنا ، مشيراً إلى أن حياتهم تغيرت 360 درجة عقب نشر اليوم السابع لقصة حياتهم.

 

وكان اليوم السابع قد نشر تحقيقا تحت عنوان "تركها زوجها لضيق الحال فسكنت وأطفالها الـ7 المقابر فى بنى سويف .. العيش الناشف والملح وجبتهم اليومية.. "شيماء" : "أعمل على ماكينة تصوير وأطفالى تهاجمهم الثعالب والثعابين وبيستخبوا فوق الدولاب".

 

وعرض خلاله مشكلة لأم لديها من الأولاد 7 ، اتجهت للسكن فى منزل غير مسقوف بمقابر قرية العلالمة عقب ترك زوجها لهم لعدم قدرتة على توفير الأموال. 

 

وتحدثت خلاله الأطفال عن المشاكل التى يعانون منها جراء عدم وجود سقف من اقتحام الثعابين والثعالب من الجبل إلى المنزل وقيام الأطفال بإخفاء طفلتهم الصغرى أعلى أحد الدوالايب القديمة.

 

وعقب نشر اليوم السابع تبرع قراء الجريدة بأكثر من سبعين ألف جنيه، سددت من خلالها السيدة ديونا كانت عليها بلغت 20 ألف جنيه بالاضافة الى إعادة بناء المنزل وطلائه وتوفير الاحتياجات اللازمة لهم.





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق