الأربعاء، 15 أغسطس 2018 04:46 ص
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو..نشأت الديهى يدعم مبادرة "خالد صلاح" الهادفة لضبط الإعلام المصرى وتقويته

كتب أيمن رمضان| 3/10/2018 7:59:52 PM

أشاد الإعلامى نشأت الديهى، بالمقالة التى كتبها الكاتب الصحفى خالد صلاح رئيس تحرير مؤسسة اليوم السابع تحت عنوان"إعلام الوعظ..وإعلام التعبئة..وإعلام التضليل..وإعلام البوستات"، مشدداً على أن المقالة تفضح اعداء الوطن وتضع رؤية جديرة بالاحترام والاستجابة من أجل مستقبل الإعلام فى ظل الحرب الشرسة التى نتعرض لها من من قبل الصحف والمواقع العالمية، لافتاً إلى أن رئيس تحرير "اليوم السابع"، ختم مقاله بـ"الإعلام يحتاج إلى أن يتأمل نفسه فى المرآة ..ويرسم ملامح جديدة فى الطريق..أتمنى أن تدعو أى من مؤسساتنا الإعلامية الوطنية لمؤتمر جاد فى الحالة الإعلامية المصرية، أو أتمنى أن يتركونى أدعو وأخطط بنفسى لهذا المؤتمر، وأضع الورقة الأساسية للحوار، دون أن ينال منى إعلام الوعظ، أو يتربص بى إعلام التعبئة، أو يطاردنى إعلام البوستات والفضائح..نحن نحتاج لأن نتكلم سويًّا أولًا"، مشيراً إلى أنها مبادرة جيدة خاصة ونحن فى حاجة ماسة إلى أن نتكلم ونتحاور فيما بينا، وتابع:" نحن نؤيد وندعم هذه المبادرة والدعوى وسنخصص لها الحلقات القادمة من البرنامج من أجل مزيد من الضوء عليها".

وأضاف "الديهى"، خلال تقديمه برنامج "بالورقة والقلم"، المذاع عبر فضائية "ten"، أن الحملة الإعلامية الدولية المستعرة ضد الدولة المصرية تدفعنا كمصريين إلى أن نكون فى حالة غيرة وطنية خاصة فى ظل الإشاعات التى يرددها عناصر جماعة الإخوان الإرهابية والقوى المساندة لهم بشأن التجربة المصرية الديمقراطية والاقتصادية والتقليل من قيادات الدولة المصرية تماماً مثل التقرير الذى نشر  بمجلة "الإيكونوميست " البريطانية والممول من عزمى بشارة بشكل واضح، مطالباً بضرورة إغلاق هذا الموقع بالبلاد والمواقع التى تسير على هذا النهج الكاذب والمضلل، وتابع:" وهذا أقل إجراءا قانونى نتخذه تجاه مثل هذه التقارير التى لا تمت للحقيقة بصلة".

 

ولفت "الديهى"، إلى أن الحملة الإعلامية المناهضة لمصر بالصحف الدولية مدفوعة الأجر من قبل اعداء الدولة المصرية ومن القوى الخارجية التى لها مطاعم فى الثروات المصرية، لافتاً إلى أن الدولة المصرية قادرة على حماية شعبها وحدودها ورسم مستقبل واعد لها وإحباط كافة المخططات التى يحيكها المخربين فى الداخل بتعليمات من الخارج.

وأكد الإعلامى نشأت الديهى، أن ما يحدث من وقائع تخريبية سواء فى مدرجات الكرة المصرية أو غيرها أو عبر صفحات المجلات والمواقع العالمية تستهدف النيل من العملية الانتخابية المقبلة ولكن ذلك لن يحدث كون مصر الآن دولة قوية لن تسمح بجر البلاد لمستنفع الفوضى الذى ضرب البلاد مؤخراً.

وشدد "الديهى"، على أن دعوة جماعة الإخوان الإرهابية ومنهجها لا علاقة بالدين الإسلامى الحنيف بل هى تسير فى طريق معارض له على طول الخط، ويتخذ قيادات هذه الجماعة من الدين ستاراً لهم للمتاجرة بدين الله سبحانه وتعالى وجنى الأمول مستخدمين فى ذلك بعض الشباب المغرر به ولا يدرك خباياهم السيئة والخبيثة.

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق