الخميس، 19 يوليه 2018 05:20 ص
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.. لحظة لقاء باحث الماجستير الذى انفعل عليه وزير الأوقاف ووصفه بالجاهل

كتب..إسماعيل رفعت – محمد فتحى عبد الغفار| 4/17/2018 4:27:35 PM

عقد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف لقاءً مع وجدى عبد القادر، باحث الماجستير بجامعة الزقازيق والذى عنفه وزير الأوقاف خلال مناقشة رسالته، واللجنة المناقشة دكتور صابر عبد الدايم المشرف على الرسالة، والدكتورة هدى درويش رئيس قسم الأديان بمعهد الدراسات الآسيوية لبحث تعديلات الرسالة مع وزير الأوقاف.

 

وأكد الباحث وجدى عبد القادر، أنه سعيد بهذه الدعوة من قبل وزير الاوقاف، كما وجه الشكر لوزير الأوقاف ولأساتذته لمجهودهم فى اخراج الرسالة بشكل جيد مشرف للوطن، وأنه كعمل بشرى يمكن أن يكون فيه أخطاء، متابعًا: "دعوة الوزير لى شعور أبوى، وبمثابة استدعاء للأبن ليعلمه".

 

وأضاف الباحث أن طبيعة العمل العلمى أن يشهد تعديلًا وتصويبًا نحو التعلم وتصحيح المفاهيم.

 

فيما قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أنه لا يوجد عمل بشرى كامل، وإن إرجاء الرسالة لتصويبها ليست امرًا جديدًا بل عرف جامعى، ولا يؤثر ذلك على تقديره وقد يمنح درجة علمية كبيرة.

 

وأضاف أن المناقشة جزء من الرسالة، متابعًا: "الرسائل ليست قرآن بل عمل بشرى قد يطرأ عليه التصويب وإضافة الملاحظات".

 

وأشار الوزير إلى أن المناقش ليس ممتحن بل مشارك فى الرسالة، ويشارك فيها المناقش والمشرف باسمه وباسم الجامعة فى البحث، مضيفًا الطالب هو شخص مهذب وعنده استعداد كبير للتعلم، مشيرًا إلى أن ما حدث هو عمل ايجابى سيضيف للوطن، مشيرا إلى ان التأجيل أمر طبيعى وسيتم تقديم رسالته العلمية للجميع بعد تصويبها كعمل إيجابى، ولن ننشغل لا بكلام الإخوان أو غيرهم بل الأمر عمل وطنى بحب.

 

فيما قال الدكتور صابر عبدالدايم العميد السابق والمشرف على الرسالة إن الرسالة قبلت من حيث الدرجة وأرجئت للتعديل.

 

وأوضح أن تعديل الرسائل عرف علمى وقت الحاجة ولا عيب فى ذلك، حيث إن إرجاء الرسالة يؤكد عدم وجود مجاملة ويؤكد جدية المناقشة.

 

فيما أكدت الدكتورة هدى درويش رئيسة قسم الاديان بالمعهد الاسيوى الذى شهد المناقشة، أنه تم الاتفاق على بعض التعديلات فى الرسالة.

 

وأضافت أن هذا أمر طبيعى، مشيدة بجهد وزير الأوقاف فى البحث العلمى.

 

ومنح الوزير بعض الكتب الدينية والعلمية للتزود بها فى رسالته العلمية، وحرص على التقاط بعض الصور بجانب الطالب، كما استقبل وزير الاوقاف والد الطالب للحديث معه مؤكدًا أنه يستقبله بشكل ودى.

 

وكانت جامعة الزقازيق شهدت واقعة غربية من نوعها تمثلت فى اكتشاف الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، خلال مناقشته رسالة ماجستير لباحث بالمعهد الأسيوى، حول " تجديد الفكر الدينى فى الإسلام " محمد إقبال نموذجا، أخطاء فادحة تمس الدين والوطنية، مما أخرجه عن شعوره انفعل عليه وعلى الحضور،وقال بصوت عالٍ: "المعاهد اللى متعرفش تشتغل تقفل أحسن".

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق