الأربعاء، 15 أغسطس 2018 04:40 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو .. وزير الري يعرب عن استعداد الوزارة لنقل كافه الخبرات المصرية للدول الافريقية

كتبت نورا فخرى| 8/9/2018 10:16:22 PM

قال محمد عبد العاطى وزير الرى و الموارد المائية مصر مختلفة عن باقي الدول الافريقية، لاسيما و أن 97 % من مياهنا تاتى من خارج الحدود و هذا يجعل لدينا حساسية في إدارة المياه.

  و أضاف عبد العاطي خلال لقاءة بوفد لجنة الزراعة بالبرلمان الافريقى اليوم الخميس، بصحبة النائب ماجد أبو الخير وكيل اللجنة والنائبة مس محمود أمين سر اللجنة ونائب رئيس لجنة الزراعة بالبرلمان الافريقي، أن مصر مختلفة عن باقى الدول  الافريقية أيضا لانها تستخدم المياه اكثر من مرة و هذه خبرة نحب أن نتشارك إياها مع الدول الافريقية  للعمل على تحسين كفاءة المياه و انتاجيتها.

وتابع عبد العاطي، أن مصر تمتلك  عده مراكز تدريبية، لافتا إلي زيارة الوفد لمشروع الري الحديث بالفيوم والتعرف علي الاسلوب الجديد الذي تحول إليه الفلاحين مما أدى رفع الإنتاجية و زيادة دخل الفلاح و خفض استهلاك المياه .

ولفت عبد العاطى إلي أن مركز إدارة الفيضان و الإنذار المبكر للسيول بالوزارة يحسب كمية المياه كل ربع ساعة من خلال متابعة صور الأقمار الصناعية و يتم من خلالها متباعة حركة السحب و كمية المياه المتوقع نزولها مع الامطار و الكمية الكمتوقع وصولها الى مصر و اذا كانت الامطار داخل مصر فيتم حسابها و تحذير الناس من خطورتها اذا كانت كميتها كبيرة .

 و أشار  عيد العاطي الى ان عدد ساعات هطول الامطار في مصر يصل الى ساعتين سنويا على عكس دول افريقيا التي تهطل بها الامطار كل يوم.

و اكد عبد العاطي ، أن الوزارة على استعدداد لنقل الخبرة الموجودة لديها الى كل دول افريقيا من خلال تنظيم دورات تدريبية ، و من خلال تقديم خدمات أخرى مثل التنبؤ بالامطار و ارسالها لدول التي تطلب ذلك قبل هطول الامطار  بثلاثة أيام  لاتخاذ الاحتياطات لادارة المياه او تحذير السكان من الكميات الكبيرة .

و أوضح عبد العاطي أنه يتم استخدام نظام التيريميترى في مصر من خلال شبكة موزعة في كل البلاد و يتم متابعتها من خلال تطبيق على التليفون المحمول يحمله المدير المسؤول يقيس من خلاله كمية التلوث و الزيادة او النقص في كميات المياه في النهر، مضيفا :  يتم من خلال الشبكة أيضا تقليل تصرفات السد العالى من خلال حساب مياه الامطار و الاستفادة منها .

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق