الإثنين، 20 أغسطس 2018 10:06 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو...مثقفون: النقاد لا يفرقون بين نص العامية والفصحى فى جماليته

كتب محمد عبد الرحمن| 8/11/2018 5:42:36 PM

قال الدكتور خالد أبو الليل، أستاذ الأدب الشعبى بجامعة القاهرة، إن من الأخطاء المتوارثة عند دراسى الأدب تضييق دائرة ما يطلقون عليه أدبا، ليشمل فقط ذلك الأدب المكتوب باللغة العربية الفصحى، صارفين أنظارهم عن الأشكال الأخرى من الأدب، غير عابئين بكتير من الاهتمام بالآداب العربية الأخرى المكتوبة باللغات العامية، وقد ترتب على ذلك تهمشيهم لشكلين مهمين من الأدب العربى.

 

جاء ذلك خلال كلمته بمؤتمر "العامية المصرية: ثرات أمة وتاريخ شعب" الذى أقامته النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر، برئاسة الدكتور علاء عبد الهادى، إعداد شعبة شعر العامية بالاتحاد، وذلك بحضور عدد من شعراء وأساتذة الأدب العربى.

 

وأضاف "أبو الليل" إن الأدب العامى هو أدب فردى، مثله مثل الأدب المكتوب بالفصحى، فرغم كتابته باللغة العربية العامية فإن هذا لا يبعده عن الدائرة نفسها، وقديما أكد ابن خلدون أن الفصاحة لا تشترط أن يكون الأدب الأدب مكتوب بالفصحى، موضحا أن الأدب العامى أدب فردى، لأن كل خصائصه فردية أو الكتابية فيه باستثناء عاميته، التى هى شرط وصوله إلى الجمهور، لكنه ليس أدبا شعبيا.

 

ولفت الدكتور خالد أبو الليل بأن الأدب العامى ازدهر بشكل واضح منذ بداية القرن العشرين، رغم امتلاء تراثنا العربى بالنصوص الأدبية العامية، على نحو ما يؤكدها كتاب "العاطل الحالى والمرخص الغالى" لصفى الدين الحلى، كما أننا نسطتيع أن نلمس تلك البواكير للأدب العامى فى تراثنا العربى فى فنون الموشحات الأندلسية والزجل والمواليا والقوما والكان وكان والدوبيت، ولقد كان العصران المملوكى والعثمانى تربة خصبة لشيوع الأدب العامى فى مصر.

 

من جانبه قال الدكتور محمود الحلواني أستاذ الاتجاهات المعاصرة للفنون بجامعة القاهرة، إن فكرة التعبير عن الشعب بلغته والالتحام بطبقاته الكادحة والفقيرة والهممشة، والتى لا ترى فى الأدب الرسمى الفصيح هى الضرورة، اتلى لا تكاد تكون محل اتفاق بين الكثير من رواد شعر العامية، والتى انطلقوا منها ليشيدوا خيالا شعريا مصريا مختلفا، نجح فى الاتصال أكثر بقلب مصر النابض.

 

وأضاف "الحلوانى"، أن أكثر ما ميز العامية هو أنها تركت باب الشعر مفتوحا، ووقفت فى استقبال كل ما من شأنه القدرة على التشكيل الجمالى من أشكال وتعبيرات، ولم ترهن الشعر لدى شكل بعينه، الأمر الذى جعلها حقلا خصبا لتعدد الأشكال والأداءات الشعرية، يتجاوز فيها الموال بأشكال المختلفة والزجل بروجه الاجتماعية الطريفة، مع قصائد العامية الحديثة بموقفها ورؤيتها الخاصة.

 

فى السياق ذاته قال الدكتور رمضان الحضرى، أستاذ النقد و الأدب و البلاغة والثقافة الإسلامية، إن نقاد العامية المصرية يتناولن النص الشعرى المكتوب بالعامية على أنه نص فصيح، وبذلك فهم يطبقون مقومات الفصاحة العربية على نص العامية، حتى لنجدهم يتحدثون عن جماليات العامية من فهمنا لجماليات الفصحى، مما جعل النقاد لا يفرقون بين نص الفصحى ونص العامية فى التناول، ويتناسون أن اللهجة العامية المصرية لها تكوينها الخاص.

 

وأضاف "الحضرى" أن هذا التكوين جاء تراكميا عبر عصور عديدة، فليست العامية المصرية عربية خالصة، كما يظن البعض، فرغم أن معظم أصولها تعود للغة العربية الفصحى، لكن الشخصية المصرية حينما تستخدم لغة ما فإنما لهذه اللغة طابعا مصريا، يجعلها مرتبطة بأرض مصر.

 

وأوضح الدكتور رمضان الحضرى، إن اللغة المصرية مصرت العربية الفصحى، واستخدمت ألفاظها، وأحالتتها لعامية مصرية تقبل إلى جانبها مفردات مصرية قديمة، كما أخذت مفردات من اللغات الأخرى مثل الإيطالية والتركية والفارسية.

 

 

لمزيد من الفيديوهات الإخبارية والرياضية والسياسية والترفيهية زورا قناة فيديو 7 على الرابط التالى..

 

https://www.youtube.com/channel/UCbnJMCY2WSvvGdqWrOjo8oQ?disable_polymer=true

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق