الجمعة، 20 أكتوبر 2017 10:51 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو..يمنى"منتقبة بدرجة مصورة محترفة"..نفسى ألف العالم..وربنا يرزقنى باللى يشوف شغلى مش لبسى"

كتب أحمد حسنى| 3/18/2016 3:00:55 PM

للوهلة الأولى عندما تراها بالنقاب من بعيد ، لا تظن أبدا أن خلف هذا النقاب موهبة تستحق الظهور ، عندما تقترب وترفع يدها لتمسك بكاميرا لتقوم بهوايتها الدائمة بالتقاط الصور للأشياء التى تخطف عيناها التى تختبىء خلف النقاب، تشعر وأن شخص أخر أمامك ، موهبة رائعة تستحق بالفعل الظهور. يمنى خالد الباقر، منتقبة بدرجة "مصورة فوتوغرافية" محترفة، لم يمنعها النقاب ونظرات الناس التى ربما تعيق الكثير من المنتقبات فى أى عمل، لكنها تحدت كل تلك الصعاب واستطاعت بثقة وطموح وموهبة كبيرة أن تعمل فى أصعب المهن "مهنة البحث عن المتاعب". كونها "بنت" فهذا شىء يدعوك للتعاطف معها، لكنها أيضا منتقبة وما أدراك ما صعوبة أن تعمل فتاة منتقبة بأى مجال خاصة فى هذا التوقيت، لكنها لم تلتفت إلى كل تلك المعوقات لتصبح مصورة فوتوغرافية محترفة باقتدار، تستحوذ على ثقة من تقابلهم بكل سهولة وتجبرهم على الوقوف أمامها لالتقاط الصور الفوتوغرافية بكل سعادة . وتقول يمنى، إنها بدأت مهنة التصوير كهاوية منذ المرحلة الإعدادية بالاستعانة بكاميرا الموبيل الخاص بها، واستمرت هواية التصوير لدى يمنى حتى مرحلة الجامعة، وهو السبب لدخولها شعبة إعلام بكلية البنات جامعة عين شمس، حتى استطاعت شراء "الكاميرا البروفيشنال". لم تقف يمنى عند الهواية فقط، فاستطاعت أن تحصل على عدد من الكورسات فى مجال التصوير من خلال الكلية حتى تحترف مجال التصوير بكل ثقة. بدأت يمنى مشوار الاحتراف بالصور الطبيعية برحلاتها، والصور "البورتريه" للأشخاص الذين يجذبون أعين يمنى باستمرار وأبدت يمنى استعدادها لتعلم الإخراج بجانب التصوير، قائلة " أنا ممكن أعيش حياتى كلها على التصوير والإخراج". وأضافت يمنى، لم أقابل حتى الآن أى مضايقات كونى منتقبة أعمل فى مجال التصوير، لاعتمادى على ثقتى بنفسى الشديدة، وطالبت يمنى، الجميع أن يعاملوا الذين أمامهم بالتفكير والأفعال وليس بالملابس.   واعترفت يمنى، أنها ربما تواجه بعض المشاكل حال تغطيتها لأى من المؤتمرات الهامة التى يحاضر بها بعض المسئولين كونها منتقبة، لكنها فى نفس الوقت ترفض أن تستسلم لتلك الأقاويل خاصة أنه لا يوجد أى قانون يمنع المنتقبات من العمل فى مجال الصحافة أو التصوير، مشيرة إلى أن أشد الإجراءات الأمنية التى قد تفرض أن تكشف المنتقبة النقاب لإحدى أفراد الأمن للتاكد من شخصيتها . وأكدت يمنى ، أن الأغلبية يعتقدون أن المنتقبة فتاة تغلق على نفسها الأبواب " من البيت للجامع ومن الجامع للبيت للكلية"، قائلة:"هناك الكثير من المنتقبات يفعلون كل ما بوسعهم وكل ما يريدون"، مطالبة المنتقبات بعدم الانعزال عن المجتمع، مسطردة : " أعملى كل اللى بتحبيه، ممكن تشتغلى أى حاجة وانتى منتقبة مصورة  صحفية مهندسة أى مجال بتحبيه، أثبتى للناس أن المنتقبة ممكن تعمل كل حاجة وتنجح فى أى مجال" وأشارت يمنى، أنها ترتدى النقاب منذ المرحلة الإعدادية، ومنذ هذا التوقيت لم تقابل يمنى أى معوقات سواء فى العمل أو الدراسة كونها منتقبة، تمنعها من إكمال حلمها بالتصوير كما تريد. وتابعت يمنى، " نفسى أطور نفسى فى التصوير والإخراج، نفسى أتعلم كل تفاصيل الإخراج، بحب المجال جدا وربنا يرزقنى بحد ميهموش أنا لابسة أيه ويشوف شغلى بس"، : لو عجبنى منظر فى أى مكان فى لندن لبنان هسافر أعمل "فوتوسيشن" ليها". وعن حلمها العالمى، قالت يمنى،: " بحلم أحترف التصوير خارج مصر مرتدية النقاب وألف العالم كله بيه"، مؤكدة أن التصوير العالمى حلم صعب لكنها قادرة على تحقيقه بقدراتها وثقتها بنفسها الكبيرة.  





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق