الخميس، 23 نوفمبر 2017 01:26 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو .. " اليوم السابع " تصل الي أقدم قلعه مصرية بمدن القناة عمرها 600 عام

السويس – سيد نون| 2/12/2017 4:32:53 AM

داخل صحراء عجرود بالقرب من طريق السويس – القاهرة وعلى مسافة 20 كيلو متر من مدينة السويس وصلت " اليوم السابع " الي قلعة السلطان قنصوه الغوري لاكتشافها وكشف ما حدث لها، خاصة انها أقدم قلعة في مدن القناة الثلاثة وعمرها أكثر من 600 عام، والتي حسب المؤرخين قام العثمانيين بهدمها خلال احتلالهم لمصري والتي قام السلطان سليم الأول خلال الحرب بهدم القلعة وطرد اهل السويس من المنطقة المحيطة بالقلعة من اجل هدم أي وجود عسكري لقوات السلطان قنصوه الغوري.

وقلعة قنصوه الغوري لم يقم مسئولي وزارة الأثار المصري أو أي مسئول بمحافظة السويس أو أي جهة رسمية أو إعلامية بزيارتها من قبل، وحتى نصل الي مكانها كان علينا بذل جهد داخل صحراء عجرود خاصة أن المنطقة التي تقع بها القلعة تم بناء بالقرب منها منشئات لتخزين المواد البترولية، كما تقع بالقرب من محطة قطار عجرود ولا يعلم أحد من المحيطين بالقلعة انا قلعة قنصوه الغوري.

وفور وصولنا الي القلعة فوجئنا بتناثر قطع من الفخار التي أكد الدكتور علي محمد علي أستاذ الفنون بجامعة السويس انها قطع فخار اثرية عمرها أكثر من 600 عام، وأن المكان ملئ بالقطع الاثرية الملقاة على الأرض لا يعرف قيمتها أحد لأنه لم يحاول أحد من قبل الوصول اليها.

ومع فحصنا للقلعة التي قام العثمانيين بهدمها من اجل الانتقام من سلطان مصر قنصوه الغوري وجدنا المفاجأة، وهي أن بير المياه بالقلعة مازال يعمل وانه توجد مياه بالبئر تقوم الطيور بالشرب منها والعيش عليها، وفور اقترابنا من البئر خرجت اعداد كبيرة من الطيور التي كان تشرب من داخل البئر دلاله على كثافة المياه بالبئر الموجود بقلعة قنصوه الغوري.

وعن حكاية البئر داخل القلعة، يؤكد الدكتور علي السويسي أن بئر المياه هو اكبر دليل علي ان الحياة كانت موجودة بالقلعة وانظر كيف تقوم الطيور بشرب المياه من داخل البئر الي الان،  وهو ما اكدة ياقوت الحموي في معجم البلدان عن القلزم عندما قال أن " ميرة أهلها من بلبيس وشربهم من السويس " وهذا البئر كانت السويس تشرب منه وهنا في هذا المكان التي مازالت القلعة موجودة وشاهده عليه كانت توجد مدينة السويس القديمة وعندما قام العثمانيين باحتلال مصر هاجموا هذه المنطقة وهدموا القلعة وقاموا بتهجير اهل السويس من هذه المنطقة الي المنطقة التي نحن نعيش بها في السويس الحالية بالقرب من خليج السويس، والتاريخ يؤكد أن القلعة أقيمت بمدينة السويس القديم.

وعن سبب انشاء القلعة بمنطقه عجرود، أوضح علي السويسي أن السلطان قنصوه الغوري انشاء القلعة لعدة أسباب في مقدمتها هو وجود القلعة الحربية لحماية قوافل الحجاج، خاصة انه كان يوجد قطاع طرق يقومون بمهاجمة قوافل الحجاج ونهب ما بها، بجانب هدف اخر من بناء القلعة وهو حماية قوافل الحرير القادمة من الهند التي كانت تأتي عبر ميناء القلزم القديم، وهذا أكبر دليل علي التاريخ الكبير للسويس وأنها من أقدم المدن المصرية.

ومع استمرار التجول في القلعة لفت نظرنا الكميات الكبيرة من الفخار المتناثرة في كل مكان بالقلعة، وكانت هنا المفاجأة التي قالها الدكتور علي السويسي ان هذه القطع من الفخار قطع اثرية وعمرها اكثر من 600 عام وهو ما يؤكد أن المكان غني بالقطع الاثرية، ودعي علي السويسي وزارة الاثار والخبراء بالوزارة ومديرة اثار السويس وطلاب قسم الفنون بجامعة السويس أن يزورا القلعة والمنطقة المحيطة بها لانهم سيكتشفون كنوز اثرية لا تقدر بثمن.





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق