السبت، 23 سبتمبر 2017 02:18 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. أسرار الرخام فى "شق الثعبان ".. الصنعة تحكم والخطأ يقتل

كتب إبراهيم سعيد| 2/17/2017 3:32:00 PM

رصدت كاميرا "فيديو7" قناة اليوم السابع المصورة، مراحل تصنيع الرخام داخل أحد المصانع فى منطقة شق الثعبان، الذى يعد أهم المواد المستخدمة، بدءًا من مراحل تفجير الجبال واستخراج المادة الخام وحتى مرحلة تعبئته وتسليمه للمتاجر للبيع.

وشرح عمرو رمضان، فنى رخام، مراحل تصنيعه ويمر بمرحلة المنشار لتقطيعه إلى أجزاء، ثم يتم معالجته باستخدام مادة "الكلة"، وبعدها يدخل إلى آلة الجلاية والتى مهمتها تلميع سطح الرخام، ثم يتم تقطيعها إلى مقاسات حسب طلب العميل. وأضاف رمضان خلال لقائه بـ"فيديو7"، قناة اليوم السابع المصورة، الخميس، مصدر الرخام يأتى من تفجير الجبال، ونجلبه من مناطق مثل العين السخنة وسيناء والمنيا، لافتا إلى أن المصدر الأساسى للرخام من تفجير الجبال بالديناميت ثم يتم تحميلها كمعكبات ضخمة على السيارات.

وأوضح رمضان، الذى يعمل منذ 15 عاما، أن هناك مخاطر عديدة منها إحتمالية سقوط أجزاء من الرخام أثناء تحميله على آلات الحمل الخاصة بالرخام لتعبئته على السيارات، مضيفا "أنا بحب الشغلانة عشان حرفة جديدة وحاجة بتشكلها بايديك، وبرضه أكل عيش".مشيرا أن يدفع العمال الثمن باهظًا من حياتهم فبلا مبالغة أجواء العمل بالمنطقة؛ حيث ينتشر التراب والكتل الرخامية والجيرية، إلى جانب مخاطر الإصابة فى العمل تجعل العمال وكأنهم يقومون بالتضحية بأرواحهم للحصول على هذه اليومية. فيما واجهنا، رجب مكرم، أحد الحرفيين، قائلًا: "التراب ينتشر فى المكان ويدخل صدورنا وبيجيلنا أمراض حساسية وربو وتحجر رئوى، ده غير الإصابات الخطيرة من قطع الصوابع أو الكسور أو الإصابات بعاهة مستديمة وأقرب مستشفى تبعد 4 كم هو مستشفى جراحة اليوم الواحد بالمعادى".

ويقول عم محمد "شغلانتى كلها مخاطر بس أهم حاجة أن الواحد يكون مشغل دماغه والمشكلة إنها فيها مشاكل صحية كتير ورغم كدة أنا مرتاح فيها جدًا والمرتب الحمد لله كويس وكمان هنا مش مخلينا عايزين حاجة".

ويضيف أيمن توفيق، عامل ماكينة تقطيع فى أحد مصانع الرخام أنه يعمل من 12 عاما على ماكينة صينى لتقطيع صخور الرخام وكان "شغال" على الونش فى بعض الاوقات وأكد أن العمل على الماكينة فيه خطورة كبيره و"الغلطه فيها بفورة" بس مافيش غيرها وأنا مبسوط فيها وكمان لو قلت اشتغل شغل تانى البلد أصلا مافيهاش شغل وهنا الراتب كويس لأن فى شق الثعبان المرتبات كلها واحد وانا راتبى فى الشهر بيوصل إلى 3000 جنيه.

أما الأسطى سعيد الذى يعمل على "الجلاية" وهى عبارة عن ماكينة تلميع الرخام فيصف لنا أجزاء الماكينة وهى عبارة عن "ثلاثة أوجه" أهمها الفرشاة التى تعطى الملمس الناعم للرخام والجرانيت مشيرًا إلى أنه يعمل على هذه الماكينة منذ 5 سنوات تقريبا.

وأضاف محمد أحد العاملين على ماكين تقطيع الرخام إلى مقاسات قائلا أنه يعمل منذ 6 سنوات وبدأ بوصف الماكينة: "عبارة عن منشار لتقطيع الرخام ويعلو هذا المنشار صنبور ماء " صنبور الماء لعدم سخونة أسنان المنشار وقال أيضا أنه عمل فى مهنة تركيب الرخام ولا يواجه مشكلات صحية بها، وكمان الحالة الاقتصادية تعبانة جدا وكل ما بنتأخر فى الوقت وكل ما بننتظر الحال ينتعش شويا بيسوء اكتر ويوجد عوامل بتساعد على تكسل السوق مثل "الغلو والطاقة والبنزين" كل دى أسعار بتزيد وكمان العمال بتطلع بمعدات فى الجبال والمعدات تعمل بالسولار"، واشار أن تكلفة المتر فى الرخام تبدأ من 30 إلى 300 جنيه وتختلف أسعار المتر على حسب أنواع الرخام.

وأوضح: "صناعة الرخام اختلفت دلوقتى عن زمان ففى الوقت الحالى توجد معدات وماكينات لكن زمان كانت عمالة بدائية تعتمد أكثر على القوة البدنية فعندما كانت تأتى الكتلى الصخرية عشان يسويها كان بييجى نحات ينحتها فى الوقت الحالى يوجد ماكينة اسمها "المانولاما" يوجد بيها سكينة الألماظه لتقطيع مرة واحدة وتسويته والتكنولوجيا اختلفت عن زمان والإنتاجية زادت كمان".





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق