قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.."أم محمود" تروى قصة قهرها فيروس سى بالفيوم

الفيوم – رباب الجالي| 2/17/2017 12:41:23 PM

تجدها تقف بقوة وصلابة رغم كبر سنها ومرورها بتجربة مرضية تقدم النصائح للسيدات المصابات بفيروس سى امام وحدة الفيروسات الكبدية بمستشفى الفيوم العام وتروى لهم قصتها حول المرض وكيف تعافت منه وتغلبت عليه وتهدأ من روعهم وتطمئنهم بأنه مثل زلات الإنفلونزا العادية ولا يوجد منه أى مخاطر.

إنها ملكة محمود عبد الرسول او كما يلقبها العاملون بمستشفى الفيوم العام "ام محمود" واللقب المضاف لها "اللى شفيت من الفيروس".

تقول "أم محمود" لليوم السابع أنها منذ عامين لاحظ عليها زملائها من العاملات بمستشفى الفيوم العام الإعياء ونصحوها بالكشف ومعرفة اذا كانت تعانى من أى مرض فأخبرها الطبيب بإصابتها بفيروس سى، وقام أقاربها بتسجيل بياناتها على شبكة الإنترنت للحصول على العلاج اللازم، إلا انها لم تحصل عليه اول وفى اليوم التالى قامت بتقديم أوراقها بوحدة الفيروسات الكبدية بمستشفى الفيوم العام وتم تحويلها الى  مستشفى التأمين الصحى وقامت بعمل التحاليل اللازمة واتضح أنه بالفعل مصابة بفيروس سى وتم تسليم أوراقها اللازمة لصرف جرعات العلاج.

وأشارت "أم محمود" الى أنها بعد 6 شهور من تقديم أوراقها اتصلوا بها وأخبروها بالحضور لاستلام العلاج وحصلت على 3 جرعات وبعد انتهاء الجرعات المقررة لحالتها وفقا لنسبة اصابتها بالمرض قامت بعمل التحاليل وتبين شفائها من المرض.

تؤكد " ام محمود" لم أصدق نفسى كنت اتخيل انه مرض لاشفاء منه وكنت أشعر بحالة من اليأس والاحباط وعندما اخبرونى اننى شفيت سجدت شكرا لله وانتظرت 6 أشهر أخرى وقمت بعمل التحاليل مرة ثانية واتضح شفائى التام من المرض.

ووجهت أم محمود رسالة لجميع المصابين بفيروس سى من السيدات والرجال والشباب أنهم لا يقلقون من المرض وأنه أصبح مثل النفلونزا العادية ويتعم التعافى منه خاصة بعدا وقرت  الدولة العلاج اللازم.

وكشف  الدكتور مصطفى حمدى بكر مدير وحدة الفيروسات الكبدية بمستشفى الفيوم العام فى تصريحات خاصة لليوم السابع انه تم علاج 14 ألف مريض بالوحدة خلال عام 2016 مؤكدا انه استمرار نفس المعدل لعدد الحالات خلال العام الحالى.

وأشار بكر ان فيروس "سي" نسبته عالية فى محافظة الفيوم مقارنة بالمحافظات الأخرى وهو مايجعل الوحدة تتعامل مع عدد كبير جدا من المرضى وتم افتتاح الوحدة فى عام 2013 وهى وفرت مشقة كبيرة كان ينتكبدها مرضى الفيروس الكبدى بالفيوم الذين كانوا مقسمين بين محافظة بنى سويف والقاهرة وكانوا يسافرون اسبوعيا او شهريا لتلقى العلاج.

وقال بكر أن العلاج الآن اصبح يتم بخطوات ميسرة جدا حيث يتقدم المريض للعيادة التحضيرية بوحدة الفيروسات ويتم عمل اجراءات العلاج ويتم عمل التحليلات للمرضى الغير القادرين ويتم فتح ملف للمريض ويراجع من قبل لجنة من أخصائى واستشارى الكبد بوحدة العلاج ويتم التصديق عليها من مشرف الوحدة وتسجل البيانات اليكترونيا بالوحدة المركزية بالقاهرة وبعدها يصرف المريض  علاجه فى فترة زمنية تتراوح بين 15 يوما الى شهر ولم يعد هناك قائمة انتظار كما كان سابقا.

ولفت مدير وحدة الفيروسات بمستشفى الفيوم العام الى انه يتم عمل مسح طبى شامل للاكتشاف المبكر للمرض وذلك من خلال خطة أطلقتها وزارة الصحة ومن يكتشف ان لديه المريض يتم تقديم ملفه الطبى للوحدة وصرف العلاج له.

وقال بكر ان الهدف هو انتهاء المرض واعلان محافظة الفيوم خالية من فيروس سى خلال السنوات القليلة القادمة.

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق