الأربعاء، 13 ديسمبر 2017 01:27 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو .. "بيت الأحياء" بالقاهرة يفشى أسرار اليهود منذ عهد الخديوى إسماعيل

كتبت: منة الله حمدى| 3/16/2017 5:30:00 PM

"ترب اليهود" بالبساتين إحدى ثانى أكبر مقبرة يهودية بعد مقابر "جبل الزيتون" فى القدس الشريف بفلسطين، وتبلغ مساحتها 120 فدان،منقسمة إلى طائفتين القرائيين و الربانيين ،وتضم المقابر رفات عدد كبير من اليهود الذين ماتوا قبل إتخاذ قرار الهجرة الجماعية حتى حرب 1948م التي كانت بداية سفرهم خارج مصر ولكن بأعداد قليلة، وبدءوا الهجرة الفعلية بعد العدوان الثلاثي.

تقع مقابر اليهود في الجهه الشرقية من حى البساتين،بين وسط القاهرة والمعادي ،وبعد الزحف على المقابر مع إرتفاع التعداد السكانى فى مصر ،توجه عدد كبير من المواطنين المصرين للعيش فى تلك المنطقة وأصبحت "عزبة النصر" تلك المنطقة المتلاصة لما تبقى من مقابر اليهود ،حيث يوجد حالياً حوالى  30 % من المقابر التي كانت موجودة قبل عام 1970.

يطلق اليهود على مقابرهم إسم "بيت الأحياء أو بيت الأزليه " ولا توجد لديهم طريقة دفن واحدة ، أو أى طقوس عند الدفن أو الجنازة، حيث يتم الغسل والدفن، أما العزاء فسبعة أيام عدا يوم السبت أو المناسبات الرسمية.

تضم مقابر اليهود فى منطقة البساتين روفات العديد من الشخصيات اليهودية التى عاشت فى مصر،منهم  الحاخام "ديفيد فريدمان" ومدون على مقبرته 1882، وأيضاً عائلة الاقتصادى اليهودى موصيرى فهى بالكامل داخل المقابر البساتين ويذكر أنه الحوش الوحيد المسجل ضمن الأثار اليهودية فى مصر ،ومقبرة لـ"سنجر" وهو الكاتب إيزاك باشيفيس سنجر ولد فى بولندا لأسرة حاخامية، تحمل رواياته تأريخ لمرحلة مهمة من تاريخ اليهود، ولد فى عام 1904 وتوفى فى 1990،كما دفن فى ترب اليهود فى البساتين داوود عدس،الذى كان ضمن وحدات رفح العسكرية البريطانية كما كان يعمل داوود عدس التاجر بالقاهرة.

أما "شحاته هارون" فهو سياسى معارض لإسرائيل ورئيس الطائفة اليهودية توفى عام 2001، رفضت عائلته أن يصلي عليه السفير الإسرائيلي بالقاهرة، واستأجرت حاخامًا من فرنسا،كما ضمت مقابر البساتين إبنته "نادية هارون"توفيت عام 2014.

جدير بالذكر أنه هاجر اليهود إلى مصر منذ عهد محمد على باشا، وكان عددهم لا يزيد عن 9 ألاف نسمة، ليصل فى عهد الخديوى إسماعيل إلى 25200 ألف نسمة، بحسب التعداد السكانى لسنة 1898م، وسيطر اليهود خلال عصر إسماعيل على مفاصل الإقتصاد المصرى وأقاموا أكبر الإمبراطوريات الإقتصادية الهامة التى استحوذت على تجارة البن والقطن والسكر والقمح والمواصلات.

وأقاموا البنوك العقارية والمالية والاراضى الزراعية، حتى أنهم كانوا يشترون كل ما تقع عليه أيديهم، وسمح لهم الخديوى إسماعيل بإقامة جالية يهودية فى مصر بين الأسكندرية والقاهرة، كما سمح لهم ببناء مقابر خاصة بهم يتم دفن موتاهم فيها بحسب الشريعة اليهودية.

 

 

 

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق