السبت، 21 أكتوبر 2017 04:16 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو..محمية وادي الريان قبلة عشاق الطبيعة بالفيوم

الفيوم – رباب الجالي| 4/21/2017 5:24:38 AM

منخفض وادي الريان أو كما تسمي محمية وادي الريان الواحة الطبيعية الساحرة التي تحولت الي قبلة عشاق الطبيعة والجمال والباحثين عن الهدوء والراحة النفسية لما يحويه المكان من كنوز طبيعية من الصعب ان تتوفر في مكان آخر بالعالم

 

يقول الدكتور عمرو هيبة مدير عام المحميات بالفيوم أن منطقة وادي الريان بمحافظة الفيوم تعتبر محمية طبيعية بموجب قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 943 لسنة 1989 والمعدل بالقرار رقم 2954 لسنة 1997 وتبلغ مساحتها حوالي 1759 كم2

 

والوادي هو منخفض صحراوي يخلو من السكان ويغطي مساحة تبلغ 706 كيلو مترات مربعة ويقع جنوب غرب الفيوم، وفي عام 1973، تكونت البحيرتان الصناعيتان في وادي الريان عندما تم غمر منخفض صحراوي بفائض مياه الصرف الزراعي عن طريق إنشاء قناة مكشوفة يمتد طولها إلى حوالي 9كم وتتصل بنفق طوله حوالي 8.5كيلو متر وذلك لخفض مستوى المياه الجوفية في المناطق المحيطة ببحيرة قارون. مما أدى إلى تشكيل بحيرتي وادي الريان اللتين تمتدان على مساحة تبلغ حوالي 200 كيلومتر مربع. وينحدر سطح المنخفض جنوب شرق وهو المكان الذي تقع فيه البحيرتان العليا والسفلى، اللتان تغطيان الجزء الأوسط للمنخفض. وتقع البحيرة العليا على ارتفاع 5 أمتار فوق مستوى سطح البحر، في حين ما زال امتلاء البحيرة السفلى مستمرًا.

 

ولفت هيبة الي أن محمية وادي الريان تتكون من كثبان رملية طولية كثيفة ويوجد بها 4 عيون كبريتية طبيعية ، كما تتميز بوجود مجموعات من النباتات تحتوى على 16 نوعاً من النباتات الصحراوية وحوالى15 نوعاً من الحيوانات البرية الثديية أهمها الغزال الأبيض والغزال المصرى والفنك وثعلب الرمال والثعلب الأحمر وغيرها و 16نوعاً من الزواحف وما يزيد على 100 نوع من الطيور المقيمة والمهاجرة.

 

وأشار مدير عام المحميات الي أن وادي الريان منخفض كبير من الحجر الجيرى الأيوسينى يبلغ متوسط انخفاضه 43متر تحت مستوى سطح البحر وأقصى نقطة انخفاض على مستوى 64متر تحت سطح البحر ويستقبل وادي الريان حوالي 250 مليون متر مكعب  من مياه الصرف الزراعي سنوياً تمثل حوالي 1/3 الصرف الزراعي لمحافظة الفيوم.

 

كما تضم المحمية  جبل المدورة بوادي الريان والذي يُعد أعلى نقطة ارتفاع بمحافظة الفيوم وهو عبارة عن هضبة عالية على شكل دائرة يقابلها بالطرف الآخر 3 هضاب قريبة الشبه بالأهرامات وينساب الماء بينها على شكل لسان من البحيرة ويجد أسفل الجبل شاطئ بطول نحو 500 متر ويمتاز بأنه مظلل بظل الجبل وهو من المناظر الطبيعية البديعة للغاية فى البحيرة، وهذه المنطقة تقع بالقرب من البحيرة السفلى ويوجد بها جبل بين النهدين وبصعودك الي الجبل ستشاهد في قمته البحيرة السفلى والتى تصل مساحتها لنحو 100 كيلو متر وهى البحيرة الكبيرة ونسبة الملوحة بها مرتفعة عن البحيرات العليا نتيجة عملية البخر وأقصى عمق لها 34 متر ومنسوب سطح المياه 25 متر تحت منسوب سطح البحر وتعتبر بحيرة طبيعية نظيفة هادئة وجميلة وخالية من التلوث.

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق