قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. فتيات قرية سنهور بالفيوم يرفعن شعار "أنا مش مختنه"

كتب: إبراهيم سعيد| 5/16/2017 10:49:39 AM

أن تسمع فتيات يتحدثن عن ختان البنات أمر طبيعى لكن أن تجد هؤلاء اللإناث فى الريف وتحديدا بالصعيد بمحافظة الفيوم فذلك نقلة نوعيه تستحق الرصد والتحليل الذى تكشف أولى مؤشراته عن بلوغ المجتمع حد من المعرفه والوعى الذى يجعله يقضى على ممارسة ختان البنات .

"اليوم السابع" أجرت جوله بقرى سهنور بمحافظة الفيوم  وإلتقت العديد من السيدات والفتيات ليروين شهاداتهن حول ممارسة جريمة ختان البنات  الذين أكدوا أنها عادة قديمة ولها أضرار صحية ونفسية واجتماعية خطيرة بالإضافة إلى أنها لم تنص عليها الشريعتين المسيحية والإسلامية فضلاً عن تجريمها فى قانون العقوبات

وقالت رانيا عادل 17 سنه" أنا مش مختونه" ولم يجرى أهلى لى هذة الجريمة لوعيهم بخطورة هذة الجريمه مؤكده أنها حصلت على التوعية اللازمة من خلال مركز شباب القرية  وتابعت :إجراء الختان عادة ضارة وسئية على صحة البنت وإستكملت: لدى اصدقاء بالمدرسة لم يختنو وطالبت الاجهزة الرسمية للدولة بالقضاء على ختان البنات حفاظا على صحة الفتيات وصونا لكرامتهم وجسدهم .

أما يسرى محمود 19 سنه طالبة بكلية أدب بمحافظة الفيوم أنا مش مختنه وولدتى رفضت إجراء عملية الختان وسالتها ايه سبب رفضها أجرائى الختان فقالت :"الختان يفقد أنوثتيك" فتجهت الى القراءة والى أحدى المراكز التثقيفية بالمجلس المحلى بالقرىة وأدركت أن ختان البنات عملية محرمة ولها أضرار صحية ونفسية  ومنذ ذلك الوقت بدأت بنشر الوعى بخطورة اجراء الختان ودشنا حملة بالجامعة للتوعية بخطورة ختان البنات.

واستكملت قائله" انا مش مختنة وعايشة حياتى طبيعية ولا معيوبة" وطالب الفتيات بعدم الاستسلام لرغبات الأهل فى اجراء الختان .

أسماء محمد ،تعمل فى مجال التوعية الصحية بخطورة ختان الإناث قالت أنا مش مختونه وختان البنات عادة وجريمه والأجزاء التى يتم قطعها فيها فوائد كثيرة للغاية ووسائل الاعلام بذل جهود مكثفة للمنع جريمة ختان الاثان والاعتقاد بأن الختان عفة غير صحيح بالمرة فالتربية السليمة أساس العفة والطهارة .





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق