الأربعاء، 23 أغسطس 2017 11:27 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو..قصة حب كوثر وبكر عجوزا المنيا فى الشوارع .. يضحيا بغرفتهما من أجل راحة نجلهما وزوجته.

بنى سويف – هانى فتحى| 5/16/2017 7:05:35 PM

 الست كوثر : أخذت زوجى  وعشنا فى الشارع لتوفير غرفتنا لابننا الغلبان.. وزوجها : كانت بتديلة المعاش واختارت الشارع يكون نهاية حياتنا ... العجوزين : إحنا مش وش بهدلة لكن الظروف حكمت بكده ونفسنا فى شقة نقضى فيها أيامنا الأخيرة

 

الأم هي الأم لا تختلف فالمثقفة المتعلمة كالجاهلة متساوية كل منهما في المشاعر لأن الأم طوفان من المشاعر التي لا تؤخذ بدرجة علمية فهي الأعظم مكانة مهما تكن، والإيثار من السمات المميزة لدىها فمنذ صغرنا وأمهاتنا تأثر عن نفسها من اجل إسعاد أولادها .

 

" يعنى اسيبة يعيش فى الشارع . أخذنا نصيبنا من الدنيا وهو غلبان ومن حقة يلاقى غرفة يعيش فيها ، إحنا خلاص أيامنا فى الدنيا محدودة وهنقابل رب كريم ، أية المشكلة لما ننام فى الشارع ، طول عمرنا تعبانين فى الدنيا وشقاينين موقفتش على أخر أيام حياتنا "

 

بابتسامة البسطاء هكذا تحدثت إلينا " كوثر إسماعيل مهني محمد " ذات الخمسة وستون عاماً تلك العجوز التى أشعلت صورتها هي وزوجها وهم يقيمان احد شوارع مدينة المنيا ، مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك ليأمر محافظ المنيا إيداعهم دار رعاية ، وتستقبلهم محافظة بنى سويف فى دار رعاية مدينة ببا ، جنوب بنى سويف

 

روت الست كوثر قصة تواجدها هي وزوجها فى الشارع وكشفت عن مفاجئة تضاف الى عظمة أمهاتنا وإيثارهم بأنفسهم من اجل أولادهم قائلة " من عشر أيام وأنا عايشه فى الشارع مع زوجى العجوز بكر محمد مهني ، سبنا البيت عشان خاطر كنا عايشين فى غرفة صغيرة وقولت لزوجي نسيبها للواد يعيش فيها "

 

وأضافت السيدة كوثر ، نجلى غلبان كان بيعمل على عربية كارو وتوفى الحصان فقام بتركها وأصبح بدون عمل ، فقررت ترك الغرفة له أنا ووالدة حتى يستطيع ان نعيش بها ، متابعه " مفيش مكان نعيش فى الغرفة تعيش معاه هنعمل آية ، يعنى نكون أحنا والزمن علية"

 

وأشارت الأم ، لدى ابن أخر بخلاف ابني الصغير يدعى ايمن يعيش فى نفس المنزل الذي كنا نعيش فيه ، مشيره الى أنها أخذت زوجها وتركت المنزل ولجأت الى الجلوس أمام إحدى العمارات المجاورة لمسجد الرحمن بمحافظة المنيا الى ان أخذتهم سيارة الى دار رعاية مدينة ببا جنوب محافظة بنى سويف .

 

وأضافت الست كوثر ، أنها سعيد بإقامتها فى دار رعاية ببا ، حيث تجد معاملة جيدة من القائمين على الدار إلا أنها تتمنى ان تجد مكان تعيش فيه وزوجها أخر أيام حياتها قائلة " لو مفيش غرفة تلمنا ، ياريت نفضل نعيش هنا أخر أيام حياتنا ، مش محتاجة حاجة الحمد لله "

 

إما بكر محمد مهني الزوج العجوز المدون فى تحقيق شخصية زوجته أنهم يسكنان فى 22 شارع الحكيم ثان بمدينة المنيا ، فقال هذا من فضل الله علينا والحمد لله ، كل شيء فى هذه الدنيا مكتوب ومدون ولن نأخذ أكثر من نصيبنا

 

وحكي العجوز بكر ، ان زوجته اخذتة وتركا غرفتهم الى نجلهم الأصغر قائلا " ابني لسانه طويل شوية والغرفة صغيرة علينا قالي شوف مكان تعيش فيه " ، إلا ان زوجته قاطعته قائلة نحن من تركنا الغرفة له .

 

وأضاف العجوز " زوجتي كانت تعطى معاشي لنجلى وكانت بتفضل تديله على الفلوس على إننا نأكل ونشرب " لتقاطعه الزوجة للمرة الثانية " غلبان هيجيب منين "

 

من جانبه  أكد رجب أبو زيد محمد رئيس مجلس إدارة الجمعية المشرفة على دار رعاية المسنين بمدينة ببا، جنوب محافظة بنى سويف، أن الدار تعاملت بروح القانون مع عجوزي المنيا الذين تم إيداعهما الدار .

 

وأضاف رجب أبو زيد، لـ"اليوم السابع"، استقبلنا عجوزي المنيا عن طريق مندوب من مديرية التضامن الاجتماعي بالمنيا، مشيرًا إلى أن العجوز لم يكن يحمل بطاقة شخصية ولا اى أموال، قائلا:"قمنا بشراء ملابس جديدة للعجوزين وإيداعهم غرفة من غرف الدار وتصفيف رأس ولحية العجوز التى كانتا متسخة للغاية، نظراً لتواجدهم فترة كبيرة بالشارع، مشيرا إلى أن حالتهم الصحية جيدة وسعداء بتواجدهم بالدار.

 

وأشار أبو زيد أن الدار لن تطبق اللائحة المالية على العجوزين، نظراً للظروف التى يمران بها مطالبا أولادهم بتقديم الأوراق الرسمية الخاصة بهم.

 

وأعلن محمد سيد، وقال وكيل وزارة التضامن لـ"اليوم السابع": كلفني المهندس شريف حبيب محافظ بنى سويف بمتابعة حالة عجوزي المنيا الذين تم إيداعهم داخل دار رعاية ببا، مشيراً إلى انه كلف إدارة الدار بتقديم كل سبل الراحة للعجوزين.

 

وكان وكيل وزارة التضامن قد أعلن إيداع الزوجين المسنين القادمين من محافظة المنيا دار رعاية المسنين بمدينة ببا جنوب محافظة بنى سويف.

 

 وأضاف وكيل وزارة التضامن الاجتماعي فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أنه تم استقبال الزوجين عصر الجمعة، وتم إيداعهما دار رعاية مدينة ببا، بعد شراء ملابس جديدة لهما وإجراء الكشف الطبي الكامل عليهما وتوفير الأدوية اللازمة.

 

وأشار وكيل وزارة التضامن الاجتماعي أنه تم إدخال الزوجين الدار دون الحصول منهما على اى مقابل مالي، مشيرا إلى أنهما كانا لا يمتلكان أي أموال حيث سيتم التنسيق لاستثناء الزوجين من المصاريف المقررة نظرا لحالتهما.

 

 كان رواد مواقع التواصل تداولوا صور زوجين مسنين يفترشان الشارع عند مسجد الرحمن بأرض المولد بحى جنوب مدينة المنيا بدون أى عائل أو مساعدة.

 

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق