الإثنين، 20 نوفمبر 2017 06:58 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. سمسمية "ضمة الوزيرى" ..أغنيات الرقص والمرح

الإسماعيلية محمد عوض| 5/20/2017 4:58:36 PM

تقلصت عادات أهل مدن القناة في الاستمتاع بآلة السمسمية التقليدية، في المناسبات والأفراح، لتصبح جلسات الضمة والسمر يحتفظ بها كبار السن وفرقة وحيدة تحاول الحفاظ علي تراث الآلة.

فعلي مقهي صغير بحي شعبي بمدينة الإسماعيلية خصصت فرقة " الوزيري " للحفاظ علي تراث السمسمية، يوم الثلاثاء لإقامة ضمة غنائية كانت تسمي" ضمة صحبجية "، لإعادة غناء أغنيات قديمة، يستعدون بها لحفلات غنائية بمسارح القاهرة والإسكندرية.

أغنية " النبي يا جميل حوش رمشك عني" رفعت الحرج عن رجل عجوز ليدع وقاره، ويقوم ليقوم بدور الراقص بحركات تقليدية مختلفة عن رقصات فرق الفنون الشعبية المعروفة .

 يقول سعيد برجمون، أحد أشهر عازفي السمسمية بمدينة الإسماعيلية، اجتماعتنا الاسبوعي للحفاظ علي التراث بإحياء ليالي الضمة والأفراح، نحن نعزف في المناسبات بدون مقابل، نحاول فقط استمرار تراث المنطقة ما تعلمناه من الأجيال السابقة، ولكن هناك فرق جديدة بدأت في تعديل الاغنيات وشكل الآلة لتناسب ألحان جديدة .

السمسمية آلة تصنع محليا وتستخدم لإحياء المناسبات في منطقة قناة السويس، وأوتارها عبارة عن خمسة أسلاك من الصلب الرفيع تشد على صندوق خشب، او طبق من الصاج المشدود عليه جلد الماعز ويُعزف عليها بالضرب على هذه الأسلاك.

 ويضيف برجمون، " السمسمية تطورت كثيرا وأصبح هناك آلات بأكثر من عشرة أوتار ليستطيع العازف غناء أغنيات لأم كلثوم وعبد الحليم حافظ، ولكن هذا التعديل أحدث اختلافا في صوت الأوتار".

 وقال " الآلة الأصلية وأوتارها الخمسة ضيقة في اختيارات المقامات ولكنها غنية في أغنيات التراث.

 ترتبط فرقة الوزيري، باسم مالكها الراحل " الريس الوزيري" بتجميع من قدامي الفنانين بالمدينة ومن بينهم عبد العال سلامة أحد أفراد عائلة " مرسي بركة " أشهر مغني للسمسمية في تاريخ الإسماعيلية، وعبده العثملي ، وسميت بأسمه تخليدا له، بعدما بدأت العمل مع مؤسس فرقة الطنبورة ببورسعيد الريس زكريا إبراهيم.

 يقول عبد العال سلامة، ريس الفرقة، " وجودنا هنا اسبوعيا، للغناء مع الأصدقاء، والتدرب علي حفل نقيمه في مدينة القاهرة أو الاسكندرية".

ويضيف " نحن في فرقة الوزيري للحفاظ علي تراث السمسمية، نسعي إلي صون التراث الغنائي للمنطقة ، ونتعاون مع مؤسس فرقة الطنبورة في بروسعيد، زكريا إبراهيم، في إحياء حفلات نغني فيها أغنيات قديمة كي لا تنقرض الآلة .

ويقول " تراث السمسمية تكاد أن تنقرض، ولكنا نحافظ علي ما تعلمناه من اساتذة السمسمية الراحلين،ونحاول نقل الخبرات وتعليم الأجيال الأغنيات القديمة .

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق