الأربعاء، 20 سبتمبر 2017 09:19 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. عمرو خالد يكشف قصة أعظم لقاء فى تاريخ الإسلام

كتب عمرو صحصاح| 6/17/2017 9:12:42 PM

كشف الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي تفاصيل ما وصفه بأعظم لقاء في تاريخ الإسلام، الذي جمع بين النبي صلى الله عليه وسلم ووفد من الأنصار كان يضم 73 رجلاً وامرأة (بينهم امرأتان)، والذين قاموا خلاله بمبايعته فيما تعرف ببيعة العقبة الكبرى.

وقال في الحلقة الـ22  من برنامجه الرمضاني "نبي الرحمة والتسامح"، الذي يذاع على قناة "المحور"، إن "قدومهم كان في وسط موسم الحج، وذلك حتى لاتلتفت الأنظار إليهم، إن هم أتوا مبكرًا أو متأخرين، وجاءوا وسط الحجيج من غير المسلمين الذين أتوا من المدينة، وكان على رأسهم البراء بن معروف، والذي أسلم في الطريق بعدما رأى أخلاق الإسلام وما فعلوه بأعداء الأمس، حيث أصبحوا متحابين".

وأضاف: "لم يكن الـ 73 رجلاً وامرأة الذين قدموا إلى النبي هم جميع المسلمين بالمدينة، فقد أسلم كثيرون، لكنه بسبب الأوضاع في مكة لم يأتوا جميعًا، كان هناك تمثيل للمرأة (امرأتان) في ذلك اللقاء الأهم في تاريخ الإسلام، والذي يعرض فيه النبي عليهم الهجرة هو وأصحابه إلى المدينة، مقابل توفير الحماية لهم".

وتابع خالد: "دخل النبي ومعه عمه العباس بن عبدالمطلب، والذي تحدث إليهم قائلاً: يا معشر الأوس والخزرج إن محمدًا من بني هاشم، ولقد علمت أنكم اجتمعتم ليهاجر إليكم وتحموه، فإن كنتم ستخذلونه فاتركوه من الآن فهو في حماية من بني أبيه ما بقي، حتى يرفع عنهم الحماس الزائد، أو الخجل من طلبه منهم".

واستطرد خالد: "نظر الأنصار لبعضهم، ولم يكن النبي قد تكلم بعد، وقالوا قد سمعنا مقالتك يا عم رسول الله فتكلم يا رسول الله، وقبل الخوض في أي تفاصيل، واستهل كلامه بالقرآن، ليقول لهم: إن الذي يجمعنا هو الإيمان، هو الأساس المشترك بيننا، فقالوا: قد سمعنا ما قلت يا رسول، فاطلب لنفسك ولربك يا رسول الله، يريدون كلامًا محددًا.. ما المطلوب؟ قال اطلب لنفسي ولربى أمران الأول أن تحملوني إلى بلدكم إذا هاجرت إليكم أنا وأصحابي، والأخرى أن تحموني مما تحمون منه نساءكم وأولادكم وأموالكم، كان يعني أن يحظى بالحماية وسطهم في المدينة، وليس خارجها، فلم يكن يريد العدوان على قريش، حتى وهي تخطط لقتله، وهذا يعني أن حب الوطن من الإيمان".

ومضى خالد ليصف رد فعلهم: "ينظرون إلى بعض، يتشاورون، ويردون على النبي: فما لنا أن فعلنا ذلك يا رسول الله.. ما المقابل؟ فرد النبي بكلمة واحدة، قال: الجنة فبدأت المداولات بينهم، واتفقوا على القرار، فقام البراء بن معروف، وكان أكبرهم في السن، والذي أسلم لتوه وهو قادمًا إلى مكة، وقال: والله لن تمنعك مما تمنع نساءنا وأبنائنا وأموالنا، أمدد يدك أبايعك يا رسول الله".

وأثناء ذلك، قال: "قام شخص آخر، أبو الهيثم بن نبهان، وكان عمره 28سنة، وقال: انتظروا يا قوم، لدي سؤال: يا رسول الله إن بيننا وبين اليهود في المدينة حبال، يعني علاقات وعهود ومواثيق، وإني أعلم أن اليهود لن يعجبها ما جئت به، وإننا سنقطع هذه الحبال، فهل لك يا رسول الله إذا انتصرت أن تعود إلى بلدك، فابتسم النبي وقال: بل الدم الدم والهدم الهدم، الهدم يعنى القبر القبر، أنا منكم وأنتم منى أسالم من سلمتم وأحارب من حاربتم، كأنه يقول لهم: شراكة عمر، فقالوا ربح البيع بيعة، أمدد يدك نبايعك يا رسول الله، الكل بايعه".

وأكمل خالد: "كان أصغر واحد أسعد بن زرارة هو من بدأ، وقال: انتظروا يا قوم انظروا إلى ماذا تبايعون الرجل، إنكم تبايعونه على حرب والعجم الأبيض والأسود فإن كنتم ستتركونه فاتركوه من الآن، 18 سنة لكنه قمة النضج والوعي، فقالوا أمدد يدك يا سعد، ربح البيع لا نقيل ولا نستقيل، أمدد يدك نبايعك يا رسول الله فبدأوا يتسابقون على من يبايع النبي أولاً، كل منهم يظن أن من يبايعه أولاً يدخل الجنة أولاً، وكان أول من بايع البراء بن معروف، ثم أسعد بن زرارة ثم بايع الأنصار كلهم وهم يبكون".

وتساءل خالد في سياق تعليقه على هذا الموقف: "ماذا نحن بفاعلين الآن، والإسلام يتعرض لتشويه صورته بسبب أفعال هؤلاء المتطرفين، الذين يصورون الإسلام على أنه دين عنف وقتل، ماذا سنقول للنبي يوم القيامة عما فعلناه لدفع هذا الأذى عنه، أظهر صورة الإسلام الناصعة بأخلاقك الحسنة".

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق