الإثنين، 21 أغسطس 2017 08:44 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. "اليوم السابع" فى مزارع التين الشوكى بالإسماعيلية

الإسماعيلية – صبرى غانم| 8/8/2017 6:19:49 PM

تشتهر منطقة وادى الملاك التابعة لمركز التل الكبير بالإسماعيلية، بزراعة مساحات شاسعة من التين الشوكى، وتعتبر أشهر منطقة فى المحافظة فى زراعته، كما تعتبر موردا رئيسيا للتين الشوكى لكل محافظات الجمهورية، حيث يطلق عليه فاكهة الغلابة، نظرا لما تحتويه هذه الثمرة من فيتامينات.
 
رصدت كاميرا "اليوم السابع" زراعات التين الشوكى فى هذه المنطقة، للتعرف على الزراعات عن قرب.
 
فى البداية، يقول المهندس طارق السيد، صاحب أكبر مزرعة تين شوكى بوادى الملاك، إنه لجأ لزراعة التين فى هذه الأراضى الصحراوية لأنه من الصباريات، وتمتاز زراعته بأنه لا يحتاج المياه بكثرة مثل الزراعات الأخرى، حيث يحتاج إلى ما يقرب 10 ريات طوال العام، مقارنة بالزراعات الأخرى مثل المانجو والبرتقال تحتاج إلى 40 رية فى العام .
 
وأشار المهندس إلى أنه لا توجد أنواع من التين الشوكى، لأن هناك 3 ألوان للتين منها الأحمر والأصفر والبمبى، وكلها نوع واحد، ولكن باختلاف الألوان .
 
وأضاف بأن التين الشوكى ليس له عمر محدد بالنسبة للشجرة، فهو يتكاثر باستمرار، فعندما تسقط لوحة من الصبار على الأرض فإنها تتحول إلى شجرة مثمرة، وأن أسعاره فى المزرعة مختلفة، ففى أول أيام موسمه يصل سعر القفص إلى حوالى 100 جنيه، ثم يبدأ فى النزول إلى أن يصل سعر القفص 20 جنيها، مشيرا إلى أن هناك 3 مقاسات للقفص منها مقاس 38 و40 و42، والقفص يحمل بداخله ما بين 100 إلى 120 ثمرة، وأن القفص يباع فى الوقت الحالى للتجار، بسعر يتراوح ما بين 25 إلى 45 جنيها للقفص الواحد.
 
وعن تصدير التين قال المهندس طارق السيد، إنه لا يصدر التين نظرا للمواصفات المطلوبة من المصدر، وأن سعره هو نفس سعر البيع المحلى، وأنه غير مجدى له، بالإضافة إلى التكلفة.
 
وأكد المهندس صفوت محمد ابراهيم مدير جمعية وادى الملاك الزراعية بالتل الكبير، أن منطقة وادى الملاك تمتاز تربتها بزراعة التين والفواكه والمانجو، ويفضل المزارعون زراعة التين الشوكى فى أراضى وادى الملاك، نظرا لعدم احتياجه للمياه بصفة مستمرة، مقارنة بالفواكه الأخرى كما لا يحتاج إلى أسمدة.
 
ويضيف، بأن موسم حصاد التين يبدأ من نهاية شهر 6 حتى نهاية شهر 8 من كل عام، او حسب انتهاء المحصول، وأشار إلى أن مزارع وادى الملاك اصبحت مقصدا لتجار الصعيد وكل محافظات الجمهورية لشراء التين نظرا لجودة الزراعات بالتل الكبير.
 
واستطرد بأن عمليات جمع التين الشوكى تبدأ عقب صلاة الفجر، أو وقت الغروب، لأنه اشجار التين الشوكى بها اشواك كثيرة، وفى هذا التوقيت تكون الأشواك هادئة مقارنة بجمع الثمار اثناء الشمس، فإن الأشواك تتطاير على العمال.
 
وتابع رأفت خليل اشهر صاحب وكالة لبيع التين الشوكى بسوق الجمعة بالإسماعيلية، أن زبائنه من الطلبة والبائعين للتين الشوكى، وإن التين الشوكى يعتبر فاكهة الغلابة، مشيرا بأن عربات التين الشوكى فاتحة بيوت كتير للبائعين، وإن الطلبة يعملون فى موسم الصيف فى بيع التين الشوكى.
 
 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق