الجمعة، 24 نوفمبر 2017 11:24 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. قافلة طبية تجرى 263 عملية "لوز" والأطباء يتركون "شاش طبي" بحلق الأطفال

الأقصر – أحمد مرعى| 8/9/2017 3:03:07 PM

فى كارثة جديدة للقطاع الصحى كادت قافلة طبية أجرت 263 عملية "لوز" داخل مستشفى القرنة المركزى فى إنهاء حياة 3 أطفال من الذين أجريت لهم العمليات، وذلك عبر ترك الأطباء لـ"شاش طبي" تم إستخدامه فى العملية لهؤلاء الأطفال فى حلقهم عقب العملية، وإكتشفها الأهالى بعد مرور 11 يوماً من العذاب والآلام وضيق التنفس وصعوبة الأكل والبلع لأبناؤهم، وذلك لدى إثنين من الأطباء بالمدينة الذين أنقذوا الأطفال وأخرجوا من حلق كل طفل "شاش الطبي" الامر الذى تسبب فى أزمة كبيرة بالمدينة.

 

بدأت تفاصيل الأزمة يوم السبت 29/7 الماضى بتنظيم مديرية الصحة بالتعاون مع التضامن الإجتماعى بالأقصر، قافلة طبية بالتنسيق مع مؤسسة دار الرحمة بميت غمر محافظة الدقهلية، لمدة 7 أيام بالمدينة أجرت 263 عملية "لوز" بالمجان تماماً بمستشفى القرنة المركزي، تحت إشراف الدكتور السيد أحمد عبد الجواد وكيل صحة الأقصر، والدكتور أحمد ضيفى مدير المستشفي، بمشاركة  كل من أعضاء مجلس النواب العمدة محمد ياسين وأحمد الفرشوطى وعبد الرازق زنط، وتمت أعمال إجراء العمليات خلال القافلة حيث جهزت جمعية أهالينا بالقرنة أسماء المحتاجين لتلك العمليات وتم عمل أبحاث لهم لدخول العمليات.

وبعد إنتهاء أعمال القافلة ومغادرتها للمحافظة ظل 3 أطفال يعانون من ضيق فى التنفس وصعوبات فى البلع والأكل فخاف عليهم أسرهم، وتوجهوا بهم لطبيبين بالمدينة، وبالكشف عليهم تبين وجود "شاش طبي" فى حلق كل طفل وعلى الفور أخرجها الأطباء، وتبين أنه شاش يستخدم خلال العملية ونسى الأطباء إخراجه من الأطفال لدى إنتهاء العملية، مما تسبب فى حالة من التعب والآلم الشديد للاطفال خلال 11 يوماً.

وإلتقى "اليوم السابع" بأحد الاطفال فى تلك الكارثة ووالده، وهو الطفل "على رجب عبدالرحمن" 4 سنوات الذى بالكاد أخرج كلمات قليلة وقال إسمه وسنه ودخل فى نوبة "سعال وكحة" لتأثره بالشاش الذى أخرجه له الطبيب قبل ساعات، وقال والده "رجب عبد الرحمن إبراهيم" 35 سنة أنه إشتكى وكيل وزارة الصحة ومدير المستشفى فى محضر رسمى يحمل رقم 3194 إدارى مركز القرنة، بالتسبب فى الإهمال بحق طفله.

وأضاف المواطن رجب عبد الرحمن ابراهيم، أن بداية الأزمة كانت بعلمه من الجيران بوصول قافلة طبية بمستشفى القرنة المركزى بتاريخ 29/7، وهى مكونة من عدة أطباء لإجراء عمليات استئصال اللوز لأبناء المدينة، وقام بإصطحاب بنجله "علي" البالغ من العمر 4 سنوات، لإجراء عملية استئصال اللوز وبالفعل تم إجراء العملية بتاريخ 29/7 بالمستشفى ثم توجه به للمنزل مساءاً.

وأضاف والد الطفل خلال لقاؤه لـ"اليوم السابع"، أنه عقب انتهاء العملية وحتى أمس الإثنين لمدة 11 يوماً كان يعانى الطفل بحالة إعياء شديدة ولا يسطتيع البلع أو المضغ وكان يتنفس بصعوبة شديدة، بعدها توجهت به إلى الطبيب المتخصص، فأخبره الدكتور بالطامة الكبرى – حسبما وصفها - بأنه يوجد فى حنجرة الطفل "شاش طبي"، فطلب منه وضع بنج لصغر سن طفله، ولم يجد طبيب التخدير فقرر إستخراجها بنفسه، وعندما قام بإخراج الشاش الطبي، تبين أنه بطول 23 سم فى 9سم.

ويقول "رجب عبد الرحمن إبراهيم" أنه توجه صباح اليوم الثلاثاء، وحرر محضر ضد كل من وكيل وزارة الصحة بالاقصر بصفته، ومدير مستشفى القرنة المركزى بصفته، لكونهما المنوطان بالاشراف والمتابعة على هذه القافلة الطبية، وذلك حرصا على سلامة المواطنين، مطالباً بالتحقيق معهما فى واقعة الإهمال والتقصير بحق إبنه.

وناشد والد الطفل وزير الصحة ومحافظ الأقصر بضرورة فتح تحقيق موسع فى واقعة الإهمال بحق إبنه من طبيب صغير فى السن أجرى له العملية بين 263 مواطن خلال أسبوع، مؤكداً أن أسرته ظلت تعانى خلال تلك الفترة مع طفله الذى كان لا يستطيع الأكل والشرب والتنفس بسبب وجود "شاش طبي" فى حلقه لمدة 11 يوماً.

ومن جانبه قال المحامى سيد تمساح المحامى بالاستئناف العالى ومجلس الدولة، أنه يجرى عرض الطفل ووالده على النيابة العامة للتمهيد لعرض الطفل على الطب الشرعي، وذلك لبيان صحة البلاغ بالاهمال الجسيم الذى وقع على الطفل "على رجب" 4 سنوات، ثم محاكمة المسئولين بالمسئولية التقصيرية فى أداء واجبهم الموكل لهم من قبل الحكومة.

وتسائل محامى الطفل المجنى عليه فى الواقعة: "هل كل قافلة طبية تحضر لبلادنا وتقوم بعمليات للمواطنين وتتسبب فى الإضرار بهم بالإهمال والتقصير والأخطاء الطبية الجسيمة تعود من حيث أتت دون محاسبة أو معاقبة، وكيف نترك أبناؤنا ليكونوا كفئران تجارب فى أيدى مجموعة من الأطباء حديثى التخرج الغير متخصصين بالمشاركة فى تلك القوافل وإجراء العمليات لهم، ومن هو المسئول الحقيقى عن تلك الأخطاء الطبية الفادحة غير وكيل وزارة الصحة المسئول الأول بالمحافظة عن صحة المواطنين والإشراف والمتابعة والمحاسبة لتلك القوافل الطبية، وكذلك مدير المستشفى ودوره أثناء إجراء العمليات من قبل القافلة داخل المستشفى التى هو المسئول الاول عنها، ونهيب بالمسئولين محاسبة كل مقصر فى حق أى مواطن سواء كان طفلاً أم كبيراً فى الإخلال بواجبه فهو حق كفله الدستور والقانون ولا يمكن أن نترك هؤلاء يعبثون بأبناؤنا دون محاسبة حتى وإن كانت القافلة مجانية.

ولم تتوقف الكارثة عند هذا الحد والطفل "على رجب"، بل إكتشف طبيب يدعى محمد أمين حفنى إصابة طفلة بنفس الأعراض أحضرتها أسرتها له بعد شكاوى لمدة 11 يوم وإستخرج من حلقه "شاش طبي" جديد ليؤكد مدى الإهمال والتقصير من أطباء القافلة التى ضمت أطباء ليسوا خبراء ومتخصصين، ولكنهم كانوا عبارة عن شباب حديثى التخرج حضروا للأقصر فى القافلة للتعلم فى أطفالهم، وذلك حسبما قال المواطن عامر أحمد حمزة إبن نجع الرواجح بمدينة القرنة

وأضاف عامر أحمد حمزة لـ"اليوم السابع"، أن الحالة الثالثة تمثلت فى شقيقته الطفلة "شهد أحمد حمزة إبراهيم" 11 سنة، والتى كانت قد أجرت العملية بالقافلة الطبية وأصيبت بحالة إعياء شديدة لعدة أيام بعد العملية وأصيبت بضيق تنفس، وكانت تصدر أصوات خلال نومها من مكان العملية، فتوجه بها للطببيب "محمد أمين حفني" للكشف عليها، وأخرج الطبيب "شاش طبي" بحجم كف الرجل من حلق الطفلة تخرج منه رائحة كريهة للغاية.

ويضيف عامر أحمد حمزة، أنه لدى عرض حالة شقيقته الطفلة على الطبيب أمام مستشفى القرنة المركزي، أكد له الطبيب أنه أخرج شاش طبى من طفلة تبلغ من العمر 7 سنوات منذ دقائق كانت قد أجرت عملية اللوز بنفس القافلة، وبالفعل كشف على شقيقته وأخرج من حلقها شاش طبى بنفس حجم وشكل الذى أخرجه من الطفلة الآخري.

وفور ظهور تلك الكوارث الطبية بحق أطفال مدينة القرنة أصدر محمد بدر محافظ الأقصر تعليمات مشددة، للدكتور السيد احمد عبد الجواد وكيل وزارة الصحة بالاقصر بتولى التحقيق بهذا الشأن مع الطبيب الذى اجرى العملية للطفل، وقالت المحافظةأنه بالتواصل مع "رجب عبد الرحمن" والد الطفل "علي" أوضح أنه بعد إجراء عملية اللوز لابنه من قبل احد اطباء بالقافلة الطبية بمستشفى القرنة المركزى، أصيب إبنه بحمى وإرتفاع بدرجة حرارته إستمرت عدة أيام، وبعرضه على احد الاطباء الخاصة تم اكتشاف نسيان قطعة من الشاش بحلق الطفل وتم ازالتها.

وفى نفس السياق أكد الدكتور السيد أحمد عبد الجواد، أنه تم تشكيل لجنة تضم عدد من اطباء الانف والاذن والجراحة وسيتم عرض الطفل على اللجنة يوم الخميس المقبل بمستشفى الاقصر العام، وذلك لمناظرة الحالة وتحديد الخطأ الطبى واتخاذ الاجراء القانونى اللازم تجاه الطبيب المخطىء.

وأضاف وكيل وزارة الصحة لـ"اليوم السابع" أنه ستخرج لجنة مكبرة من المديرية للتفتيش فى تلك الوقائع والتأكد من وجود تقصير من أطباء القافلة وتقديم المخطئين للتحقيق الفوري، والتحقيق فى شكاوى المواطنين بتعرض أطفالهم للضرر، وتضم اللجنة كل من الدكتور محمود متولى مدير الطب العلاجي، والدكتور خلف عمر مدير المستشفيات، والدكتور هشام صبرى البنا رئيس قسم الانف والاذن بالاقصر العام، وعدد من الأطباء المتخصصين فى إجراء عمليات اللوز للأطفال والكبار.

 

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق