الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017 06:15 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.."احترس القطار قادم".. خطر الموت يهدد سكان "السكة الحديد"

كتبت: منة الله حمدى| 8/12/2017 11:57:31 AM

فى ديسمبر 2014 شهد مجلس الوزراء توقيع اتفاقية تطوير المناطق العشوائيات غير الآمنة الواقعة على حرم السكك الحديد على مستوى الجمهورية، بتكلفة مقدارها ثلاثون مليونًا وثلاثمائة وخمسة وعشرون ألفًا وأربعمائة وواحد وسبعون جنيها، وبالطبع أعلنت الحكومة وقتها حسن نيتها؛ وأكدت أن الهدف من تلك الاتفاقية توفير سكن آمن، ومستوى حياة أفضل لقاطنى تلك المناطق عمرانيًا وصحيًا وبيئيًا واجتماعيًا، ولكن بعد مرور أكثر من عامين على هذا التوقيع يبقى الحال على ما هو عليه، بالإضافة إلى ظهور علامات للاستفهام كثيرة، أهمها لماذا تبرم الدولة تلك الاتفاقيات وهى لا تنوى تفعيلها؟ وأين ذهبت تلك الأموال؟ وإلى متى ستظل حكومتنا المتتالية تعمل على الورق وأمام وسائل الإعلام فقط؟.
 
السكة الحديد (1)
 
كاميرا "فيديو7 " قناة اليوم السابع المصورة تجولت داخل بعض محافظات مصر لترصد الواقع الأليم الذى يعيش فيه سكان تلك المناطق الغير أمنة، فالأطفال يلهون فى كل مكان على قبضان السكك الحديدية وامرأة أربعينية تخفف غسيلها على الحبال فى أشعة الشمس الحارقة، وصفارة قوية صوتها يدوى فى الأجواء تنذر بقدوم قطار سريع، فيهرع الجميع إلى مكان آمن إلا من قدر له الله عز وجل أن يكون وجبة شهية للوحش القادم على القطبان الحديدية، أما المختبؤن داخل بيوتهم فيدعون ربهم أن لا ينقض سقف البيت على ما فيه من شدة تزلزله.
 
السكة الحديد (2)
 
التقينا مع إحدى سيدات منطقة الحسنية بضواحى إمبابة بمحافظة الجيزة، والتى تسكن ضمن مجموعة من الأهالى يعيشون فى بيوت ملاصقة لحرم السكة الحديد رفضت ذكر اسمها وظهور صورتها، فقالت : "بقالى هنا أكثر من 25 سنة عشان كدة اتعودنا خلاص هنعمل إيه إزعاج القطار طوال اليوم وهو رايح وهو جاى، لا بنعرف ننام ولا نقعد بنبقى نايمين ونلاقى السرير وبيتهز بنا قوى لدرجة أننا بندعى ربنا أن البيوت ما تقعش علينا، ولا فيه مية أو حمامات ولا أى حاجة، دا غير الحوادث إللى بترعبنا وترعب عيالنا احنا مش عارفين عايش هنا إزى، بس هنعمل إيه مافيش سكنة غيرها".
 
السكة الحديد (3)
 
حديث منى رجب "ربة منزل"من أهالى نفس المنطقة معنا لم يختلف كثيرًا، حيث أكدت أن خطر القطارات على السكة الحديدلم ينتهى، فقالت : "حفظنا مواعيد القطارات وضبطنا وقتنا عليه لكن أصعب معاد بيعدى علينا الساعة 2 بالليل، لأنه قطار البضاعة بيهز المكان جامد لما بيعدى بنعرف أن الساعة بقت 2 بالضبط"، وتابعت : "إحنا هنا بنشوف حوادث كثير أقربها من شهر فى واحد وقع تحت القطر بسبب الزحمة، وده كله قدامنا وقدام عيالنا".
وأكد على ذلك مجموعة من أطفال المنطقة منهم محمد أحمد، الذى قال " فى ناس كتير، وهى بتعدى السكة القطار بيشلهم إللى أيده أو رجله بتقطع، وقليل قوى لو القطر يطس فى بعضه، أما عمر جلال فقال : "بنصحى كل يوم الساعة 2 فى ميعاد قطار البضاعة والبيت بيترج جامد"، بينما قال مازن قص : "كان فى ولد بيركب والقطار ماشى رجله فلتت فوقع تحت القطار، وزياد السيد قال : "الأرض بتتشق لما القطر بيعدى".
السكة الحديد (4)
 
رغم بساطة الحياة وقسوتها إلا أن الرضا سما تفرض نفسها على البسطاء فى عالمنا، فقد أجمعت الأهالى أنهم متشاركون فى كل شئ على االسراء والضراء، فى لقمة العيش وشربة الماء، فى الأعياد والمواسم وشهر رمضان الكريم، فى الأفراح البهجة سمة أساسية وفى الأحزان تجدهم يد واحدة، فهناك تساؤل واحد أجمع عليه سكان تلك المناطق ، ماذا هم فاعلون وليس هناك بديل؟
 
 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق