الثلاثاء، 21 نوفمبر 2017 11:18 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. "اليوم السابع" يلتقى أهالي الطفلة المذبوحة في البربا بصدفا

أسيوط ـ محمود عجمى| 9/14/2017 9:15:25 AM

 والد الطفلة: "خلفة الولاد والبنات من ربنا و مراتى شايلانى فوق راسها"..أقارب الضحية: "قومنا محامى للأم لأنها مستحيل تقتل ضناها"..والأمن: الأم اعترفت بجريمتها

على بعد أكثر من 40 كيلو مترًا، كانت المسافة التى قطعها "محرر اليوم السابع"، داخل سيارة الأجرة من مدينة أسيوط، وصولا إلى مركز صدفا جنوبى غرب المحافظة، ذلك المركز الذى شهد حادثًا بشعا خلال الأيام الماضية، وبالتحديد العثور على جثة طفلة لم تكمل يوما الخامس والأربعين مذبوحة بـ"ساطور" وملقاه بالزراعات.

 

الحادث وقع فى قرية البربا، التى من المعروف عنها أنها ضمن المناطق الخطرة والملتهبة بالخصومات الثأرية، إلا الروايات كثيرة ومتشعبة حتى الآن من جانب أهالى الطفلة والأمن الذى ألقى القبض على أم الطفلة بتهمة ذبحها لعدم قدرتها على إنجاب الذكور، وما زال الموضوع تحت وطأة النيابة العامة حتى كتابة هذه السطور.

 

كان الظلام قد حل، وهدأت حركة المرور فى الشوارع والأزقة، البحث عن منزل نور بخيت خليل، ذلك الرجل الأربعينى الذى أخذ منه الكدح والمشقة ما يسيطر على وجهه الشاحب، ويعمل باليومية فى الأراضى الزراعية، لا أحد من أهالى القرية يريد الحديث عن هذه الحادثة، وكأن الصمت لجم ألسنتهم وعجزوا عن القول أو حتى الاتهام للأم والسبب الذي أدى لهذه الحادثة.

 

وبعد دقائق من السير والسؤال عن المنزل – منزل أخر غير الذى شهد واقعة الذبح- ويقع بغرب قرية البربا، التقينا أهلية الطفلة، وحاولنا التحاور معهم والسؤال عن أحوالهم، فلم يكن على ألسنتهم سوى أن الأم بريئة من دم ابنتها، والتأكيد على أن ملثمين هم من قاموا بالواقعة، إلا أنهم سرعان ما توقفوا عن الحديث، ورفضوا سرد ما حدث، وقال الأب "المحامى منبه علينا منتكلمش في الموضوع"، فما كنا منا إلا الإنصراف وترك الأهل دون تكرار الحديث مرة أخرى.

 

في طريق العودة من غرب البلد إلى الموقف، تلقينا اتصالا هاتفيا من المحامي الذي أوكلته الأسرة للدفاع عن الأم المتهمة، أوضح فيه أن أهالي الطفلة بصدد الذهاب إلى مكتبه ويمكننا الذهاب إلى هناك والاستماع للواقعة منهم، وبالفعل حدث ذلك إذ توجه أب الطفلة وخالها وبعض أقاربهم لمكتب المحامي وهنا بدأ الحديث.

 

مهرائيل نور بخيت، رضيعة لم تكمل يومها الخامس والأربعين من عمرها، يقولها الأب ساردًا: "خلفة الولاد والبنات دى بتاعت ربنا، لو جات لك أنت بنت ولا واد، متقدرش تمنعها ولا ترجعها، دي لحمك، ومرتي أخر احترام معاي، وعايشين مبسوطين والبيت زين معانا وحاطينا فلوس في البوسطة ومرتاحة العملية".

 

بدت ملامح الأب في التغير ولكن كانت تسيطر عليه حالة من الأسى والصدمة ربما لم يستوعب ما حدث لرضيعته حتى الآن وتابع: "أنا مجوز من مراتي بقالي 3 سنين وهي محترمة وشايلاني فوق راسها، ومظنش إنها تعمل الجريمة دي، ويوم الحادثة كنت عند أختي قريب من بيتنا، ولما رجعت سمعت صراخ ولقيت بنتي مذبوحة ومرمية جثتها في الزرع قرب البيت، ومرتي قالت لي إن في 3 أشخاص هجموا علينا في المنزل وخطفوا البت وخدوا فلوس ومشيوا بيها".

 

بصوت قوى وثبات يشرح "جرجس"احد أقارب والد الطفلة المذبوحة، "أم البنت دي كويسة وشريفة ونسمعوا عنها كل خير، ومعندناش أي عداوة مع حد، ولا نتهم حد خالص بالقتل، والعيلة دي بالذات الناس كلها تحبنا وإحنا نحبوا كل الناس والراجل دة نور، يشتغل يوميته وراجل شريف و معندناش أي حاجة و مرآته كويسة وطيبة وتحب أخواته وأهله وعياله وتحبه هوه ومفيش بعد كدة تاني؛ واحنا كل اللي سمعناه منها أن 3 أشخاص مجهولين هجموا عليها وذبحوا الطفلة".

 

حسني بخيت خليل بخيت، عم الطفلة الأكبر، ويقيم بقرية كوم إمبو بمحافظة أسوان، يلتقط طرف الحديث ليقول: " اتصلوا بيا الساعة 10 قالوا الحق أخوك نور، ماله اخويا دخلوا 3 متلثمين على مرته، وكان معاه ألفين جنيه خدوهم وخطفوا الدبلة من مراته، وخطفوا الطفلة من على صدرها وراحوا ذبحينها ورميينها بره البيت، ركبنا القطر وجينا، ولا لينا خلافات مع أخواتنا المسلمين زى العسل مع بعض من يوم ما طلعنا كل الناس اتحبنا".

 

أوكل أهالي الطفلة محاميًا للدفاع على والدتها المتهمة بقتلها، حسب ما قاله محمد كمال، محام المتهمة، الذي قال إنه تم عرض موكلته على النيابة وتم تجديد حبسها احتياطيا ليوم 16 /9/2017 ، للاطلاع علي المستندات والدعوة أمام النيابة العامة بصدفا، وجلست مع المتهم وأنكرت ما جاء في محضر قسم الشرطة وأكدت روايتها بقيام 3 أشخاص مجهولين الهوية بالسطو علي منزلها وتهديدها وذبح ابنتها ولاذوا بالفرار.

 

كانت النيابة العامة بمركز صدفا، قررت حبس ربة منزل أربعة أيام على ذمة التحقيقات لذبحها رضيعتها البالغة من العمر 45 يومًا لخلافاتها المستمرة مع زوجها الذى يرغب في إنجاب الذكور.

 

وبحسب الرواية الأمنية فقد تمكنت أجهزة البحث الجنائي بأسيوط بالتنسيق مع قطاع الأمن العام من كشف غموض واقعة إدعاء ربة منزل بقيام مجهولين بالسطو المسلح على منزلها وسرقته وقتل ابنتها، وتبين أنها قتلت رضيعتها بالساطور، لتتخلص منها بعد تكرار إنجابها إناث.

 

وتلقت مديرية أمن أسيوط إخطارا من رئيس مباحث مركز شرطة صدفا، يفيد ورود بلاغ لمركز شرطة صدفا من (ع.ح.ج-27عاما-ربة منزل)، بقيام بعض الأشخاص الملثمين وبرفقتهم سيدة ترتدي زى النقاب بالدخول للمنزل وتفتيشه والاستيلاء على مبلغ مالي قدره 2000 جنيه، ودبلة ذهبية، وعقب ذلك قاموا بطعن ابنتها مهرائيل بالرقبة مما أدى لوفاتها وإلقاء جثتها خارج المنزل.

 

تم تشكيل فريق بحث برئاسة اللواء أسعد الذكير مدير المباحث الجنائية بالتنسيق مع قطاع الأمن العام وتوصلت جهوده إلى عدم صحة رواية المبلغة وأنها مرتكبة الواقعة، وبمواجهتها اعترفت بارتكابها الواقعة نظراً للحالة المادية والنفسية التي تمر بها هي وزوجها وسابقة إنجابها لتوأم إناث ورغبته في التخلص من الطفلة الثالثة لكونها أنثى ورغبة زوجها في إنجاب طفل ذكر، وأضافت أنها بتاريخ الواقعة وفى غياب زوجها قامت بقتل الطفلة بواسطة "ساطور" أرشدت عليهما .

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق